سيـــاســة

السيسي أمام القمة العربية: يجب وضع مبادئ للاستخدام الآمن للتكنولوجيا

السيسي أمام القمة العربية: يجب وضع مبادئ للاستخدام الآمن للتكنولوجيا

شارك الخبر مع أصدقائك


اونا

  
قال الرئيس عبد الفتاح السيسى إن المصريين يبذلون أغلى ما يملكون ليصونوا كرامة العالم العربي، مشيرًا إلى أن الأمة العربية تعلق آمالا كبيرة على الجامعة العربية.
  وأكد السيسى– خلال الكلمة التى ألقاها بمناسبة تسلمه رئاسة القمة العربية الـ 26 من الكويت– أن خطورة العديد من القضايا في هذه المرحلة بلغت حدًّا غير مسبوق؛ بسبب اتساع نطاق الأزمات.
  وأضاف أن اجتماع ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية اليوم فى القمة العربية لمواجهة التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي، مؤكدًا أن الأمة العربية عانت المِحَن منذ إنشاء الجامعة العربية.
  وطالب السيسي زعماء العرب بوضع مبادئ لاستخدام التكنولوجيا الاستخدام الآمن.
  وقال إن خفافيش الإرهاب استغلوا القصور في بعض الدول العربية لتنفيذ مآربهم، مشيرًا إلى أن الأمية والبطالة والفقر أهم التحديات التي تواجه الأمة كلها.
  وذكر أن الظروف الاقتصادية الصعبة أغرت العديد من الأطراف الخارجية بالعبث في مقدرات الشعوب.
  وأكد الرئيس أن تأسيس قوة عربية مشتركة للحفاظ على الهوية العربية لا يعد مساسًا بحق أى دولة، مضيفًا أنه يجب اتخاذ إجراءات جماعية عملية للحفاظ على الهوية العربية.
  وتابع: “نرحب بالقرار الذى بحثه وزراء الخارجية العرب لتأسيس قوة عربية مشتركة لمواجهة تحديات الأمن القومي العربي”.
 ونوه السيسي بأن الأمة العربية تحتاج إلى قوة مشتركة بما يتسق مع ميثاقي الأمم المتحدة والجامعة العربية دون أدنى تدخل في الشئون الداخلية لأي طرف.
 
ورحب الرئيس خلال أعمال القمة بمشروع القرار الذي اعتمده وزراء الخارجية العرب وتم رفعه للقمة بشأن تشكيل قوة عربية مشتركة، مؤكدًا: ”نرحب بتشكيل قوة عربية مشتركة دون الانتقاص من سيادة أى دولة عربية لتكون أداة لمواجهة التحديات التى تواجه الأمن القومي العربي”.
  وأشار إلى أن بعض الأطراف الخارجية تستغل الظروف التي تمر بها بعض الدول للتدخل في شئونها أو استقطاب جزء من مواطنيها، مضيفًا أن هناك أطرافًا في الإقليم أثيرت مطامعها واستهدفت الشعوب العربية.
  
وأوضح أنه “لا يخفى عليكم خطورة العديد من القضايا التي نواجهها، بلغت حدًّا جسيمًا وغير مسبوق من حيث عمق بعض الأزمات واتساع نطاقها وسوء العواقب المترتبة عليها في الحاضر والمستقبل”.
  وقال السيسي إن هذه الأمة وفي أحلك الظروف لم يسبق أن استشعرت أن واجهت تحديًا لهويتها العربية كالذى تواجهه اليوم، فالوضع فى اليمن يهدد أمننا العربي وكان لابد من التحرك الحازم للحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه وشعبه، والوضع فى ليبيا يزداد خطورة وتعقيدًا يومًا بعد يوم فى ظل وحشية التنظيمات الإرهابية مما يستلزم تقديم الدعم للحكومة الشرعية فى ليبيا، داعيًا المجتمع الدولي للاضطلاع بمسئولياته تجاه ليبيا، وننظر بقلق بالغ لمعاناة الشعب السوري، واستمرار هذا الوضع المؤسف يهدد أمن المنطقة.
  وأضاف: نحتاج إلى تنقية الخطاب الديني من شوائب التطرف والتعصب لتظهر قيمة الدين الإسلامي الحنيف. ونوه بأن مصر تدعم تطلعات الشعب السوري لبناء دولة ديمقراطية ونعكف حاليًا لعقد اجتماع للقوى الوطنية فى سوريا، فى الوقت الذى تتابع فيه معاناة الشعب الصومالي، فى ظل الاعتداءات الإرهابية المتكررة، ومصر تدعم الحكومة الصومالية بالكامل.

شارك الخبر مع أصدقائك