سيـــاســة

السيسي : الجيش المصري يحمي ولا يهدد ومستعد لتنفيذ أي مهام داخل أو خارج الحدود (فيديو)

أكد الرئيس السيسي أن الجيش المصري رشيد يحمي ولا يهدد، يُأمن ولا يعتدي على أحد

شارك الخبر مع أصدقائك

طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة المصرية بضرورة الاستعداد لتنفيذ أي مهام داخل حدود البلاد أو خارجها إذا تطلب الأمر، مشيدا بالحالة القتالية والقدرات العالية التي أصبح يتمتع بها الجيش المصري الذي بات من أقوى جيوش المنطقة.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، جاء ذلك خلال تفقد السيسي للوحدات القتالية بالمنطقة الغربية اليوم السبت للاطمئنان على الحالة القتالية العالية للقوات المسلحة.

وقال الرئيس السيسي إن هناك الكثير من الأنشطة تتم لا أحد يعرف عنها شيء في المنطقة الغربية على كامل الحدود مع الدولة الشقيقة ليبيا، فهناك نحو 1200 كيلومتر يتم تأمينها منذ أكثر من سبع سنوات بالقوات “الجوية والخاصة وحرس الحدود” وقوات كثيرة أخرى.

وأكد الرئيس السيسي أن الجيش المصري رشيد يحمي ولا يهدد، يُأمن ولا يعتدي على أحد، لافتا إلى أن هذه هي استراتيجية الجيش وعقيدته التي لا تتغير.

وقال الرئيس السيسي، “أنا سعيد جدا إني التقي بكم اليوم للاطمئنان من خلالكم على الكفاءة والحالة الفنية العالية للقوات المسلحة، فجزء كبير من القوات المسلحة سواء كان من القوات الخاصة أو الجوية، موجود وجاهز لتنفيذ أي مهام، والحقيقة ما رأيته حتى الآن أمر عظيم جدا ويعكس قدرتنا”.

وأضاف: “أنا دائما أقول إن الجيش المصري جيش قوي صحيح، ومن أقوى جيوش المنطقة، ولكن هو جيش رشيد جيش يحمي ولا يهدد، يؤمن ولا يعتدي، وهذه استراتيجيتنا، وهذه عقيدتنا وثوابتنا التي لا تتغير، وأنا على ثقة بأنكم لن تدخرون أي جهد وستقدمون كل التضحيات مثل ما يتم الآن في كثير من الأنشطة.

وقال في ختام كلمته لجنود القوات المسلحة في المنطقة الغربية “اسمحوا لي أن أشكركم، وأقول لكم كونوا مستعدين لأي مهمة، هنا داخل حدودنا، أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا، أشكركم وربنا يحفظكم”.

السيسي يطالب القوات المسلحة بضرورة الاستعداد لتنفيذ أي مهام داخل حدود مصر وخارجها إذا تطلب الأمر

#السيسي يطالب القوات المسلحة بضرورة الاستعداد لتنفيذ أي مهام داخل حدود #مصر وخارجها إذا تطلب الأمرطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة المصرية بضرورة الاستعداد لتنفيذ أي مهام داخل حدود البلاد أو خارجها إذا تطلب الأمر، مشيدا بالحالة القتالية والقدرات العالية التي أصبح يتمتع بها الجيش المصري الذي بات من أقوى جيوش المنطقة. جاء ذلك خلال تفقد الرئيس السيسي للوحدات القتالية بالمنطقة الغربية اليوم /السبت/ للاطمئنان على الحالة القتالية العالية للقوات المسلحة. وقال الرئيس السيسي إن هناك الكثير من الأنشطة تتم لا أحد يعرف عنها شيء في المنطقة الغربية على كامل الحدود مع الدولة الشقيقة ليبيا، فهناك نحو 1200 كيلومتر يتم تأمينها منذ أكثر من سبع سنوات بالقوات "الجوية والخاصة وحرس الحدود" وقوات كثيرة أخرى. وأكد الرئيس السيسي أن الجيش المصري رشيد يحمي ولا يهدد، يُأمن ولا يعتدي على أحد، لافتا إلى أن هذه هي استراتيجية الجيش وعقيدته التي لا تتغير. وقال الرئيس السيسي، "أنا سعيد جدا إني التقي بكم اليوم للاطمئنان من خلالكم على الكفاءة والحالة الفنية العالية للقوات المسلحة، فجزء كبير من القوات المسلحة سواء كان من القوات الخاصة أو الجوية، موجود وجاهز لتنفيذ أي مهام، والحقيقة ما رأيته حتى الآن أمر عظيم جدا ويعكس قدرتنا". وأضاف "أنا دائما أقول إن الجيش المصري جيش قوي صحيح، ومن أقوى جيوش المنطقة، ولكن هو جيش رشيد جيش يحمي ولا يهدد، يؤمن ولا يعتدي، وهذه استراتيجيتنا، وهذه عقيدتنا وثوابتنا التي لا تتغير، وأنا على ثقة بأنكم لن تدخرون أي جهد وستقدمون كل التضحيات مثل ما يتم الآن في كثير من الأنشطة. وقال في ختام كلمته لجنود القوات المسلحة في المنطقة الغربية "إسمحو لي أن أشكركم، وأقول لكم كونوا مستعدين لأي مهمة، هنا داخل حدودنا، أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا، أشكركم وربنا يحفظكم".#أ_ش_أ | #MENAوكالة أنباء الشرق الأوسطGepostet von ‎وكالة أنباء الشرق الأوسط‎ am Samstag, 20. Juni 2020

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »