بورصة وشركات

الشركات الألمانية ترفع توزيعات الأرباح

إعداد - محمد الحسيني   توقع الخبراء والمحللون أن ترفع الشركات الألمانية توزيعات أرباحها خلال الفترة المقبلة بدعم من زيادة الطلب العالمي علي الصادرات الألمانية، مما دفع الشركات المحلية إلي تحقيق أرباح طائلة ترقي إلي مستويات الأرباح السابقة علي الأزمة…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – محمد الحسيني
 
توقع الخبراء والمحللون أن ترفع الشركات الألمانية توزيعات أرباحها خلال الفترة المقبلة بدعم من زيادة الطلب العالمي علي الصادرات الألمانية، مما دفع الشركات المحلية إلي تحقيق أرباح طائلة ترقي إلي مستويات الأرباح السابقة علي الأزمة المالية العالمية.

 
وذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز« البريطانية أن شركتي »باسف« للكيماويات و»دايملر« للسيارات بدأتا هذا الاتجاه بالإعلان عن زيادة توزيعات الأرباح الصادرة عن طريقهما خلال الفترة المقبلة.
 
من جانبه توقع المحلل الاقتصادي بيرند لوكسي اتجاه %80 من الشركات الألمانية نحو زيادة توزيعات أرباحها، بل اتجاه بعض الشركات الألمانية الأخري إلي إقرار توزيعات أرباح خاصة.
 
وتوقع المحللون زيادة توزيعات الأرباح لكل سهم من الأسهم الرائدة المدرجة علي مؤشر »DAX « الألماني بنسبة %28، طبقاً لمسح أجراه موقع »بلومبرج« الاقتصادي الإلكتروني.
 
من ناحيته قال يورجن هامبرشي، الرئيس التنفيذي لشركة »باسف« الألمانية، التي تعد أكبر شركة لإنتاج الكيماويات في العالم، إن الشركة تعتزم استئناف زيادة توزيعات أرباحها بعد توقف سلسلة هذه الزيادات التي وصلت إلي 15 زيادة متتالية عندما أخفقت في تحقيق مستهدفاتها الربحية لعام 2009.
 
وبدوره قال بودو ويبر، المدير المالي لشركة »دايملر« الألمانية لصناعة السيارات، إن زيادة السيولة النقدية لدي الشركة ستمكنها من زيادة توزيعات أرباحها خلال عام 2010.
 
ورغم وصول صافي دخلها إلي 7.3 مليار يورو أو ما يعادل 10.1 مليار دولار في 2009، فإن »دايملر« لم تقر أي توزيعات أرباح لمساهميها في هذا العام.. الأمر الذي أثار حفيظة المستثمرين في ذلك الوقت.
 
وكان حجم السيولة الإجمالية لدي شركة »دايملر« قد ارتفع في 2009 ليصل إلي 11.9 مليار يورو، أو ما يعادل ربع قيمتها السوقية في ذلك الوقت.
 
يذكر أن عدداً كبيراً من الشركات الصناعية الألمانية قد قررت العام الماضي خفض تكاليفها وتقليص توزيعات أرباحها بهدف مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية دون الحاجة إلي تسريح ما لديها من عمالة.
 
لكن زيادة مبيعات هذه الشركات من جديد خلال العام الحالي بدعم من زيادة الطلب في الأسواق الناشئة ساعدت تلك الشركات علي زيادة أحجام السيولة لديها. من جانبه أكد بن أوجلو، من بنك »مورجان ستانلي«، أن الشركات الصناعية الألمانية قد نجحت في جمع سيولة ضخمة خلال الفترة الأخيرة تمكنها من زيادة توزيعات أرباحها لصالح حَملة الأسهم.
 
وكان عدد من الشركات الألمانية الرائدة مثل »سيمنز« و»فولكس فاجن«، و»انفينيون« قد نجحت في تحقيق أرباح ومكاسب طائلة في الفترة الماضية بعد زيادة مبيعاتها إلي مستويات قياسية. وتستهدف شركة »انفينيون« التي باعت إحدي الشركات التابعة لها بقيمة 1.4 مليار دولار، مما عزز من قيمة السيولة لديها – إقرار أول توزيع للأرباح في عقد كامل طبقاً لما أعلنه أحد المسئولين التنفيذيين في مجال صناعة الرقائق الإلكترونية. ويتوقع بعض المحللين أن تستغل »سيمنز« فائض السيولة لديها المقدر بـ8 مليارات يورو لزيادة توزيعات أرباحها بنسبة %25 لتصل إلي 2 يورو للسهم، كما يتوقع هؤلاء المحللون أن توافق الشركة علي دفع توزيعات أرباح خاصة بنفس القيمة.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »