استثمار

«السياحة» تطلق حملة موسعة لتعقيم الفنادق بالجونة وشرم الشيخ والمناطق الأثرية بالصعيد (صور)

لمواجهة فيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأت غرفة المنشآت الفندقية، حملة التطهير والتعقيم للفنادق والمنتجعات والمنشآت السياحية بكل أنواعها في شرم الشيخ بجنوب سيناء والجونة بالبحر الأحمر.

يأتي ذلك استمرارًا لتطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وبالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار وتحت إشراف وزارة الصحة والسكان.

وأوضح أحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، أن أعمال التعقيم والتطهير شملت جميع الأسطح الملامسة للإنسان بالفنادق والمداخل والمخارج والممرات وسكن العاملين والنوادي الصحية والغرف الفندقية والمصاعد والسلالم والأبواب والمقابض الخاصة بها والمغاسل وغيرها.

كما تم تعقيم الأتوبيسات الخاصة بنقل الزائرين والعربيات الكهربائية والحدائق والمتنزهات وأكشاك الأمن بالفنادق.

من جانبه، قال ماجد فوزي رئيس غرفة المنشآت الفندقية، إن أعمال التطهير والتعقيم في الغردقة وخليج مكادي وسهل حشيش مستمرة دون توقف.

عقد دورات تدريبية للعاملين بالسياحة عن طرق مكافحة الفيروس

وتابع أنه تم البدء في عقد دورات تدريبية للعاملين بالتعاون مع مديريات الصحة الموجودة بكل محافظة لإرشاد العاملين بالفنادق عن طرق مكافحة الفيروس والوقاية والسلامة.

بدء أعمال التعقيم للمناطق الأثرية

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة السياحة والآثار، عن بدء أعمال التعقيم والتطهير للمناطق الأثرية في صعيد مصر.

وذلك في إطار خطة الوزارة للحماية والوقاية من تداعيات فيروس كورونا المستجد (covid-19)، في ظل التدابير والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة الفيروس.

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار أن أعمال التعقيم والتطهير شملت مناطق آثار كوم أمبو وأبو سمبل وجبل السلسلة بمحافظة أسوان، ودندرة بقنا ومعابد الكرنك والأقصر، ومدينة هابو، وحتشبسوت ودير المدينة ووادي الملوك بمحافظة الأقصر، وسوف يتم استكمال باقي المناطق تباعًا.

وفي القاهرة، قامت الوزارة باستكمال أعمال التعقيم والتطهير لمنطقة آثار سقارة وشارع المعز وقلعة صلاح الدين الأيوبي، حيث جامع محمد علي و منطقة آثار مصر القديمة حيث جامع عمرو وكنيسة أبي سرجة والكنيسة المعلقة والمتحف القبطي.

وتضمنت أعمال التطهير والتعقيم جميع الأسطح والمداخل والمخارج لجميع المناطق ومراكز الزوار ودورات المياه والكافتيريات الموجودة بها، إضافة إلى شبابيك التذاكر والممرات الداخلية والخارجية والمكتبات والمكاتب الإدارية للعاملين.

كما تم تعقيم الأماكن الخاصة بحراس الأمن والأبواب والمسطحات التي من الممكن أن يتكأ عليها الجمهور وأماكن جلوس الزائرين وغيرها من الأماكن الملامسة للإنسان.

وشهدت أعمال التعقيم والتطهير أيضًا الطفاطف والعربيات التي تعمل بالكهرباء لتنقل الزائرين بمنطقة وادي الملوك والدير البحري، كما تم توزيع أدوات الوقاية والتعقيم من قفازات وكمامات ومواد مطهرة علي جميع العاملين.

وقد تمت أعمال التطهير بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان ووفقا للمعاير الدولية لإجراءات التطهير وباستخدام مواد معتمدة من الوزارة.

أعمال التطهير مستمرة طوال فترة اغلاق المواقع والمتاحف الأثرية

ومن المقرر أن تستمر أعمال التعقيم والتطهير بصفة مستمرة طوال فترة إغلاق المواقع و المتاحف الاثرية والتي ستدوم حتى نهاية شهر مارس الجاري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »