Loading...

الشركات العامة توسع عملياتها في السوق المحلية

Loading...

الشركات العامة توسع عملياتها في السوق المحلية
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 22 أبريل 07

أشرف فكري:
 
توقع عدد من مسئولي وزارة البترول ورؤساء الشركات الخاصة ان تلعب شركات البترول الحكومية العاملة في مجال الانشاءات الهندسية دورا أكبر خلال الفترة القليلة القادمة في السوق المحلية، في ظل النمو المتوقع في عقود الانشاءات الهندسية في مجال الغاز الطبيعي والبتروكيماويات.

 
واوضح المهندس فخري عيد رئيس شركة «انبي» ان ارتفاع حجم المشروعات البترولية في السوق المحلية يعكس نموا ملحوظا في حجم الطلب علي خدمات الشركات الهندسية، التي تمثل المقاول الرئيسي في عمليات انشاء وتصميم المشروعات الهندسية للمجمعات البتروكيماوية.
 
وأكد قدرة الشركات الحكومية، ممثلة بصفة خاصة في «انبي» و«بتروجيت» و«خدمات البترول البحرية» علي تنفيذ المشروعات الموكلة اليها من جانب وزارة البترول، او المطروحة من جانب شركات البترول المحلية والعالمية، لتصميم وانشاء المجمعات البترولية الضخمة.
 
وقد حققت شركة انبي في 2006 اجمالي ايرادات بلغ حجمها حوالي 774 مليون جنيه، في حين مثل اجمالي ايرادات اعمال الخدمات الفنية المنفذة حوالي %62,5 من اجمالي الايرادات وحققت الشركة اعلي صافي ربح في تاريخها بقيمة 186 مليون جنيه، بنسبة زيادة %129 خلال نفس العام.
 
واضاف فخري عيد ان انبي ساهمت في تنفيذ العديد من المشروعات في السوق المحلية خلال 2006، شملت اعمال التصميمات الهندسية التفصيلية، والمشاركة في الاشراف علي تنفيذ وتشغيل مجمع انتاج «الالكيل بنزين» بالاسكندرية، ومصنع استخلاص الايثان والبروبان لشركة «جاسكو» بالاسكندرية، الي جانب اعادة تأهيل المنشآت البحرية والبرية لشركة «جابكو» ومشروع تنمية حقول شمال سيناء للبترول ومنصة انتاج حقل «الحمد البحري» بخليج السويس للشركة العامة للبترول، واضافة إلي مشروع محطة الضغط في حقل الأبيض لشركة «بدر الدين».
 
وتعتمد وزارة البترول بصفة رئيسية علي ثلاث شركات هندسية تابعة لها ممثلة في انبي وبتروجيت وخدمات البترول البحرية، لتنفيذ اغلب المشروعات الهندسية التي يكلف بها قطاع البترول في الداخل والخارج، كما تحرص الوزارة علي ادخال هذه الشركات في عمليات تنفيذ المشروعات الهندسية التي تتعاقد عليها مع الشركات العالمية في السوق المحلية بهدف اكسابها الخبرة والاستفادة من قدراتها.
 
وأكد هاني ضاحي رئيس شركة بتروجيت ان الشركات الهندسية المصرية اكتسبت من خلال الاحتكاك بشركات المقاولات العالمية، ممثلة في بكتل هاليبتورن الأمريكية، خبرة لا يستهان بها في تنفيذ الاعمال الهندسية في الخارج، مشيرا الي استعانة هذه الشركات العالمية بجهود الشركات المحلية في تنفيذ اعمال لها في الخارج.
 
وقد استعان عدد من كبريات الشركات العالمية بخبرات بتروجيت وانبي في تنفيذ مشروعات للغاز الطبيعي والمسال والبتروكيماويات في السوق المحلية.
 
وشاركت شركة بتروجيت تحديدا في تنفيذ اعمال في مشروعات بتروكيماويات في الإسكندرية، ممثلة في مجمع «ايلاب لصناعة الميثانول» ومشتقات الغاز الطبيعي في بورسعيد.
 
واضاف هاني ضاحي ان بتروجيت استطاعت خلال عام 2006 تنمية اعمالها داخل مصر حيث فازت بمناقصات عالمية لتنفيذ مشروعات صوامع تخزين الغلال في 7 محافظات لصالح الشركة المصرية للصوامع والتخزين التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، والتعاقد علي تنفيذ الاعمال المدنية لمصنع سكر البنجر بالنوبارية وتنفيذ مصنع انتاج اليوريا والامونيا لشركة الإسكندرية للاسمدة بأبو قير.
 
كما تعاقدت بتروجيت علي تنفيذ مشروع مصنع اسمنت سيناء بالعريش وتنفيذ مشروعات بمحطات الكهرباء بالنوبارية والتبين وطلخا، بالاضافة الي تأهيل مشروعات ارصفة الحاويات بمدينة دمياط.
 
يضاف الي ذلك تنفيذ العديد من خطوط انابيب الغاز والمنتجات البترولية والعديد من محطات تجميع الغازات والزيت الخام واعادة تأهيل فرن معمل تكرير «ميدور» لحساب شركات قطاع البترول وفقا للجداول الزمنية المخططة.
 
بينما أوضح المهندس هاني اسماعيل وكيل اول وزارة البترول لشئون الغاز الطبيعي ان شركات الخدمات الهندسية المصرية استفادت بقوة من النقص الحاد في عدد المقاولين العاملين في مجال الانشاءات الهندسية ووسعت من دورها في السوق المحلية التي تشهد طفرة في مجال الانشاءات الهندسية.
 
وقد ساهمت المشروعات المدرجة في الخطة القومية للبتروكيماويات في رفع نشاط شركات البترول في السوق المحلية، خاصة في ضوء تشديد وزارة البترول علي كبريات الشركات العالمية الراغبة في اقامة مشروعات مشتركة بالاستعانة بإحدي الشركات الهندسية المحلية ممثلة بصفة خاصة في بتروجيت وانبي في تنفيذ المشروعات.
 
وأكد هاني اسماعيل ان ارتفاع تعاقدات الشركات البترولية المصرية في الداخل خلال الفترة الماضية تحقق في ظل تكثيف شركات البترول العالمية من اعمال البحث والاستكشاف عن البترول والغاز، خاصة في المياه العميقة بالبحر المتوسط وخليج السويس، وما يستلزمه ذلك من اقامة وحدات هندسية خدمية مكملة لهذه الانشطة.
 
كما أسهم تعدد المشروعات المطروحة من جانب وزارة البترول في مجال البتروكيماويات في زيادة نشاط الشركات الهندسية المصرية الي جانب الشركات الاجنبية التي تستعين بالشركات الحكومية، لرفع معدلات تنفيذ المشروعات.
 
وتشمل الخطة القومية للبتروكيماويات انشاء 14 مجمعا عملاقا للبتروكيماويات، تضم 24 مشروعا و 50 وحدة انتاجية، وتقدر استثماراتها بحوالي 10 مليارات دولار، ويستغرق تنفيذها 20 عاما لانتاج 15 مليون طن منتجات بتروكيماوية سنويا.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 22 أبريل 07