سيـــاســة

السيسي لرئيس وزراء بيلاروسيا: استثماراتكم لديها فرصة كبيرة في مصر

إشادة ببرنامج الإصلاح المصري ودور مصر في ترسيخ الاستقرار بالشرق الأوسط وأفريقيا

شارك الخبر مع أصدقائك

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع “سيرجي روماس” رئيس وزراء بيلاروسيا، وذلك في إطار الزيارة الرسمية لسيادته للعاصمة البيلاروسية مينسك.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، في بيان صباح اليوم الثلاثاء، بأن الرئيس أجرى مباحثات موسعة مع رئيس وزراء بيلاروسيا.

وأعرب السيسي في مستهلها عن تقدير مصر لحفاوة الاستقبال البيلاروسي.

وأشاد بعلاقات الصداقة المصرية البيلاروسية المتينة، وما بلغته من مستوى متقدم على مختلف الأصعدة خلال الفترة الأخيرة.

تعزيز التعاون

كما أعرب الرئيس عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري من خلال تعظيم حجم الاستثمارات البيلاروسية في مصر.

وأوضح المتحدث أن رئيس الوزراء البيلاروسي رحب بالرئيس والوفد المرافق له، معرباً عن تقدير بيلاروسيا لمصر على المستويين الرسمي والشعبي، واعتزازها بالروابط الممتدة التى تجمع بين البلدين الصديقين.

كما أشاد رئيس وزراء بيلاروسيا بخطوات إصلاح الاقتصاد المصري والمشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها.

وأكد حرص بلاده على مساندة جهود مصر التنموية ودعمها في كافة المجالات من خلال تبادل الخبرات والاستثمار المشترك.

وأكد الرئيس السيسي أن الاستثمارات والصناعات البيلاروسية لديها فرصة كبيرة حالياً للتواجد في السوق المصرية للاستفادة من البنية التحتية الحديثة فى مصر وللنفاذ منها إلى الأسواق الأفريقية، خاصةً في ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقى واتفاقيات التجارة الحرة التى تجمع مصر مع مختلف التكتلات الاقتصادية الإقليمية.

ونوه السيسي في هذا الصدد إلى الترحيب الشعبي في مصر بالتعاون مع بيلاروسيا وزيادة استثماراتها وأنشطتها التجارية.

وأضاف السفير بسام راضي أن المباحثات تناولت عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث أشاد “روماس” بالدور المحوري الذي تضطلع به مصر على صعيد ترسيخ الاستقرار فى الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصةً في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق التعايش بين الأديان ودعم الحلول السلمية للأزمات القائمة بمحيطها الإقليمي.

كما تم تبادل وجهات الرؤى فيما يخص مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وأوضح السيسي أن الاٍرهاب هو الاٍرهاب وليس له اَي توصيف آخر، مستعرضاً جهود مصر في هذا الإطار على مدار الأعوام الماضية، وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات مع الجانب البيلاروسي لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة على العالم بأسره.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »