استثمار

“السويس للحاويات” : تأخير تنفيذ القناة الجانبية لشرق بورسعيد يعطل النمو

فريق المال: قال كلاوس ولارسن العضو المنتدب لشركة "قناة السويس" للحاويات ،أن تأخر تنفيذ الحكومة لمشروع القناة الجانبية لميناء شرق بورسعيد ،أدى إلى تعطيل المفاوضات مع خطين ملاحيين جديدين ،كان من المقرر أن يدخلا العمل بالمحطة خلال العام الجاري .…

شارك الخبر مع أصدقائك

فريق المال:
قال كلاوس ولارسن العضو المنتدب لشركة “قناة السويس” للحاويات ،أن تأخر تنفيذ الحكومة لمشروع القناة الجانبية لميناء شرق بورسعيد ،أدى إلى تعطيل المفاوضات مع خطين ملاحيين جديدين ،كان من المقرر أن يدخلا العمل بالمحطة خلال العام الجاري .

وأضاف في تصريحات خاصة لـ” المال ” على هامش مؤتمر النقل البحري واللوجستيات بالأسكندرية ،إن الشركة وصلت حالياً إلى الطاقة القصوى من حركة تداول الحاويات داخل الميناء ، مطالباً بتوفير مساحات إضافية داخل ميناء شرق بورسعيد لتعزيز عمليات تداول البضائع .

ولفت إلى أن شركته حققت نحو 3.2 مليون حاوية خلال العام الماضي 2013 ، ومن المتوقع حدوث نمو طفيف خلال العام الجاري 2014 ، بسبب تأخير تنفيذ القناة الجانبية من ناحية ، إلى جانب عدم تعميق الميناء ليستوعب سفن عملاقة تصل حمولتها إلى 18 ألف حاوية .

وتابع أن عمق محطة قناة السويس للحاويات تصل حالياً إلى قرابة 16 متراً فقط ، ما أدى إلى عزوف عدد من السفن العملاقة من الدخول للميناء مؤخراً ، لافتاً إلى أن هناك موانئ بالبحر المتوسط تسعى لزيادة الغاطس بها ، وأكثر الموانئ منافسة للموانئ المصرية هي “بيريه” في اليونان وموانئ تركيا .

وأشار إلى تحالف العديد من الخطوط الملاحية في كونسرتيوم ،نتيجة إنخفاض حجم المنقول عالمياً من التجارة بين الدول ، وضمت تلك التحالفات العديد من الخطوط العملاقة ك “ميرسك” و”سي إم إيه” و”إم إس سي” في تحالف واحد ، بجانب تحالف خطي كوسكو الصيني مع شينا شيبنج .

وأكد كلاوس أنه من المقرر أن يدخل الخدمة خلال العام الجاري ونشين رصيف عملاق ضمن خطة الشركة في الإعتماد على الأوناش الثقيلة لتخفيف العبء على محطة الشركة .

ونفى إمكانية زيادة طاقة الشركة الإستيعابية خلال الفترة المقبلة ، طالما لم تلتزم الحكومة في تنفيذ القناة الجانبية لميناء شرق بورسعيد والتي من المقرر أن تخدم المحطة الثانية للحاويات ، علاوة على مشروع مشرق لتموين السفن . 

شارك الخبر مع أصدقائك