استثمار

السيسي يلتقي رئيس الوزراء اليوناني .. والرئاسة: 1.8 مليار يورو حجم التبادل التجاري بي البلدين

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، كرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان.

شارك الخبر مع أصدقائك

صرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي ناقش سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر واليونان على كافة الأصعدة، لاسيما تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية، وتكثيف أعمال واجتماعات مجلس الأعمال المشترك، وزيادة قيمة التبادل التجاري الذي بلغ 1.8 مليار يورو عام 2018، ليعكس مستوى العلاقات السياسية المتميزة وقرب الموانئ بين البلدين، فضلاً عن استكشاف فرص زيادة استثمارات الشركات اليونانية في مصر للاستفادة من الفرص الواعدة عقب تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي وتسهيل مناخ أداء الأعمال.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي -اليوم الثلاثاء- كرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس وجه التهنئة لرئيس وزراء اليونان بمناسبة توليه مهام منصبه الجديد كرئيس لوزراء اليونان.

وتناول اللقاء عددًا من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ومستجدات الأزمات القائمة في المنطقة، إضافة إلى مساعي إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأشاد بمستوى تطور ونمو علاقات التعاون الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وأعرب عن التطلع إلى استمرار ذلك الزخم على كافة المستويات، بما في ذلك تعزيز التعاون والتنسيق في جهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية في المنطقة، وسرعة تنفيذ الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين.

وأكد على التقدير للدعم اليوناني المستمر لمصر في المحافل الأوروبية والدولية، مشيرًا إلى أهمية استمرار التنسيق والتشاور إزاء القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء اليونان عن سعادته بزيارة مصر والالتقاء بالرئيس.

وأشار إلى اعتزازه بخصوصية الروابط التاريخية بين مصر واليونان، ومرحبًا بالتقدم الملحوظ في مستوى التعاون الثنائي خلال السنوات الماضية.

وأكد على حرص بلاده على مواصلة تعميق العلاقات بين البلدين ودفعها إلى آفاق أوسع.

وأشاد رئيس الوزراء اليوناني بآلية التعاون الثلاثي، مؤكداً حرصه على مواصلة دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث وتفعيل أطر التعاون القائمة بينهم، بالإضافة إلى تعزيز التشاور السياسي بين الدول الثلاث حول كيفية التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »