سيـــاســة

السيسي يلتقي وفداً إعلامياً سودانياً

المال - خاص

التقى  الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم بمقر رئاسة الجمهورية، بوفد إعلامي رفيع المستوى من جمهورية السودان الشقيقة، برئاسة  ياسر يوسف إبراهيم، وزير الدولة بوزارة الإعلام السودانية، وبحضور  الزبير عثمان، نائب مدير الهيئة القومية للإذاعة والتليفزيون السوداني، وعدد من رموز الإعلام السوداني المرئي والمقروء، فضلاً عن السفير عبد المحمود عبد الحليم، سفير جمهورية السودان بالقاهرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص

التقى  الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم بمقر رئاسة الجمهورية، بوفد إعلامي رفيع المستوى من جمهورية السودان الشقيقة، برئاسة  ياسر يوسف إبراهيم، وزير الدولة بوزارة الإعلام السودانية، وبحضور  الزبير عثمان، نائب مدير الهيئة القومية للإذاعة والتليفزيون السوداني، وعدد من رموز الإعلام السوداني المرئي والمقروء، فضلاً عن السفير عبد المحمود عبد الحليم، سفير جمهورية السودان بالقاهرة.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس استهل اللقاء بالتأكيد على العلاقات الأخوية المتميزة والقواسم المشتركة التي تجمع بين الشعبين المصري والسوداني، مؤكدا أن مصر تنظر للسودان بكل احترام وتقدير، وتتطلع إلى تعزيز التعاون مع السودان الشقيق في كافة المجالات، لاسيما في ضوء توافق مصالح الدولتين والشعبين.

واستعرض  الرئيس التطورات السياسية التي مرت بها مصر على مدار العامين الماضيين، مؤكداً أن هذه التغيرات نابعة من إرادة شعبية خالصة، كانت تنشد التغيير نحو الأفضل، وترفض محاولات تغيير هويتها.

ونوَّه  إلى دور وسائل الإعلام في زيادة الوعي وتنمية القيم المعتدلة والعمل على نشرها لدحض أية أفكار مغلوطة أو هدامة، لكي تسود روح التسامح والتعايش المشترك بين أبناء الشعب الواحد في كافة الدول العربية.

من جانبه، نقل وزير الدولة السوداني للرئيس السيسى تحيات وتقدير الرئيس البشير، مؤكداً أن الرئيس السوداني أعرب عن ارتياح كبير عقب زيارته الأخيرة إلى مصر ولقائه بالرئيس.

كما أكد المسئول السوداني أن بلاده تدعم اختيارات الشعب المصري، وتعتبر أن أمن ومصلحة مصر جزءاً من أمن ومصلحة السودان،مضيفاً أن زيارة الوفد والحفاوة التي قوبل بها من جانب كافة الأشقاء المصريين سمحت لهم بالتأكد من أن ما شهدته مصر من تطورات سياسية كان نتاجاً خالصاً لإرادة شعبية مصرية، وأن القيادة السياسية في السودان حريصةٌ على دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين والعمل على تسوية أية خلافات بينهما.

وأضاف وزير الدولة السوداني أنه يتعين أن تتضافر جهود الوسائل الإعلامية في البلدين للعمل على إبراز الجوانب الإيجابية في علاقات البلدين والبناء عليها والابتعاد عن القضايا الخلافية، استجابةً لما تم الاتفاق عليه بين القيادتين المصرية والسودانية أثناء زيارة الرئيس البشير لمصر مؤخراً.

من جانبه، أشاد السفير السوداني بالمواقف المصرية المشرفة على العديد من الأصعدة سواء على مستوى العلاقات الثنائية مع السودان، أو عبر استعادة دورها في المحافل الدولية، والتي تبدت خلال اجتماعات الجمعية العامة في سبتمبر الماضي، بالإضافة إلى انفتاح مصر على القارة الإفريقية ورغبتها الصادقة في تفعيل علاقاتها الإفريقية، فضلاً عن بيان الأمس الصادر رداً على بيان خادم الحرمين الشريفين والذي عكس الروح الإيجابية التي تتحلى بها مصر لإعلاء المصالح العربية العليا.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس قد شدد على أن خطورة التحديات ودقة المرحلة التي تمر بها المنطقة العربية تفرض علينا جميعاً الوقوف صفاً واحداً، فلا مجال للخلاف أو طرح أية قضايا من شأنها عرقلة مسيرة التضامن والعمل المشترك، مؤكدا أن هذه الروح يجب أن تسود كذلك العلاقات مع الدول الافريقية وليس الدول العربية فحسب، ودلل سيادته على ذلك بالمنحى الإيجابي الذي تتخذه مصر لإدارة علاقاتها مع إثيوبيا لتحقيق المكاسب المشتركة للشعبين المصري والاثيوبي في إطار من الاحترام المتبادل للمصالح التنموية والحقوق المائية.

وقد أعرب أعضاء الوفد عن تقديرهم للفتة الكريمة من الرئيس باستقبالهم، مؤكدين على دور مصر الرائد في المنطقة العربية، معتبرين أنها قاعدة لانطلاق العمل العربي المشترك. وأشادوا بمواقف السيد الرئيس إزاء السودان وشعبه، مؤكدين على ما لمسوه من شفافية ومصارحة في حديث سيادته، فضلاً عن رغبةٍ حقيقية لتفعيل التعاون مع السودان.

وقد اختتم  الرئيس اللقاء بتوجيه رسالة محبة وتقدير واعتزاز إلى الشعب السوداني الشقيق، متمنيا له كل الخير والتقدم، ومؤكداً على أهمية وحدة الصف السوداني وإعلاء قيم التسامح والتعايش المشترك لصالح السودان.

 

شارك الخبر مع أصدقائك