استثمار

السيسي للشركات الصينية: نرحب بالتعاون لكن مع مراعاة نقل وتوطين التكنولوجيا

أولويات مصر التنموية تتفق في أهدافها مع مبادرة "الحزام والطريق" التي أعلنها الرئيس الصيني بهدف تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين دول المبادرة ومنها مصر

شارك الخبر مع أصدقائك

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة، مع نخبة من مجتمع رجال الأعمال الصيني.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أعرب عن ترحيبه بلقاء رؤساء ممثلي كبرى الشركات الصينية، مشيراً إلى عمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين مصر والصين، وهو ما عكسته زيارات سيادته المتكررة للصين ولقاءاته مع الرئيس “شي جين بينج”، بما يساهم فى الارتقاء بمستوى التعاون بين البلدين الصديقين.

الرئيس السيسي يلتقي ممثلي الشركات الصينية

كما أكد السيسي حرص الدولة على تذليل مختلف العقبات التي قد تواجه الشركات الصينية في مصر لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري معها، وتنمية الاستثمارات المشتركة للاستفادة من الفرص المتاحة، وزيادة الاستثمارات الصينية في مصر سواء من خلال توسع الشركات الصينية المستثمرة في مصر في مشروعات جديدة، أو دخول شركات صينية جديدة للاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية.

تكثيف التعاون

وأشاد الرئيس بتجربة الصين التنموية، باعتبارها قصة نجاح ونموذج اقتصادي متميز، يقوم على تعظيم دور المعرفة والإبداع التكنولوجي.

وأشار إلى السعي للاستفادة من تلك التجربة في مصر، من خلال تكثيف التعاون مع الشركات الصينية.

جانب من لقاء السيسي بممثلي الشركات الصينية

وأوضح ما توفره المشروعات العملاقة الجاري تنفيذها في مصر من فرص استثمارية متنوعة، وفي مقدمتها محور تنمية منطقة قناة السويس، والتي تتضمن المنطقة الصناعية الصينية، فضلاً عن مناطق صناعية ولوجستية كبرى، وهو ما يوفر فرصاً واعدة للشركات الصينية الراغبة في الاستفادة من موقع مصر الاستراتيجي، كمركز للإنتاج وإعادة تصدير المنتجات إلى مختلف دول العالم، التي تربطنا بالعديد منها اتفاقيات للتجارة الحرة، لاسيما في المنطقة العربية وأفريقيا وأوروبا.

وأكد الرئيس السيسي أن أولويات مصر التنموية تتفق في أهدافها مع مبادرة “الحزام والطريق” التي أعلنها الرئيس الصيني، بهدف تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين دول المبادرة ومنها مصر، وتدعيم التنسيق فيما بينها نحو زيادة الاهتمام بمشروعات ربط المرافق بين هذه الدول، وتطبيق سياسات تساهم في زيادة حركة التجارة.

ولفت فى هذا الإطار إلى دور قناة السويس وكذلك شبكة الموانئ التي تم تطويرها وتنفيذها في مصر، والتي تساهم في تعزيز ودعم مبادرة الحزام والطريق لتسهيل حركة التجارة الدولية.

شراكات مع نقل التكنولوجيا

كما أكد الرئيس أنه مع ترحيبنا الكامل بالتعاون والدخول فى شراكات مع الشركات الصينية، إلا أنه من المهم مراعاة نقل وتوطين التكنولوجيا، فضلاً عن التكلفة المالية لمختلف المشروعات وسرعة تنفيذها، في ظل حرص مصر على الإسراع بعملية التنمية واللحاق بركب التقدم.

وشهد الاجتماع حواراً مفتوحاً مع رؤساء وممثلي الشركات الصينية، والذين أعربوا عن إعجابهم بالتغيرات الإيجابية التى تشهدها مصر، وما لاحظوه من نشاط وتنام في السوق المصري، وحرص من المسئولين المصريين على الإسراع بعملية التنمية.

وأكد ممثلوا الشركات الصينية ترحيبهم بتكثيف التعاون مع مصر لتحقيق المصالح المشتركة للجانبين، كما استعرضوا خططهم للاستثمار في مصر أو للتوسع في مشروعات قائمة في العديد من المجالات.

شارك الخبر مع أصدقائك