Loading...

الشباب المصري يكشف معوقات الزواج في استطلاع رأي للـ BBC

Loading...

الشباب المصري يكشف معوقات الزواج في استطلاع رأي للـ BBC
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 5 مارس 06

المال – خاص:
 
كشفت بي بي سي العربية الأسبوع الماضي عن نتائج الاستطلاع الذي أجرته في مصر حول “الزواج التقليدي، المعوقات والبدائل” في اطار حملتها – “مستقبلك.. من يقرره؟”  التي أطلقتها في 5 دول عربية ، بهدف دعوة الشباب للمشاركة في حلقات نقاش حول جملة من القضايا تحظي باهتمامهم.
 
وأوكلت “بي بي سي وورلد” إلي شركة “إبسوس ستات” مهمة إجراء استطلاع للرأي في القاهرة بهدف إثراء حلقة نقاش “الزواج التقليدي، المعوقات والبدائل”، التي نظمتها “بي بي سي العربية ” في قاعة الكلمة في ساقية عبد المنعم الصاوي يوم الاثنين الموافق 20 فبراير 2006. وسبق حلقة النقاش إجراء مقابلات هاتفية مع 500 شخص من سكان القاهرة (ذكوراً وإناثاً) ممن تتراوح أعمارهم بين  20 و 30 عاماً ويزاولون أول وظيفة لهم بعد تخرجهم في الجامعة أو لا يزالون طلاباً جامعيين.
 
كانت “بي بي سي العربية” قد أطلقت عبر محطتها الإذاعية وموقعها الإلكتروني حملة إعلامية تهدف إلي استشعار نبض الشارع العربي وإتاحة الفرصة للشبان والفتيات العرب لمناقشة القضايا الهامة والتعبير عن آرائهم وتطلعاتهم المستقبلية.
 
وتتضمن حملة “بي بي سي العربية” عقد سلسلة جلسات حوارية في 5 دول عربية بغرض تشجيع الشباب علي إثراء الحوار الموضوعي الهادف والإجابة عن السؤال الملح الذي يطرحه شعار الحملة: “مستقبلك… من يقرره؟”.
 
وأظهرت نتائج مختارة للاستطلاع ميل غالبية المشاركين من الشباب غير المتزوجين (%79 ) إلي الزواج في المستقبل القريب ، فيما جاء استكمال الواجبات الدينية في صدارة أسباب رغبة غالبية هؤلاء الشباب في الإقدام علي الزواج (قرابة %35 من المشاركين).
 
 واعتبر %31 أن الحب هو دافعهم للزواج وعزا حوالي %25  تلك الأسباب إلي الرغبة في تحسين أوضاعهم المالية ، بينما رأي أكثر من ثلث العدد الإجمالي للنساء المشاركات أن الحب هو أهم أسباب الزواج، في حين رأي ثلث العدد الإجمالي للرجال أن تحسين الأوضاع المالية يكتسب أهمية أكبر.
 
وبيّن الاستطلاع  أن %44 من المتزوجين أقدموا علي هذه الخطوة استكمالاً للواجب الديني، في حين رأي أكثر من ثلث العازبين أن الحب يأتي في مقدمة دوافع الزواج.
 
واعتبرت غالبية النساء المشاركات في الاستطلاع أن السن المثالية للزواج هو قبل بلوغهن 25 عاماً، في حين قال الرجال إن السن المثالية بالنسبة لهم تبدأ بعد ذلك.
 
ورأي %28 من المشاركين أن تكاليف الزواج ، مثل حفلة الزفاف والعثور علي المسكن الملائم، تشكل أهم معوقات الزواج في مصر.
 
وشملت المعوقات الأخري للزواج في مصر البطالة %25 من إجمالي المشاركين) وإيجاد السكن المناسب (%20)، بينما أشارت فئة صغيرة من المشاركين إلي أن ضغوط الأهل (قرابة %1) وتباين المستويات الاجتماعية (قرابة %2) هي معوقات الزواج بالنسبة لهم.
 
وكشفت نسبة أعلي من الرجال المشاركين في الاستطلاع (بلغت الثلث) أن التكاليف المالية تشكل أهم عوائق الزواج في مصر.  أما أهم عوائق الزواج بالنسبة للمرأة في مصر كانت البطالة (%28 ممن شملهم البحث أيدوا ذلك، بينما أكدت ربع المشاركات في البحث علي أن ايجاد السكن المناسب يعتبر أحد عوائق الزواج).
 
وعند سؤال المشاركين عن حلول معوقات الزواج في مصر، أعلن غالبيتهم (%70) نيتهم تأجيل زواجهم إلي أن تزول العقبة التي تمنع زواجهم ، وأكدت نسبة لا تذكر من المشاركين (أقل من%1 ) عزمهم الدخول في علاقة مع شريك بدون زواج، وفضل البعض الآخر عدم الزواج (%1.2) أو اللجوء إلي الزواج العرفي (2.2%).
 
 وأبدي كل 1 من أصل 25 ممن شملهم الاستطلاع (%6.4) قبولهم العيش في بيت أهل العريس/ العروس، في حين أعلن كل واحد من أ صل 10 مشاركين استعداده لاقتراض المال للزواج. ورأي قرابة %15 من المشاركين الحل في إطالة فترة الخطوبة. وبلغت نسبة النساء المستعدات للدخول في فترة خطوبة طويلة ضعف نسبة الرجال المؤيدين لهذا الخيار (1 من كل 5 نساء شملهم البحث أيدن هذا الخيار).
 
وقدر معظم المشاركين تكاليف الزواج في مصر بين 26 ألف _ 55 ألف جنيه مصري ، وتجاوزت تقديرات غير المتزوجين للتكاليف تلك التي حددها المتزوجون.
 
ونفت أقلية من المشاركين معرفتهم بزوجين مرتبطين بعقد عرفي، بينما أكد ما يزيد علي الثلث معرفتهم بما يتراوح بين زوجين وخمسة أزواج مرتبطين بهذا النوع من الزواج.
 
واعتقد أكثر من %60 من المشاركين أن الزواج العرفي شهد انتشاراً أكبر خلال العامين الماضيين تحت وطأة المعوقات التي تعترض اتمام الزواج الرسمي، في حين أشار البعض الآخر (أكثر من %40 إلي أنه ينتشر في مصر أكثر من أي دولة عربية أخري.
 
وعقب الانتهاء من استطلاع آراء الشارع المصري، تنتقل حملة “بي بي سي العربية” بجلساتها الحوارية “مستقبلك.. من يقرره؟” إلي عمان والخرطوم والضفة الغربية ودمشق، وذلك لتشجيع الشباب علي مناقشة الموضوعات الاجتماعية والحياتية المؤثرة في مستقبلهم، مثل البحث عن الهوية، والحياة في ظل الحواجز ونقاط التفتيش.
 
وقال جيري تيمنز، رئيس منطقة أفريقيا والشرق الأوسط بخدمة بي بي سي العالمية: “لقد أدخلنا العديد من التغييرات علي خدمة “بي بي سي العربية” خلال السنوات الأخيرة بشكل يجعلها أكثر استقطاباً لجيل الشباب في العالم العربي، حيث وجدنا من الأهمية بمكان جذب شرائح جديدة من الجمهور إلي جانب جمهور “بي بي سي” المعتاد. ومن الطبيعي أن نركز علي الشباب لأنهم سيحددون إيقاع التطورات الاقتصادية والاجتماعية في السنوات المقبلة”.
 
وأضاف تيمنز: “يبحث جيل الشباب دوماً عن الأخبار التفاعلية التي تستخدم وسائط متعددة ومنصات حوار مفتوحة علي مدار 24 ساعة، علي أن تأتي المادة الإخبارية منسقة وبسيطة يمكن فهمها بسهولة وقادرة علي مواكبة تطلعاتهم واهتماماتهم. وهذا ما نجيد القيام به في بي بي سي”.
 
وقال حسام السكري، رئيس القسم العربي بخدمة بي بي سي العالمية: “تشكل فئة الشباب الشريحة الكبري من المجتمع العربي، إلا أنهم غالباً ما يحظون بالمساحة الأصغر للتعبير عن آرائهم وأفكارهم. وسوف تساعدنا حملتنا الإعلامية “مستقبلك .. من يقرره؟” في إيصال صوت الشباب وإفساح المجال لهم لمناقشة القضايا التي تلامس واقعهم وتحظي باهتمامهم. سنتوجه إليهم بشكل مباشر عبر التواجد في جامعاتهم ونواديهم وأماكن تجمعهم.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 5 مارس 06