بورصة وشركات

«السويس للحاويات» تواجه «كورونا» بمعديتين و27 أتوبيسا لمنع تكدس العمال

واستعانت بشركة خاصة للقيام بإجراءات التطهير والتعقيم كل 12 ساعة لضمان سلامة العاملين بها.

شارك الخبر مع أصدقائك

اتخذت شركة قناة السويس للحاويات المشغل الرئيسي لمحطة حاويات شرق بورسعيد مجموعة من الإجراءات والتدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، واستعانت بشركة خاصة للقيام بإجراءات التطهير والتعقيم كل 12 ساعة لضمان سلامة العاملين بها.

وكشف هانى النادي رئيس قطاع العلاقات العامة والحكومية بالشركة عن تشكيل خلية أزمة من الإدارة العليا للشركة تقوم بالتنسيق بين الإدارات الخاصه بكافة أعمال السلامة والصحه المهنية الخاصة بالعاملين وإقرارها مجموعة من التدابير الاحترازية لضمان الحفاظ على المحطة باعتبارها أحد المرافق الحيوية بميناء شرق بورسعيد وضمان سريان حركة تداول الحاويات.

وقال إنه بصدور قرار الحظر اضطرت الشركة لتغيير وتعديل نظام الورديات وتحريك ملايقل عن ٦٠٠ عامل ونقلهم بالمعديات فى توقيت واحد على غير النظام المتبع مما استدعي الشركة لتوفير ٢٧سيارة لنقل عمالها ومراعاة كافة الاحتياطات الوقائية بطريقة ملائمة.

وأكد حرص الشركة على إجراءات السلامة، دفعنا لتأجير معدية ثانية من هيئة قناة السويس بجانب المعدية الموجودة حاليا لنقل العمال من بورفؤاد إلى المحطة بشرق بورسعيد؛ لتحقيق سلامة العاملين وتقليل الكثافات وتطبيق إجراءات السلامة منعا لانتشار الفيروس.

وأشار النادي إلى حرص قيادات المحطة على التواجد بها خلال 24 ساعة لمتابعة أعمال الوقاية والحماية ويتم حاليا تنسيق نظام العمل بالشركة وفقا لنظام الورديات بما يضمن استمرار العمل بالمحطة طوال 24 ساعة، وفى ضوء تعليمات رئيس الوزراء بالحفاظ على مقدرات الموانئ واستمرار حركة التجارة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »