سيـــاســة

«السيسي» لرئيس جيبوتي: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ستعود بالنفع على القارة

خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم مع الرئيس الجيبوتي "إسماعيل عمر جيلة"

شارك الخبر مع أصدقائك

صرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أعرب لأخيه الرئيس “اسماعيل عمر جيلة” عن تضامن مصر حكومة وشعباً مع جيبوتي في مواجهة آثار الفيضانات التي شهدتها البلاد مؤخراً، مؤكداً سيادته مساندة مصر للأشقاء في جيبوتي خلال تلك الظروف الصعبة، واستعداد مصر لإرسال مساعدات طبية وإغاثية لدعم الجهود الوطنية الجارية في هذا الشأن.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم مع الرئيس الجيبوتي “إسماعيل عمر جيلة”.

اقرأ أيضا  النائب محمد حلاوة: إعادة إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب خطوة مهمة

كما أكد السيسي اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية والأخوة التي تربط بين البلدين، والتي تتجلى في توافق المواقف والرؤى في العديد من القضايا المطروحة على الساحة العربية والأفريقية والدولية.

مشيرا إلى حرص مصر على مواصلة تعزيز العلاقات بين البلدين خاصة في القطاعات التجارية والاستثمارية، في ظل رؤية مصر لجيبوتي كشريك في المنطقة، بالنظر إلى دورها في تحقيق الأهداف المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي والبحر الأحمر.

اقرأ أيضا  مساعد وزير الخارجية يُشارك في فاعلية لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

من جانبه؛ أشاد الرئيس “اسماعيل عمر جيلة” بالتطور المستمر في مسار العلاقات الثنائية بين مصر وجيبوتي.

معرباً عن تقديره العميق لمصر وشعبها وقيادتها، لا سيما في ظل موقفها الأخوي المشرف بالتضامن مع الشعب الجيبوتي في محنته، فضلاً عن حرصها المستمر على تلبية الاحتياجات التنموية للأشقاء في جيبوتي.

منوهاً في هذا الصدد إلى وجود آفاق واسعة لتطوير العلاقات، ودفع أطر التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات.

كما تباحث الرئيسان حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية والملفات المتعلقة بالاتحاد الأفريقي، خاصةً في ظل الرئاسة المصرية للاتحاد.

اقرأ أيضا  «الشيوخ» يرفض مقترحا باستبعاد «الشريعة الإسلامية» من لائحته الداخلية

وأعرب السيسي في هذا الصدد عن التطلع لمواصلة التنسيق مع الرئيس الجيبوتي فيما يتعلق بقضايا الأمن والاستقرار والتنمية على مستوى القارة الأفريقية.

بينما أكد “جيلة” أن الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي ستعود بالنفع على دول القارة بالنظر إلى الإرادة السياسية والرؤية الواضحة التي ينتهجها الرئيس السيسي إزاء دفع جهود العمل الأفريقي المشترك، وتحقيق أهداف التنمية في أفريقيا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »