بورصة وشركات

الشركات الأمريكية تفقد عملاءها المفضلين

إعداد - تميم ضياء الدين   أشارت دراسة أجراها مجلس مدراء التسويق الامريكي »سي ام او« بالتعاون مع شبكة »كاتالينا« لمعلومات السوق الي ان الشركات  الامريكية بدأت تفقد منذ عام 2007 وحتي يونيو الجاري عملاءها المفضلين الذين اتجهوا الي شراء…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – تميم ضياء الدين
 
أشارت دراسة أجراها مجلس مدراء التسويق الامريكي »سي ام او« بالتعاون مع شبكة »كاتالينا« لمعلومات السوق الي ان الشركات  الامريكية بدأت تفقد منذ عام 2007 وحتي يونيو الجاري عملاءها المفضلين الذين اتجهوا الي شراء منتجات الدول المنافسة.
 
واكدت الدراسة بعد تحليل اكثر من 685 شركة لتسويق المنتجات وصيدليات واستطلاع آراء نحو 32 مليون عميل ان الشركات الامريكية فقدت ثلث عملائها قبل الازمة وان شركة »كوكاكولا« خسرت %8 من العملاء وتراجع ولاء نحو %17، فيما ظل %41 اوفياء لها، فيما فقدت شركة »تيلنيول« للادوية نحو %45.
 
وتعرف الدراسة العملاء الاوفياء بالذين يشترون ما يزيد علي %70 من منتجات شركة بعينها.
 
وقال ايريك اندرسون استاذ مساعد التسويق في كلية »كيلوج« للادارة بجامعة »نورثويستيرن« ان قضية انحسار العملاء الاوفياء تحتل المرتبة الاولي في قائمة المشاكل امام مدراء الشركات، حيث ان اولئك يعتبرون الاكثر مساهمة في ارباح الشركة مضيفا ان الاسعار والعروض الخاصة اصبحت علي درجة كبيرة من الاهمية لجذب العملاء الاوفياء وغيرهم مرة اخري.
 
واوضح اندرسون ان فترات الركود السابقة شهدت عمليات انحسار مماثلة من الشركات الوطنية المشهورة الي المنتجات التي تنتجها المحال الخاصة واشار الي ان البحث الاكاديمي اظهر ان العملاء يسهل اقناعهم بتغيير اختياراتهم بسرعة عن طريق الاسعار الرخيصة ولكن اعادتهم مرة اخري تأخذ وقتا اطول.
 
واشار تود موريس نائب رئيس »كاتالينا«  الي ان مديري الشركات والبائعين اصيبوا بالذهول عندما شاهدوا البيانات، مضيفا انهم شعروا بالمشكلة للمرة الاولي وادركوا كبر حجمها.
 
وتأتي الدراسة في الوقت الذي يتزايد فيه اعتماد السوق علي الاعلان المبني علي الابحاث واستهداف شرائح معينة من المستهلكين، مستخدمين اساليب وطرق جديدة مثل الاعلانات التليفزيونية التي تستمر ثلاثين ثانية فقط.
 

شارك الخبر مع أصدقائك