اقتصاد وأسواق

السيسي لـ”رئيس المجر”: يجب تعامل المجتمع الدولي مع جذور آفة الإرهاب

مباحثات الرئيس السيسي مع نظيره المجري تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية خاصةً الاقتصادية والاستثمارية والتجارية فضلاً عن التعاون في مجال تطوير قطاع السكك الحديدية

شارك الخبر مع أصدقائك

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وقرينته اليوم الخميس، بقصر الاتحادية، “يانوش أدير” رئيس جمهورية المجر وقرينته، وتم إجراء مراسم الاستقبال الرسمي وعزف السلاميين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيسين عقدا جلسة مباحثات ثنائية أعقبها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين.

ورحب الرئيس السيسي بنظيره المجري، مشيداً بالعلاقات التاريخية بين البلدين، ومعرباً عن التطلع لتعزيز التعاون الثنائي بينهما في ضوء الخطوات الإيجابية البناءة التي تمت مؤخراً بين مصر والمجر، والتي تجسدت في تبادل الزيارات رفيعة المستوي، وعقد 4 قمم رئاسية بين البلدين منذ عام 2015، كن آخرها بنيويورك في شهر سبتمبر الماضي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جانبه؛ أكد الرئيس المجري سعادته بزيارة مصر، موجهاً الشكر للرئيس السيسي على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، ومعرباً عن الحرص على استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، وكذلك التطلع لتطوير وتعزيز علاقات المجر مع مصر، لا سيما في ظل دورها المحوري بقيادة الرئيس لإرساء دعائم الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.

تعزيز العلاقات الثنائية والاهتمام بقطاع السكك الحديدية

وذكر المتحدث أن المباحثات تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، فضلاً عن التعاون في مجال تطوير قطاع السكك الحديدية، والذي يعد من ضمن الأولويات الهامة التي تعول عليها الدولة المصرية في إحداث نقلة نوعية في عملية التنمية الجارية حالياً بخطوات متسارعة، علاوة على كونه مرفق حيوي يمس الحياة اليومية للمواطن، أخذاً في الاعتبار الدور الفاعل للمجر في تطوير هذا القطاع منذ ستينيات القرن الماضي، وحالياً عبر تنفيذ مشروع تمويل وتوريد 1300 عربة قطار، بالتعاون مع روسيا، وهو المشروع الأكبر في تاريخ السكك الحديدية المصرية، والذي يأتي تتويجاً للتطورات الإيجابية التي تشهدها علاقات البلدين في كافة المجالات.

كما تباحث الرئيسان حول آفاق تعظيم التعاون بين البلدين في مجال تكنولوجيا تحلية المياه وتعظيم الاستفادة من مواردها، وكذلك التعاون في مجال الزراعة والري، إضافة إلى التعاون في مجال الطاقة بمختلف أنواعها، وذلك في ضوء حرص البلدين على تنويع وتأمين مصادرهما من الطاقة.

وأضاف المتحدث أن المباحثات شهدت استعراض عدد من الملفات الإقليمية، وأكد الرئيسان أهمية تضافر الجهود للتوصل إلى حلول سلمية لمختلف الأزمات بالمنطقة بما يحفظ كيان الدولة الوطنية بالمقام الأول.

مكافحة الإرهاب

واستعرض الرئيس كذلك الجهود المصرية في مجال مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أهمية قيام المجتمع الدولي بالتعامل مع جذور آفة الإرهاب من خلال مقاربة شاملة تتضمن كافة الأبعاد والأسباب.

كما تم تبادل وجهات النظر بشأن ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وأكد الرئيس حرص مصر على مكافحة تلك الظاهرة، مشيراً إلى الجهود المصرية للتصدي بنجاح لانتقال المهاجرين غير الشرعيين عبر المتوسط، بما يسهم في الحفاظ على أمن واستقرار أوروبا.

وأكد أهمية التعامل مع ملف الهجرة في إطار من المسئولية المشتركة وتحمل الأعباء، وعدم التركيز على الحلول الأمنية فقط دون معالجة جذور المشكلة في دول المصدر.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة أن الرئيس المجري أعرب في هذا الإطار عن تثمينه للجهود المصرية في مجال مكافحة الإرهاب، والتجربة المصرية الناجحة في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأكد رئيس المجر الحرص على مواصلة التعاون مع مصر على مختلف المستويات للتصدي للتحديات التي تواجه ضفتي المتوسط، ودعم مواقف مصر داخل الاتحاد الأوروبي.

وأشاد في هذا الخصوص بجهود مصر لتعزيز جسور الحوار بين الدول الأفريقية والعربية ودول الاتحاد الأوروبي، أخذاً في الاعتبار العلاقة المباشرة بين الأمن في أوروبا والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »