استثمار

السيسى: البلاد تبنى بالعمل والإخلاص وليس «بالدلع».. و800 مليار جنيه تكلفة مشروعات إقليم القناة

أكد الرئيس السيسى، أن تكلفة المشروعات القومية فى إقليم قناة السويس فى 5 محافظات هم «بورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء»، بلغت 800 مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ على هامش افتتاح مشروعات تنموية بوسط سيناء

■ «محدش هييجى يشتغل ويساعدنا لو مفيش استقرار وأمن والمصريين لايسمحون لأحد بانتهاك حقوقهم»
■ الهدف من المشروعات تحقيق معدل نمو وتوفير فرص عمل للشباب
■ المشروعات القومية تنفذ بشركات مصرية %100.. والجيش دوره إشرافى
■ الصورة الخاطئة بأن القوات المسلحة تقوم بالتنفيذ غير منطقية
■ «لو كانت المظاهرات تبنى هنزل بالمصريين بالشارع ليل ونهار»

تظل سيناء ارض الفيروز أحد البقاع الغالية بارض مصر، واستطاعت الدولة بدء من 2014 تنفيذ خطة متكاملة بمحاور امنية لتطهيرها من الارهاب واقتصادية لتنفيذ مشروعات تحقق ابعاد تنموية وتخلق الالاف من فرص العمل وقد اسهمت تلك المشروعات فى عودة الاستقرار للمنطقة ورفع معدل النمو السكانى.

وأفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى عدد من المشروعات التنموية الكبرى بوسط سيناء بمحافظات الاسماعيلية والسويس، وقام الرئيس بجولة تفقدية لعدد من تلك المشروعات.

وأكد الرئيس السيسى، أن تكلفة المشروعات القومية فى إقليم قناة السويس فى 5 محافظات هم «بورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء»، بلغت 800 مليار جنيه.

وشدد الرئيس على أن البلاد تبنى بالعمل والإخلاص والاستقرار والسلام والجهد والعرق، مضيفًا:» واحنا بنعمله وبندفع دم فى مواجهة الإرهاب» « لو كانت المظاهرات تبنى مصر أنا هنزل بالمصريين فى الشارع ليل ونهار علشان نبنى مصر».

وتابع «لا تبنى الدول بـ«الدلع»، وإنما بالجهد والعمل والصبر والالتزام، ومحدش هييجى يشتغل فى مصر ويساعدنا لو مفيش استقرار وأمن».
واكد على أن المصريين لا يسمحوا لأحد أن ينتهك حقوقهم مثلما غيروا فى يناير 2011 و30 يونيو، قائلا: «ويقدروا يغيروا تانى وتالت ورابع، لو الكلام الموجود مش على مزاجهم، لكن عندهم الوعى اللى يستحملوا به إجراءات اقتصادية».

واضاف إن الهدف من المشروعات، هو تحقيق معدل نمو جيد، وتوفير فرص عمل للمصريين، ولاسيما مع كتلة الشباب الكبيرة بالدولة.
وأوضح أن عدد السكان فى إقليم قناة السويس ليس كبير، ولكن كان لابد فى مواجهة التطرف والإرهاب الذى تواجهه الدولة المصرية حتى الآن.

واشار الى أن الشركات المشاركة فى المشروعات القومية هى شركات مصرية %100، متابعا «أشكر كل القائمين على العمل فى المشروعات القومية سواء الشركات المدنية لأن الصورة اللى بتتصدر إن اللى بيقوم بالأمر ده القوات المسلحة، ولكن أنا بأكد إن كل الشركات العاملة فى هذه المشروعات شركات مدنية مصرية مثل أوراسكوم والمقاولون وكونكورد»، وكلها شركات مصرية %100.

وأكد على أن دور الجيش فى هذه المشروعات هو دور إشرافى فقط، مضيفا: معقول حد يتصور أن الجيش عنده عمالة تكفى 5 مليون إنسان، مش ممكن، ده لا كلام موضوعى ولا منطقى، والجيش له مهام كثيرة جدا، سواء داخل سيناء أو الحدود الغربية أو الجنوبية، أرجو كمسؤولين نأكدها وحتى البعثات الأجنبية وهيئة الاستعلامات تاكد ده، علشان الصورة اللى بتصدر على أن من يقوم بتنفيذ المشروعات فى مصر هى القوات المسلحة».

واضاف ان الجيش والشرطة وعدد من القطاعات الأخرى والمدنيين يقدمون أرواحهم فى سبيل الوطن، ورفعته، متابعا: «ده ذنبهم إيه؟ ذنبهم علشان مصر تعيش وأهلها يعيشوا، عشرات الملايين من الشباب والفتيات مستقبلهم مرهون بالعمل اللى احنا بنعمله ولأولادنا وأحفادنا مرهون بالاستقرار والبناء وبنحاول نسابق الزمن علشان نحققه».

■ رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة: الافتتاحات تتواكب مع الذكرى 37 لتحرير سيناء
■ الإسماعيلية الجديدة تستوعب نحو 250 ألف نسمة وتشمل 52 ألف وحدة سكنية
■ إنشاء 3 نوادٍ رياضية اجتماعية ومحطة ترشيح غرب قناة السويس و5 أنفاق للعبور أسفل القناة
■ رئيس مجلس الوزراء: تنمية سيناء ومدن القناة مشروع قومى متكامل وتتم عبر محاور أمنية واقتصادية
■ 994 مشروعاً مستهدف إنجازها فى سيناء خلال 2020

واشار إلى معالجة محطة سرابيون لنحو مليون متر مكعب من المياه بشكل يومى للاستفادة منها فى الزراعة بدلا من صرفها فى بحيرة التمساح دون معالجة مما أدى إلى أضرار بيئية جسيمة».

وطالب الرئيس كل من يحصل على وحدة سكنية فى الإسماعيلية الجديدة بالسكن فيها قائلا: «المرحلة اللى خلصت فى الإسماعيلية الجديدة نقدر نتيحها لمن يرغب بس بقول، اللى يتقدم يعيش هناك لأن فرص الحياة فيها بقت موجودة يعنى مياخودهاش علشان يقول دى لأولادى،.. عيش فيها وإن شاء الله هنعمل لكل الأولاد والأحفاد «، موجها أجهزة الدولة المعنية بتطبيق قرار دهان العقارات.

كما افتتح الرئيس نادى النرجس بمدينة الإسماعيلية الجديدة، واستمع إلى شرح مفصل من مدير إدارة المشروعات حول مكونات النادى، كما تفقد مشروع أنفاق تحيا مصر بعد إزاحة الستار عن المشروع.
وقال اللواء أركان حرب إيهاب محمد الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة إن افتتاح عدد من المشروعات القومية فى وسط سيناء والإسماعيلية يتواكب مع الذكرى 37 لتحرير سيناء، مشيرا إلى أنه فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى لتحقيق التنمية الشاملة فى أنحاء البلاد تم تكليف الهيئة الهندسية بتنفيذ العديد من المشروعات التنموية والمجتمعات العمرانية المتكاملة على أرض سيناء على رأسها مدينة الإسماعيلية الجديدة.

وأوضح رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أن مدينة الإسماعيلية الجديدة تقع على الشاطىء الشرقى لقناة السويس الجديدة وتتكون من 6 أحياء سكنية بنسبة بنائية لا تزيد على %20 مع استغلال باقى المساحات للمسطحات الخضراء ومناطق انتظار السيارات.

وأضاف إنه تم تخطيط المدينة على مساحة 2828 فدانا لتشمل 52 ألف وحدة سكنية بمساحات متنوعة تستوعب نحو 250 ألف نسمة فضلا عن إنشاء مناطق خدمية فرعية بكل حى سكنى، موضحا أن المدينة يتوسطها منطقة خدمات مركزية تخدم جميع الأحياء تشتمل على مجمع طبى ومنشآت خدمية حكومية ومسجد وكنيسة بالإضافة إلى مجمع شرطى.

■ الانتهاء من 1397 كم شرق وغرب القناة منها أنفاق تحيا مصر بتكلفة 11.5 مليار جنيه
■ استراتيجية جديدة لتحسين مستوى خدمات مياه الشرب والصرف الصحي
■ الانتهاء من تنمية المرحلة الأولى من حقل ظهر بتكلفة 270 مليار جنيه وتخصيص 20 ألف فدان بطور سيناء

واشار الى انه تم إنشاء 3 نواد رياضية اجتماعية ترفيهية لتشجيع الرياضة والاهتمام بالشباب، ومحطة ترشيح للمياه غرب قناة السويس بطاقة 20 ألف متر مكعب/يوم.
وأشار إلى أنه سيتم افتتاح المرحلة الأولى والثانية لمدينة الإسماعيلية الجديدة بإجمالى 32 ألف وحدة سكنية ويجرى العمل على المرحلة الثالثة بإجمالى 20 ألف وحدة سكنية ليصل إجمالى الوحدات السكنية بالمدينة إلى 52 ألف وحدة طبقا لما هو مخطط.

وتابع إنه لتحقيق التنمية الشاملة لسيناء وربطها بباقى أنحاء الجمهورية وتقليل زمن العبور قناة السويس تم التخطيط لإنشاء 5 أنفاق للعبور أسفل قناة السويس بمنطقة جنوب بورسعيد وشمال الإسماعيلية وشمال السويس.

وأضاف انه يتم ايضا افتتاح انفاق تحيا مصر بشمال الإسماعيلية، حيث تم تنفيذ المشروع بالتعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وشركات وطنية مصرية.
وأوضح أن المشروع يشمل نفقين للسيارات لتحقيق معدل تدفق 2000 سيارة للساعة، ويبلغ طول النفق الواحد 5820 مترا منها 4830 مترا تم حفرها باستخدام الحفر النفقى و990 باستخدام الحفر المكشوف.

وأشار إلى أن القطر الداخلى للنفق يبلغ 11.4 متر والقطر الخارجى 12.6 متر، كما يبلغ الارتفاع الصافى لمسار السيارات داخل النفق 5.5 متر، مؤكدا أنه خلال تصميم الأنفاق حرصنا على تحقيق أعلى معدلات التأمين من خلال تجهيزه بأحدث أنظمة الأمان للسيطرة ومراقبة الحركة المرورية داخل النفق.

وأضاف انهناك 3 أنظمة لمكافحة الحريق، ونظام للإخلاء فى حالة الطوارىء من خلال استخدام 23 غرفة إخلاء، فضلا عن إنشاء 4 ممرات عرضية للربط بين النفقين بمعدل ممر لكل كيلو متر، لافتا إلى وجود لوحات إشارية إلكترونية ونظام رادارى لرصد سرعة السيارات ومراقبتها بالكاميرات، وتم إنشاء منطقتين أمنيتين تشمل 10 أبواب للتحكم والسيطرة الأمنية على مداخل ومخارج الأنفاق، كما تم إنشاء منطقتين (خدمية وترفيهية) شرق وغرب الأنفاق لتوفير الخدمات للمسافرين».

وقال الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء فى كلمته امام الرئيس السيسى أن الدولة المصرية تبذل جهوداً كبيرة بدأت منذ سنوات لتنمية بوابة مصر الشرقية «سيناء ومدن القناة»، وهو المشروع الذى أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ منتصف عام 2014 كمشروع قومى مُتكامل وكجُزء ضمن المخطط الاستراتيجى القومى للتنمية العمرانية بمصر حتى عام 2052، مشيراً إلى أن حماية وتنمية هذه المنطقة تتم على عدة محاور منها الأمنى لتطهير أرض الفيروز من الإرهاب، والاقتصادى عن طريق إنشاء المدن الجديدة، وتنفيذ مشروعات تنموية متنوعة، إلى جانب تنفيذ شبكة طرق كبرى، تزيد من ربط شبه جزيرة سيناء بالمحافظات.

واستعرض مدبولى الموقف التنفيذى للمشروعات بمنطقة سيناء ومدن القناة حيث ان اجمالى عدد المشروعات المُنفذة والمُستهدفة خلال السنوات الست منذ عام 2014 إلى عام 2020، تصل إلى 994 مشروعاً، بتكلفة تقديرية 795 مليار جنيه، وقد تم منذ منتصف 2014 حتى مارس 2019 تنفيذ 751 مشروعاً موزعة على 21 قطاعاً، باجمالى قيمة استثمارية 357.7 مليار جنيه، كما يجرى تنفيذ 243 مشروعاً باجمالى قيمة استثمارية 437 مليار جنيه، من المخطط الانتهاء منها فى يونيو 2020.

وأوضح أنه تم الانتهاء من 1397 كم شرق وغرب القناة، كما من المخطط الانتهاء من 435 كم بسيناء حتى عام 2020، وأبرز المشروعات فى هذا القطاع أنفاق تحيا مصر بطول 5820 متراً، بتكلفة 11.5 مليار جنيه، وطريق تحيا مصر للربط بين الأنفاق وطريق الإسماعيلية/بورسعيد، وإنشاء رصيف بحرى جديد بميناء السويس، بتكلفة 8.5 مليار جنيه، وتطوير ميناء نويبع البحرى بمرحلتيه الأولى والثانية، بتكلفة 350 مليون جنيه، وتنفيذ ازدواج الطريق الدولى إلى شرم الشيخ، بطول 334 كم، بتكلفة 6.5 مليار جنيه، ينتهى فى يونيو 2019، وطريق هضبة الجلالة بطول 114 كم بتكلفة 4.5 مليار جنيه.

■ زيادة معدل النمو السكانى بمدن القناة بنسبة %3.4 فى السنوات الأربع الماضية
■ وزير الشباب والرياضة: النادى الإسماعيلى بأرض النخيل سيحقق نقلة نوعية بالمنطقة
■ الجيش والشرطة والمدنيون يقدمون أرواحهم فى سبيل الوطن
■ الرئيس يطالب من يحصل على وحدة فى الإسماعيلية الجديدة بالسكن فورياً

وأشار الى انه بالنسبة لمشروعات الاسكان فشهدت سيناء ومدن القناة تنفيذ خطة استراتيجية لإقامة مجتمعات عمرانية جديدة ببنية أساسية متطورة، للمساهمة فى نقل الكثافة السُكانية من الوادى والدلتا إلى سيناء بحيث يتم إنشاء مدن جديدة منها مدينة سلام بشرق بورسعيد لاستيعاب 1.15 مليون نسمة، ومدينة الإسماعيلية الجديدة على مساحة 2828 فدانا بإجمالى 52642 وحدة، لاستيعاب 250 ألف نسمة، ومدينة رفح الجديدة، لتضم 10016 وحدة سكنية و400 بيت بدوى ومنشآت خدمية، لاستيعاب 150 ألف نسمة، وكذا مدينة بئر العبد الجديدة على بحيرة البردويل وتتسع إلى 50 ألف نسمة، ومدينة الجلالة، وتنفيذ مشروعات الإسكان الاجتماعى فى كل محافظات سيناء والقناة، فضلاً عن تطوير العشوائيات فى هذه المحافظات

ولفت الى انه تم اطلاق استراتيجية جديدة لتحسين مستوى خدمات مياه الشرب والصرف الصحى فى سيناء تشمل رفع كفاءة محطات المعالجة القائمة، واستحداث محطات تحلية مياه جديدة، بالاضافة الى محطات تحلية مياه البحر والتى تم تنفيذ محطة بمدينة الطور، بطاقة 30 ألف م3/يوم ومحطة تحلية مياه الجلالة، طاقة 150 ألف م3/يوم ومحطة تحلية بطابا، واخرى برأس ملعب.

واشار الى انه بالنسبة لمحطات معالجة مياه الصرف الصحى التى تم رفع كفاءتها، فمنها محطة معالجة الصرف الصحى فى بحر البقر، وتنتهى فى ابريل 2021، بطاقة 5 ملايين م3/يوم، ويتم استخدام المياه المنتجة منها لاستصلاح حوالى 330 الف فدان شرق قناة السويس، بالاضافة الى 2.5 مليار جنيه لاعمال نقل المياه المعالجة من الغرب الى الشرق، وتوسعات الصرف الصحى بمدينة الطور، ومحطة معالجة ورفع الصرف الصحى لمدينة الاسماعيلية الجديدة، بطاقة 60 ألف م/يوم إلى 120 الف م3/يوم، وتوسعات محطة تنقية مياه غرب النفق، لزيادة كمية إنتاج المياه من 35 ألف م3 إلى 70 ألف م3، ويتم تنفيذ سحارة سرابيوم اسفل قناة السويس الجديدة بتكلفة 722 مليون جنيه، تنتهى فى يونيو 2020.

واكد مدبولى أن المشروعات التى يتم تنفيذها فى قطاع البترول ابرزها مشروع تنمية حقل ظهر وتم نهو المرحلة الأولى منه فى ديسمبر 2017 بتكلفة 270 مليار جنيه وتم انتهاء تنفيذ مشروعات منها إنتاج البروبلين والبولى بروبلين بمحافظة بورسعيد بطاقة إنتاجية 400 الف طن/سنة، وتطوير محطة معالجة الغاز الطبيعى بغرب بورسعيد، ومشروع لانتاج البولى استر بالمنطقة الاقتصادية شمال غرب خليج السويس بطاقة 420 ألف طن/سنة، ومشروع خط استلام الغاز المستورد بميناء العين السخنة بطول 6 كم، وخط بوتاجاز أبو رديس جنوب سيناء بطول 13.5 كم.

واضاف أنه تم إنشاء محطة توليد كهرباء شرم الشيخ، بقدرة 288 ميجاوات، ومحطة السويس الحرارية، بقدرة 650 ميجاوات، ومحطة توليد كهرباء عتاقة، بعدد 4 وحدات قدرة الوحدة 160 ميجاوات، لتعزيز امدادات الطاقة للمنطقة، وتفعيل استراتيجية الطاقة وتنويع مصادر الوقود.

ولفت إلى أن قرار إطلاق المرحلة الأولى من منظومة التأمين الصحى الشامل فى مدن القناة للارتقاء بالخدمات الصحية فى سيناء بحيث يتم تطوير ورفع كفاءة مستشفى العريش، وتنفيذ مستشفى بئر العبد المركزى الجديد، وتم تطوير ورفع كفاءة مستشفى شرم الشيخ الدولى، كما تم تطوير مستشفى أبو رديس المركزى، وتطوير مستشفى سانت كاترين المركزى، كما ان هناك جهود تبذل لتحسين التعليم فى سيناء ومدن القناة، إضافة إلى إحداث نقلة نوعية للعملية التعليمية، من خلال التوسع فى إنشاء المدارس اليابانية كما يتم تنفيذ مشروع اقامة ثلاثة فروع لجامعة الملك سلمان، من المقرر نهوها فى أكتوبر 2019، بشرم الشيخ والطور ورأس سدر، كما يتم تنفيذ عدد من الكليات بجامعة الجلالة.

ولفت الى أن الحكومة تضع خطة شاملة من أجل تطوير البنية التحتية اللازمة لقطاعى الزراعة والرى فى سيناء ومدن القناة، يجرى حاليا تخصيص مساحة 20 الف فدان بمنطقة سهل القاع بمدينة طور سيناء، ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان، اعتماداً على المياه الجوفية بهذه المنطقة، إلى جانب مشروع استصلاح 15 ألف فدان ببئر العبد بشمال سيناء، وانشاء 7 تجمعات زراعية تنموية فى جنوب سيناء، منها قرية الامل وتضم 500 قطعة ارض زراعية و514 صوبة زراعية، ومشروع الاستزراع السمكى بالاسماعيلية حيث تم الانتهاء من استزراع 1034 حوضا، ومشروع الاستصلاح الزراعى بترعة الشيخ جابر لزراعة 156 ألف فدان على ترعة الشيخ جابر.

وأوضح أنه تم تنفيذ مجمع صناعى بجنوب الرسوة ببورسعيد يتضمن 118 مصنعا لتشغيل الشباب، والمرحلة الثانية من مصنع اسمنت العريش وتضم اضافة خطين اضافيين، ومحطات طحن وتنظيم الأسمنت، والفرن، ومنطقة التعبئة، بتكلفة 270 مليون يورو، وكذا مصنع إنتاج وتجميع لمبات الليد بمدرسة أبو زنيمة الثانوية الصناعية بطاقة انتاجية 800 ألف لمبة سنوياً.

كما أكد سعى الحكومة لتنمية السياحة فى سيناء ومدن القناة، واستهداف أنماط جديدة من كالسياحة العلاجية والدينية والمؤتمرات والرياضية والاستشفاء، وفى جنوب سيناء تم إنارة طريق وادى قنى بالطاقة الشمسية، وإنارة طرق شرم الشيخ، وتطوير مدينة طابا، وإنشاء سور حول الشاطئ العام بطور سيناء، وتنفيذ المنتج السياحى بالجلالة.
و فى قطاع الطيران المدنى تم إنشاء مطار البردويل الدولى بشمال سيناء، وفى قطاع التموين تنفيذ صومعة القنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية سعة 60 ألف طن، وصومعة عتاقة بالسويس بسعة 60 الف طن لتوفير قدرة تخزينية عالية متطورة تصل إلى حوالى 9 ملايين طن قمح سنوياً، وفى قطاع رفع الوعى الأثرى تم تنفيذ أعمال تطوير متحف الإسماعيلية.

واشار مدبولى الى أن تنمية سيناء واقليم قناة السويس لم تعد حُلماً بل صارت واقعا ملموسا، مشيراً إلى أنه يوجد خطة طموحة لتحويل اقليم سيناء ومدن القناة إلى اقليم تنافسى يساهم فى نمو الاقتصاد الوطنى، وساهمت المشروعات التى تم الانتهاء منها على مدار السنوات الأربع الماضية فى زيادة معدلات النمو السكانى فى محافظات مدن القناة وسيناء بحوالى %3.4.

وقال الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، إن النادى الإسماعيلى بأرض النخيل يعد ضمن المشروعات العملاقة بمدينة الإسماعيلية، والتى تستهدف تحقيق نقلة نوعية بالمنطقة مشيراً الى ان الاستعدادات لتنظيم بطولة الامم الافريقية تجرى على قدم وساق للانتهاء من تجهيز الملاعب والاستادات التى تستضيف البطولة.
وتوقع وزير الشباب أن تحقق بطولة كأس الأمم الافريقية مشاهدة 2.1 مليار على مستوى العالم لافتا الى ان الهدف من تطوير الاستادات ضمان دخول الجماهير بداية من الموسم القادم بشكل مختلف.





شارك الخبر مع أصدقائك