الشرخ الاقتصادى بين الشمال والجنوب فى العالم العربى

شارك الخبر مع أصدقائك

نضال أبوزكى :

فى روايته الشهيرة «موسم الهجرة إلى الشمال»، يسبر الطيب صالح أغوار العلاقة المتشابكة بين قطبى العالم، مؤرّخاً جدليّة «الشمال الغنى والجنوب الفقير» التى باتت مفهوماً يحكَم العلاقات الدولية منذ عقود طويلة من الزمن، ممثلاً بذلك أبرز ملامح القرن العشرين، ولكن أثبتت أحداث الربيع العربى أنّ قطبية «الشمال الغنى والجنوب الفقير» مقلوبة تماماً فى العالم العربى مع تعقد القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية لدول الشمال وظهور دول الجنوب كقوة مؤثرة على الساحة الدولية ومحور للتنمية والنهضة الشاملة.

وبالنظر إلى العقود القليلة الماضية وما حملته من تغييرات اقتصادية واجتماعية وديموغرافية جذرية، يمكننا القول بأنّ اكتشاف الثروة النفطية كان له الأثر الأكبر على النهضة الحضارية المتسارعة التى شهدتها دول الخليج العربى، إذ شكّل الحافز الأساسى لانطلاق مسيرة التنمية الشاملة التى ترافقت بتغيرات عميقة أدت إلى تأسيس قوة اقتصادية وسياسية مؤثرة إقليمياً ودولياً. ولكن لم تكتفِ دول الخليج بالاعتماد على النفط، بل ركزت على بناء بنية اقتصادية جيدة وإرساء أسس متينة قوامها قطاع مصرفى متين، وتشريعات استثمارية مشجعة وتعددية اقتصادية وبنى تحتية حديثة، إلى جانب منظومة حكومية متكاملة قائمة على معايير مقبولة من الحوكمة والشفافية، لتتحول بذلك إلى وجهة رئيسية جاذبة لرؤوس الأموال والكفاءات البشرية المؤهلة.

وبالمقابل، على الرغم مما تتمتع به دول الشمال العربى من موارد طبيعية ومقومات استراتيجية عالية، إلاّ أنها لم تنجح فى بناء اقتصادات متينة قادرة على مواكبة التحولات الاقليمية والعالمية المتسارعة لتتصدر بذلك دول العالم العربى فى هجرة العقول الباحثة عن بيئة حاضنة للإبداع والابتكار بعيداً عن التقلبات السياسية والأمنية والاجتماعية. ولعلّ أحداث الربيع العربى الأخيرة أظهرت مدى حاجة دول الشمال العربى لإعادة هيكلة النظم الاقتصادية والسياسية والفكرية والاجتماعية وصياغة سياسات جديدة قادرة على تحقيق النمو والنهضة الشاملة.

وعلى مدى العقود الماضية، كان لقطبية «الشمال والجنوب» دور مؤثر على مستوى القرارات الجيوسياسية والاستراتيجيات العالمية. ومع ظهور هذه الجدلية بصورة مقلوبة فى العالم العربى، يبقى التساؤل إلى أى مدى ستتمكن دول الشمال العربى من اللحاق بقاطرة التنمية التى تقودها دول الخليج؟ وما تأثير الثنائية الجديدة على ملامح المستقبل فى العالم العربى؟

 

شارك الخبر مع أصدقائك