اقتصاد وأسواق

السيسي وبن سلمان بحثا تدشين مشروعات سياحية بمنطقة البحر الأحمر

المال- خاص ناقش الرئيس  عبد الفتاح السيسي و الأمير، محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدينوشدد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية باسم راضي، على أن اللقاء

شارك الخبر مع أصدقائك


المال- خاص 

ناقش الرئيس  عبد الفتاح السيسي و الأمير، محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين

وشدد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية باسم راضي، على أن اللقاء تطريق لتعزيز العلاقات لاسيما الاقتصادية والاستثمارية منها، وتدشين المزيد من المشروعات المشتركة في ضوء ما يتوافر في البلدين من فرص استثمارية واعدة، وخاصةً في مجال الاستثمار السياحي بمنطقة البحر الأحمر لتعظيم الاستفادة من الامكانات والمقومات السياحية الكبيرة لتلك المنطقة.

وقال السفير، بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيان إن  السيسي وبن سلمان عقد لقاءً ثنائياً تلته جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين. 

ورحب الرئيس بولي العهد السعودي بمناسبة قيامه بأول زيارة رسمية لمصر منذ توليه ولاية العهد في المملكة، معرباً عما تكنه مصر قيادةً وشعباً من تقدير ومودة للعاهل السعودي جلالة الملك/ سلمان بن عبد العزيز وللمملكة العربية السعودية في ضوء العلاقات والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين. 

كما أكد  حرص مصر على الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي مع السعودية في مختلف المجالات، انعكاساً لمستوى العلاقة الاستراتيجية المتميزة بين الدولتين. 

وأشار  إلى التوقيت الهام والدقيق لزيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمصر علي ضوء التحديات الكبيرة التي تشهدها حالياً منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي يفرض التنسيق المتبادل بين مصر والسعودية. 

وأضاف المتحدث الرسمي أن محمد بن سلمان ولي العهد السعودي نقل إلى السيد الرئيس تحيات العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين

وأكد حرصه على القيام بزيارته الخارجية الأولي منذ توليه ولاية العهد إلى مصر في ضوء عمق وقوة العلاقات الوثيقة التي تربط مصر والسعودية وما يجمعهما من تاريخ مشترك ومصير واحد.

 كما أكد ولي عهد المملكة تطلعه لأن تُضيف هذه الزيارة زخماً إلى العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين الشقيقين على المستويين الرسمي والشعبي، وأن تدعم أواصر التعاون الثنائي في جميع المجالات بما يساهم في تعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف المخاطر التي تتعرض لها الأمة في الوقت الراهن.

 كما تمت مناقشة عدد من القضايا الإقليمية الراهنة، حيث عكست المناقشات تفاهماً متبادلاً بين الجانبين إزاء مختلف الملفات الإقليمية، وتم الاتفاق على الاستمرار في بذل الجهود المشتركة سعياً للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة بما يُنهي المعاناة الإنسانية الناتجة عنها ويحفظ سيادتها وسلامتها الإقليمية ويصون مقدرات شعوبها. 

كما أكد الجانبان مواصلة العمل معاً من أجل التصدي للتدخلات الإقليمية ومحاولات بث الفرقة والتقسيم بين دول المنطقة، والتوحد كجبهة واحدة لمواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية، وعلى رأسها الإرهاب والدول الداعمة له،

 وأكد الرئيس في هذا الإطار على ما يشكله أمن دول الخليج من جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، مؤكداً عدم السماح بالمساس به والتصدي بفعالية لما تتعرض له من تهديدات

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »