اقتصاد وأسواق

السياحة المنتظمة لم تتأثر بأنفلونزا الخنازير‮.. ‬وتداعيات متباينة علي الطيران

علاء سرحان   أثار تزايد حالات الاصابة بمرض انفلونزا الخنازير قلق العاملين في القطاع السياحي، لما له من آثار سلبية قد تهدد الموسم الصيفي الذي تراهن عليه الشركات للخروج من أزمة الركود.   وأكد عدد من أصحاب شركات احتفاظ السياحة…

شارك الخبر مع أصدقائك

علاء سرحان
 
أثار تزايد حالات الاصابة بمرض انفلونزا الخنازير قلق العاملين في القطاع السياحي، لما له من آثار سلبية قد تهدد الموسم الصيفي الذي تراهن عليه الشركات للخروج من أزمة الركود.

 
وأكد عدد من أصحاب شركات احتفاظ السياحة المنتظمة اليومية أو الأسبوعية بمعدلاتها الطبيعية دون تأثر واضح من انتشار المرض، في حين أصيبت السياحة الموسمية بالشلل التام عدا رحلات الحج والعمرة، والتي لم تشهد تراجعاً في حجز رحلاتها علي عكس ما تنبأ به البعض.
 
وزاد من حدة القلق ما كشفت عنه المنظمة العالمية للسياحة من احصائيات حديثة أكدت تراجع عدد المسافرين في العالم خلال أول شهرين من العام الحالي بنسبة %7.7 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بسبب ظهور مرض انفلونزا الخنازير في المكسيك، لتصل نسبة التراجع إلي %11.1 في شهر مارس الماضي.
 
وفي هذا السياق أشار أشرف عبدالله مدير شركة »ايمدج فوياج« للسياحة، إلي ان تأثير انفلونزا الخنازير علي حركة السفر والطيران مازال بسيطاً ولم يصل إلي الحد الذي تنبأ به البعض مع بداية دخول المرض، والذي وصل إلي حد توقع اغلاق شركات السفر والسياحة لابوابها، وهو ما أصاب حركة السفر بالارتباك في بداية هذا العام، وزاد المخاوف من هبوط معدلات السفر والسياحة خاصة مع دخول موسم الحج والعمرة.
 
وأشار إلي أن »ايمدج فوياج« مازالت تنظم رحلات أسبوعية إلي الأراضي السعودية، ولم يتم الغاء أي رحلات حج أو عمرة، مؤكداً أن السعودية اعدت استعدادات كافية لمواجهة المرض مثل انتشار المراكز الصحية ومستشفيات الطوارئ في جميع المدن، كما ان مدينتي مكة والمدينة مازالتا خاليتين من أي حالات للاصابة بالمرض، والمحصور في جدة والرياض – فقط – مما قلل من نسبة مخاوف الحجاج والمعتمرين، وذكر ان السياحة الدينية كثيراً ما أصيبت بأزمات مرت منها بسلام، مثل أزمة موجة الحر الشديدة والتي نتج عنها وفيات في موسم الحج الماضي.
 
أما علي صعيد السياحة الداخلية واستعدادات شركات الطيران لموسم الصيف، فأشارت هالة محمد علي مدير قسم الطيران بشركة »توين تورز« الوكيل المعتمد لدي شركة مصر للطيران، إلي ان تأثير انفلونزا الخنازير كان كبيراً علي رحلات موسم الصيف السنوية والتي أصيبت بالركود والشلل التامين عكس الرحلات اليومية المنتظمة، وهو ما دفع شركة »مصر للطيران« إلي طرح مجموعة من الحوافز والتخفيضات علي أسعار تذاكر الرحلات إلي شرم الشيخ والغردقة والإسكندرية.
 
وأكدت انه لن يتم الغاء أي رحلات للدول التي ظهر بها المرض، خاصة المكسيك، وتوافد السياح منها بنسبة تقارب التي سجلتها حركة السياحة بين البلدين في العام الماضي والتي وصلت إلي 17 ألف سائح مكسيكي، ورأت انه لا داعي لالغاء السفر وتقييده في ظل تكثيف إجراءات الحجر الصحي بالمطارات والكشف بالكاميرات الحرارية علي كل زائر.
 
وقالت ان احتمال اغلاق المعابر الجوية لمحاصرة المرض هو أمر يصعب تنفيذه عملياً، بسبب تنقلات رجال الأعمال والدارسين والمقيمين في الخارج، ولن يحدث ذلك إلا في اطار حركة الطيران الدولي ككل، وفي حالة حدوث ذلك الأمر سيعد ضربة شديدة في التنقلات الجوية.
 
وعلي الجانب آخر رفضت الخطوط الجوية الليبية التعليق علي أزمة انتشار مرض الطاعون في مدينة طبرق الليبية علي الحدود المصرية علي بعد 15 كيلو متراً من مرسي مطروح، ومدي تأثيره علي حجوزات المسافرين عبر الخطوط الخاصة بها، كما رفضت ان تكشف عن حجم تأثر رحلاتها بانتشار وباء انفلونزا الخنازير في مصر.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »