بورصة وشركات

السويس للأسمنت: «المنافسة التخريبية» وراء تحولنا للخسارة

السويس للأسمنت تفصح عن نتائج الأعمال وتعلق عليها

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شركة السويس للأسمنت إن انخفاض ايرادتها وتحولها للخسارة، خلال تسعة الأشهر الأولى من العام الحالي يعود إلى حالة المنافسة التخريبية السائدة فى السوق.

وأضافت السويس للأسمنت، فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية، اليوم الاثنين، أن السبب الرئيسى لانخفاض إيرادات المجموعة يرجع إلى المشاكل الكبيرة فى زيادة العرض على الطلب، إلى جانب استمرار انخفاض الطلب.

وتابعت السويس للأسمنت: إن هذه الحالة أدت إلى شكل ضار من أشكال المنافسة التخريبية وانخفاض الأسعار مقارنة بالعام الماضى.

وأظهرت القوائم المالية المجمعة للشركة تحولها للخسارة بقيمة 495.5 مليون جنيه، خلال تسعة الأشهر المنتهية 30 سبتمبر الماضى، مقارنة بصافى ربح قدره 335.2 مليون جنيه.

وانخفضت إيرادات الشركة بنسبة 13.3% إلى 4.9 مليار جنيه، خلال تسعة الأشهر المشار إليها، مقارنة بإيرادات بلغت 5.6 مليار جنيه، خلال الفترة المقارنة من 2018

خوسيه ماريا: لا أتوقع حدوث انتعاشة فى السوق حتى 2020

وقالت خوسيه ماريا، الرئيس التنفيذى للمجموعة، إن السويس للأسمنت تتكبد خسائر منذ بداية العام الحالي بسبب انخفاض الأسعار وتزايد العرض على الطلب والمنافسة التخريبية، إضافة إلى ارتفاع تكاليف المدخلات بسبب التعويم وإلغاء الدعم.

وأضاف خوسيه ماريا إنه لا يتوقع حدوث انتعاش فى سوقٍ يراها تتجه إلى الغوص أكثر فى الركود ما لم تحدث تغييرات جادة فى التشريعات المنظمة باتجاه تقليل النفقات أو خفض الإنتاج.

وأظهرت المؤشرات المالية للشركة تحولها للخسارة بقيمة 37.3 مليون جنيه، خلال الربع الثانى المنتهي يونيو الماضى، مقارنة بصافى ربح قدره 252.5 مليون، خلال الربع المقارن من 2018.

كما تراجعت إيرادات الشركة بنسبة 17.6% إلى 1.5 مليار جنيه، خلال الربع الثانى، مقارنة بإيرادات بلغت 1.8 مليار جنيه، خلال الفترة المقارنة من العام السابق.

وقالت السويس للأسمنت، فى وقت سابق، إن سبب تحولها للخسارة، خلال الربع الثانى من العام الحالي، يرجع إلى ضعف الطلب وزيادة المعروض بسوق الأسمنت المصري.

وأضافت “السويس للأسمنت”، فى إفصاح سابق للبورصة المصرية، أن هذه الحالة أدت إلى زيادة الضغوط على سعر السوق نتيجة اشتداد حدة المنافسة، بما أدى إلى زيادة التكاليف بالنسبة للمجموعة.

وأشارت “السويس للأسمنت” إلى أن تدابير الإصلاح الاقتصادى المتخَذة على مدار السنوات الثلاث الماضية بعد تعويم الجنيه والإلغاء المستمر لدعم الطاقة فرَضت مزيدًا من الضغوط على هوامش الربح فى القطاع الذى يتسم بكثافة الاستخدام للطاقة.

ارتفاع أرباح الربع الأول بسبب حصيلة بيع مصنع المنيا

السويس للأسمنت

وارتفعت أرباح السويس للأسمنت إلى 269.8 مليون جنيه، خلال الربع الأول المنتهى مارس الماضى، مقابل صافى ربح قدره 128 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من العام الماضي.

وقالت الشركة، فى وقت سابق، إن هذا الانتعاش فى الأرباح بسبب حصيلة بيع مصنع الأسمنت الأبيض المملوك لشركة حلوان للأسمنت والمملوكة لشركة السويس للأسمنت بنسبة 99.6%.

وأعلنت “السويس للأسمنت”، في يناير الماضي، وصولها لاتفاق نهائى لبيع مصنع الأسمنت الأبيض بمحافظة المنيا إلى شركة إعمار للصناعات، بقيمة إجمالية 694.5 مليون جنيه.

وتم الاتفاق على ثمن الصفقة بنحو 0.12 دولار للسهم، بإجمالى نحو 322.8 مليون سهم، والتي تمثل 100% من رأسمال الشركة المنقسمة المالكة لمصنع الأسمنت الأبيض، بقيمة اسمية جنيه للسهم.

السويس للأسمنت تشتري 200 ألف طن فحم بترولي من «المصرية للتكرير»

فحم

وأعلنت السويس للأسمنت، فى 31 يوليو الماضى، إبرام اتفاقية توريد مع الشركة المصرية للتكرير؛ لشراء فحم بترولي منتج محليًّا بكميات تصل إلى 200 طن ألف طن سنويًّا.

وقالت الشركة، فى إفصاح سابق  للبورصة، إن هذه الاتفاقية تأتى كثمرة لنجاح عملية التفاوض مع الشركة المصرية للتكرير، بما يقلل التكاليف اللوجستية عليها نتيجة توفير مزيج الوقود المستخدم جزئيًّا من السوق المحلية.

وقالت شركة القلعة للاستشارات المالية، فى وقت سابق، إن مشروع الشركة المصرية للتكرير بدأ بالإنتاج، ويقوم حاليًّا بتوريد منتجاته البترولية للهيئة المصرية العامة للبترول، كما يقوم ببيع الفحم البترولى الناتج عن التكرير إلى شركات الأسمنت الرائدة بالسوق.

وأعلنت السويس للأسمنت، فى مايو الماضى، إيقاف نشاط شركتها التابعة أسمنت بورتلاند طرة وقفًا مؤقتًا نتيجة تدهور النتائج المالية وتكبدها خسائر متزايدة.

وقالت الشركة، فى إفصاح سابق، إنها قررت وقف نشاط أسمنت بورتلاند طرة مع الإبقاء على الشركة وعدم تصفيتها، ما دام أمكن إيقاف التشغيل وعدم تكبد خسائر إضافية.

وتعد أسمنت بورتلاند طرة شركة الأسمنت الأولى في مصر، وتمتلك شركة السويس للأسمنت حوالي 66.12% منها.

وسجلت السويس للأسمنت صافي ربح بلغ 121.4 مليون جنيه، منذ بداية يناير حتى نهاية ديسمبر الماضي، مقابل صافى خسائر قدرها 1.13 مليار خلال عام 2017.

وزادت مبيعات الشركة إلى 7.42 مليار جنيه خلال عام 2018، مقارنة بمبيعات بلغت 6.46 مليار جنيه خلال 2017.

ويبلغ رأسمال السويس للأسمنت 909.28 مليون جنيه، موزعًا على 181.8 مليون سهم، بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »