Loading...

السيسي يلقي كلمة بمنتدى دافوس.. ويسلط الضوء على فرص الاستثمار

يوجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، كلمة إلى العالم من المنتدي الاقتصادي العالمي الذي بدأ أعماله مساء أمس الأربعاء بمدينة دافوس السويسرية، بحضور أكثر من أربعين من قادة الدول ورؤساء الحكومات ورؤساء الوفود إلي جانب رؤساء كبرى المنظمات الإقليمية والدولية و١٥٠٠ من رؤساء كبريات الشركات والكيانات الاقتصادية العملاقة، وأصحاب الأعمال والخبراء والأكاديميين في مجالات التمويل والاستثمار والاقتصادات المختلفة والعلاقات الدولية.

السيسي يلقي كلمة بمنتدى دافوس.. ويسلط الضوء على فرص الاستثمار
جريدة المال

المال - خاص

9:03 ص, الخميس, 22 يناير 15

أ ش أ

يوجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، كلمة إلى العالم من المنتدي الاقتصادي العالمي الذي بدأ أعماله مساء أمس الأربعاء بمدينة دافوس السويسرية، بحضور أكثر من أربعين من قادة الدول ورؤساء الحكومات ورؤساء الوفود إلي جانب رؤساء كبرى المنظمات الإقليمية والدولية و١٥٠٠ من رؤساء كبريات الشركات والكيانات الاقتصادية العملاقة، وأصحاب الأعمال والخبراء والأكاديميين في مجالات التمويل والاستثمار والاقتصادات المختلفة والعلاقات الدولية.
 
ومن المنتظر أن تتضمن كلمة الرئيس السيسي عرضا شاملا لصورة مصر الجديدة، وفي هذا السياق سيطرح الرئيس ما أنجزته مصر في تنفيذ خارطة المستقبل بإجراء أول استحقاقيين وهما الاستفتاء علي الدستور الجديد وإجراء الانتخابات الرئاسية ثم البدء في إجراءات تنفيذ الاستحقاق الثالث والأخير وهو الانتخابات البرلمانية المقرر إجراء المرحلة الأولى منها ٢١ مارس القادم.
 
كما يعرض الرئيس رؤيته للنهوض بالاقتصاد المصري والإجراءات التي يجري اتخاذها حاليا لتحسين مناخ الاستثمار وخلق بيئة جاذبة من خلال إصدار قانون الاستثمار الموحد الجديد وتطبيق نظام الشباك الواحد في الترخيص للمشروعات الجديدة، مؤكدا علي وفاء مصر بكافة التزاماتها خلال الفترة الماضية رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي واجهتها علي مدار السنوات الأربع الماضية.
 
ومن المنتظر أيضا أن يركز الرئيس، في كلمته، على المشروعات العملاقة التي بدأت مصر في تدشينها و تسعي لإنجازها في زمن قياسي لزيادة الناتج المحلي وخلق فرص عمل جديدة و رفع معدلات التنمية بنِسَب متزايدة.
 
كما سيوجه الرئيس في كلمته الدعوة لقادة الدول ورؤساء الشركات المشاركين في أعمال المنتدى لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصادي المصري المقرر عقده من ١٣ إلى ١٥ مارس المقبل بمدينة شرم الشيخ.
 
كما يتناول الرئيس التحديات الكبرى التي يواجهها العالم وعلي رأسها الإرهاب والتطرف، مشيرا إلى دعوته للمجتمع الدولي لتكثيف الجهود في مكافحة هذه الظاهرة وإصلاح الخطاب الديني بما يعبر عن صحيح الدين الاسلامي وتعاليمه السمحة ووسطيته.
 
وسيعرض الرئيس الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مؤكدا علي ضرورة إيجاد حل عادل ودائم لهذه المشكلة بقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، لافتا إلى ارتباط ذلك بجهود القضاء علي التطرف وصناعة الإرهاب.
 
كما يتناول الرئيس، في كلمته، المسألة السورية مؤكدا على ضرورة إيجاد حل سياسي يحفظ وحدة الدولة السورية محذرا من خطورة استمرار حالة عدم الاستقرار في ليبيا وتدهور الأوضاع في اليمن.
 
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس سيُلقي كلمته خلال جلسة خاصة ينظمها المنتدى حول مصر، مشيرا إلى أن “الجلسة الخاصة” تعد من أرفع مستويات المشاركة في المنتدى، وتُخصص لعدد محدود من رؤساء الدول والحكومات، ولا يتوازى معها أية فعاليات أخرى، وتكون مفتوحة لحضور جميع المشاركين في المنتدى والذين يُقدر عددهم بأكثر من ألف مشارك.
 
ومن المقرر أن يشهد السيسي حفل عشاء خاص تنظمه إدارة المنتدى على شرف الرئيس يحضره رؤساء كبرى الشركات العالمية المهتمين بالتعرف على فرص الاستثمار في مصر والبالغ عددهم حولي 70 من كبار رجال الأعمال.
 
ومن المقرر أن تدور المناقشات خلال العشاء حول رؤية الحكومة للاقتصاد المصري حتى 2020، والصناعات والمشروعات الإستراتيجية اللازمة خلال عملية إعادة تحفيز الاقتصاد المصري، والجهود التي تقوم بها الدولة لدفع عملية التنمية المستدامة والشاملة، مع ايلاء الأهمية.
 
كما يترأس السيسي الجمعة اجتماعاً مغلقاً عن مكافحة العنف والتطرف والإرهاب يشارك فيه 52 شخصية دولية من رؤساء دول وحكومات، ووزراء، ورؤساء منظمات دولية، وعدد من الشخصيات العامة.
 
 وسيناقش الاجتماع الجهود الدولية الراهنة للتصدي لظاهرتي العنف والتطرف، وذلك من خلال تناول عدد من التحديات والمخاطر الأمنية الراهنة الناجمة عن التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط وغيرها، وأوجه التعاون الممكنة بين الحكومات ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني للتصدي لظاهرة تنامي التطرف، وكيفية تمكين صانعي القرار من مراعاة التوازن بين الأمن والحريات المدنية.
 
وعلى هامش أعمال المنتدي يعقد الرئيس لقاءات مع عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات، من بينهم الملك عبد الله بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وسيمونيتا سوماروجا رئيسة الاتحاد السويسري، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وإيرنا سولبيرج رئيسة وزراء النرويج، وفيديريكا موجيريني المفوضة الأوروبية للسياسة الخارجية.. وجون كيري وزير الخارجية الأمريكي، وكريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي، كما سيلتقي مع عدد من رؤساء مجالس إدارات كبرى الشركات العالمية.

جريدة المال

المال - خاص

9:03 ص, الخميس, 22 يناير 15