بورصة وشركات

السويس للأسمنت تتقدم بعرض استحواذ على بورتلاند طره تمهيدا لشطبها من البورصة

السويس للأسمنت تفصح عن تفاصيل عرض استحواذها على كامل أسهم بورتلاند طره

شارك الخبر مع أصدقائك

تقدمت شركة السويس للأسمنت بعرض استحواذ كامل على شركة أسمنت بورتلاند طره المصرية بمتوسط سعر 7.18 جنيه للسهم تمهيدا لشطبها من جداول القيد فى البورصة المصرية.

وقالت الرقابة المالية فى بيان مختصر للبورصة، إن السويس للأسمنت أودعت العرض بتاريخ 29 سبتمبر وجار دراسته والملفات المرفقه به.

ويستهدف العرض المقدم شراء 20 مليون سهم فى بورتلاند طره ، تعادل 28% من الأسهم وتمثل النسبة المكملة لإتمام الاستحواذ الكامل عليها من قبل السويس للأسمنت.

وتستحوذ السويس للأسمنت فى الوقت الحالى على 66.12% من إجمالى أسهم بورتلاند طره ، بينما تستحوذ شركة الصناعات المعدنية على 18.64%.

كما تمتلك شركة MENAF SAS نسبة 5.81% من إجمالى الأسهم، وفقا لآخر إفصاح حول هيكل الملكية بتاريخ 10 يوليو الماضى.

ويبلغ رأسمال أسمنت بورتلاند طره الحالى 357.6 مليون جنيه موزعا على 71.5 مليون سهم بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم.

هايدلبرج تقدمت بعرض مواز للاستحواذ على السويس للأسمنت

مجموعة السويس للأسمنت

ويأتى هذا العرض فى إطار عرض استحواذ أكبر تقدمت به الشركة الألمانية الأم “هايدلبرج سيمنت فرانس ” على أسهم السويس للأسمنت.

اقرأ أيضا  أسعار الأسهم في البورصة المصرية اليوم الإثنين 26-10-2020

وتقدمت “هايدلبرج سيمنت فرانس إس ايه إس” اليوم الثلاثاء بعرض مواز لشراء عدد 59.79 مليون سهم تعادل 32.87% من أسهم السويس للأسمنت بمتوسط سعر 7.5 جنيه للسهم.

وقالت الرقابة المالية فى بيان منفصل للبورصة إنها تلقت العرض وجار دراسته والمستندات المرفقة به.

وتمتلك هايدلبرج سيمنت فرانس 55.08% من إجمالى أسهم السويس للأسمنت بطريقة مباشرة وغير مباشرة من خلال أربع شركات تستحوذ على حصص مختلفة بالشركة.

ويبلغ رأسمال السويس للأسمنت 909.28 مليون جنيه، موزعًا على 181.8 مليون سهم، بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم.

ويتوزع هيكل ملكيتها الحالى بين خمس شركات رئيسية هى : MENAF SAS بنسبة 26% ،CIMENTS FRANCAIS بنسبة 12.36%.

كما تستحوذ شركة CEMNTS DU MAROC CIMAR على نسبة 11.66% ،أما شركة TERCIM SAS فتستحوذ على 5% تقريبا .

كذلك تستحوذ شركة RIMCO EGT INVESTMENT على نسبة 12% تقريبا، وفقا لآخر نموذج إفصاح ملكية بتاريخ 10 يوليو الماضى.

السويس للأسمنت تشتكى من منافسة تخريبية فى السوق منذ أعوام

مجموعة السويس للأسمنت
مجموعة السويس للأسمنت

وتشتكى السويس للأسمنت من ظروف السوق المصرية خلال الأعوام الماضية؛ بسبب ارتفاع المعروض وقلة الطلب وزيادة التكاليف.

اقرأ أيضا  الرقابة المالية : 22 من الكوادر النسائية المؤهلة لإدارة الشركات تجتاز برنامجا تدريبيا لشغل مناصب قيادية

وسجلت الشركة صافى خسارة قدرها 1.18 مليار جنيه خلال العام المنتهى ديسمبر الماضى، مقارنة بخسائر قدرها 1.34 مليار جنيه خلال 2018.

وانخفضت مبيعات الشركة إلى 6.46 مليار جنيه، خلال العام الماضي، مقارنة بمبيعات بلغت 7.43 مليار جنيه في 2018.

وتفاقمت خسائر الشركة خلال النصف الأول من العام الحالى (المنتهى يونيو) لتصل إلى 709.3 مليون جنيه مقابل خسائر بلغت 356.4 مليون جنيه خلال الفترة 2019.

كما تراجعت مبيعاتها خلال النصف المذكور إلى 2.7 مليار جنيه، مقابل مبيعات بلغت 3.3 مليار جنيه خلال النصف المقارن من العام الماضي.

كذلك تكبدت أسمنت بورتلاند طره المصرية خسائر بلغت 152 مليون جنيه خلال النصف الأول مقارنة بخسائر قدرها 461 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019.

وقالت السويس للأسمنت، فى وقت سابق، إنها تتعرض لمنافسة تخريبية فى السوق المصرى أدت إلى خسائرها وشركاتها التابعة.

وأضافت، فى إفصاح سابق، أن السبب الرئيسى لانخفاض إيرادات المجموعة يرجع إلى المشاكل الكبيرة فى زيادة العرض على الطلب، إلى جانب استمرار انخفاض الطلب.

اقرأ أيضا  «استشارية سوق المال» تتجه لاقتراح نظام الحصص المتساوية فى «بورصة ومقاصة العقود الآجلة»

وأعلنت السويس للأسمنت فى 27 أبريل الماضى، تعيين السفير ياسر النجار رئيسًا لمجلس الإدارة، خلفًا لخير الله هامان جردال.

وقف أسمنت بورتلاند طره عن الإنتاج بسبب الخسائر

اسمنت بورتلاند طره

واضطرت السويس للأسمنت، فى مايو 2019، لإيقاف نشاط شركتها التابعة أسمنت بورتلاند طرة وقفًا مؤقتًا نتيجة تدهور النتائج المالية وتكبدها خسائر متزايدة.

وقالت الشركة، فى إفصاح للبورصة آنذاك، إنها قررت وقف نشاط أسمنت بورتلاند طره، مع الإبقاء على الشركة وعدم تصفيتها، ما دام أمكن إيقاف التشغيل وعدم تكبد خسائر إضافية.

وتعد أسمنت بورتلاند طرة شركة الأسمنت الأولى في مصر، وتمتلك حوالي 66.12% منها.

وأبرمت السويس للأسمنت، فى 31 يوليو 2019، اتفاقية توريد مع الشركة المصرية للتكرير؛ لشراء فحم بترولي منتج محليًّا بكَميات تصل إلى 200 طن ألف طن سنويًّا.

وقالت الشركة إن هذه الاتفاقية ستقلل التكاليف اللوجستية عليها نتيجة توفير مزيج الوقود المستخدم جزئيًّا من السوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »