اقتصاد وأسواق

السيسي يوجه بالتوسع في نظام الري الحديث والإسراع بالمشروع القومي لتبطين الترع

وكذا تقليص مساحات المحاصيل كثيفة استهلاك المياه، ونشر برامج توعية المزارعين للاستهلاك الرشيد للمياه

شارك الخبر مع أصدقائك

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي ، اليوم السبت ، بالتوسع في تطبيق ونشر نظام الري الحديث للأراضي الزراعية على مستوى الجمهورية، وذلك كمكون أساسي في استراتيجية الدولة لترشيد استهلاك المياه وتوفيرها، والتي تضم أيضا رفع كفاءة الترع لتقليل الفائض، ومشروعات محطات تحلية المياه ومحطات معالجة الصرف، وكذا تقليص مساحات المحاصيل كثيفة استهلاك المياه، ونشر برامج توعية المزارعين للاستهلاك الرشيد للمياه.

جاء ذلك خلال اجتماع السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

اقرأ أيضا  «قوة الجيش وقدرته مفيش فيها كلام».. السيسي : ماحدش ممكن يعتدي على مصر (فيديو)

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الجهود المشتركة لوزارتي الري والزراعة بشأن تحديث منظومة الري على مستوى الجمهورية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الاجتماع شهد استعراض جهود تطوير منظومة الري الحديث لتحل محل الري بالغمر، فضلاً عن مشروع تأهيل ورفع كفاءة الترع على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى جهود الإدارة الرشيدة للمخزون المائي في بحيرة ناصر مع الوفاء في ذات الوقت بكافة الاحتياجات المائية للدولة.

اقرأ أيضا  أسعار حلوى المولد النبوي الشريف 2020

كما وجه الرئيس في هذا الإطار بالإسراع في المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع لما له من مردود إيجابي على توفير المياه، بالإضافة إلى كونه أحد المشروعات كثيفة العمالة، وما يوفره من فرص عمل، وكذا ما له من فائدة غير مباشرة على الفلاحين من خلال ارتفاع قيمة الأراضي الزراعية.

كما تم عرض المشروعات الجاري تنفيذها لمجابهة مخاطر السيول مع اقتراب فصل الشتاء، متضمنةً تأهيل مخرات السيول، وإنشاء الخزانات وحواجز التوجيه والمعابر وجسور الحماية، خاصةً في المناطق كثيفة السيول كشبه جزيرة سيناء، وهي المشروعات التي كلفت الدولة خلال السنوات الأخيرة وحتى الآن حوالي 10 مليار جنيه.

اقرأ أيضا  حكومة أرمينيا تعلق استيراد السلع التركية بصورة مؤقتة

وتناول الاجتماع كذلك عرض الموقف التنفيذي لإنتاج بذور المحاصيل الخاصة بالسلع الاستراتيجية بالاستعانة بالخبرات الأجنبية العريقة، بالإضافة إلى عرض جهود تحسين الدورات الزراعية الخاصة بتلك المحاصيل، إلى جانب مستجدات إعداد الخريطة الصنفية على مستوى الدولة بالنسبة للمناطق الزراعية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »