بورصة وشركات

السويدى إليكتريك توقع عقد محطة شمسية بجنوب السودان بقيمة 45 مليون دولار

السويدى تفصح عن مشروع طاقة جديد فى دولة أفريقية

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة السويدى إليكتريك عن توقيع عقد إنشاء مشروع مزدوج لتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية فى جمهورية جنوب السودان بقيمة إجمالية 45 مليون دولار تقريبا.

وأوضحت السويدى إليكتريك فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية اليوم الأربعاء، أن هذا العقد تم توقيعه أمس الثلاثاء مع وزارة الطاقة والسدود فى مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان.

ومن المقرر تنفيذ المشروع على مساحة 250 ألف متر مربع بالقرب من ريف “نيسيتى” على بعد حوالى 20 كم من العاصمة جوبا.

ومن المقرر أن يبدأ الانتاج فى المشروع خلال العام التالى 2020 بقدرة 20 ميجاوات ونظام تخزين فى البطاريات بسعة 35 ميجاوات .

وقالت السويدى إليكتريك إن هذا المشروع يعد الاول من نوعه من حيث الحجم وتركيبة التمويل المقدم من البنك الأفريقى للتصدير والإستيراد لدولة جنوب السودان الغنية بالنفط .

ومن المخطط أن يخدم هذا المشروع 58 ألف منزل فى جنوب السودان بما يساعد على توفير الكهرباء للعاصمة وكامل المقاطعة الواقعة فيها، كما سيمنع أكثر من 12 ألف طن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون سنويا.

السويدى إليكتريك توقع مذكرة تفاهم لمشروعات الطاقة شمسية فى زامبيا

الطاقة-الشمسية
الطاقة-الشمسية

ووقع السويدى اليكتريك فى 29 أغسطس الماضى مذكرة تفاهم مع وزارة الطاقة فى جمهورية زامبيا لتنفيذ مشروعين لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة 100 ميجاوات  مع تخزينها فى بطاريات.

وقالت الشركة فى افصاح سابق للبورصة المصرية إن مشروعات الطاقة الشمسية التى وقعتها مع دولة زامبيا ستتم بتمويل من البنك اليابانى للتعاون الدولى jbic. وشراكة تويوتا تسوشو اليابانية.

وأشارت السويدى إلى أن هذا المشروع يعد من أكبر مشروعات تخزين الطاقة الشمسية فى بطاريات عالميا ، والأكبر على مستوى قارة أفريقيا. ولم تفصح الشركة عن قيمة المشروع المبدئية بعد.

ولا يعد هذا المشروع الأول بالنسبة لمجموعة السويدى اليكتريك فى دولة زامبيا ، ففى عام 2010 دخلت الشركة فى خمس مشروعات متنوعة بمجالات الطاقة ومحولات الكهرباء بتكلفة 65 مليون دولار. كما أن للسويدى مصنعا فى تنزايا متخصص فى صناعة المحولات الكهربائية ويصدر منتجاته إلى أسواق مالاوي وموزمبيق والكونغو.

السويدى والمقاولون ينفذان مشروع سد ومحطة كهرومائية فى دولة تنزانيا

KONICA MINOLTA DIGITAL CAMERA

ووقعت السويدى اليكتريك فى وقت سابق اتفاق شراكة مع شركة المقاولون العرب بقيمة ثلاثة مليارات دولار لبناء سد في تنزانيا خلال أربع سنوات .وقالت الشركة إن هذه الشراكة ستوزع بنسبة 55% لشركة المقاولون العرب و45 % لها.

وأعلنت السويدى إليكتريك فى مارس الماضى عن انتهاء إجراءات التسجيل المطلوبة فى دولة تنزانيا لتنفيذ عقد إنشاء سد ومحطة كهرومائية علي نهر روفيجي.

وأضافت الشركة، فى بيان سابق للبورصة إنها حصلت على موافقة “وكالة تسجيلات وترخيص الأعمال” فى تنزانيا على تسجيل إئتلافها مع شركة المقاولون العرب كشراكة متكاملة، طبقًا لقوانين جمهورية تنزانيا الاتحادية لتنفيذ عقد تصميم وتوريد وإنشاء سد ومحطة كهرمائية بسعة 2.115 ميجا وات علي نهر روفيجي بتنزانيا.

وتابع الشركة “بناء على ذلك تم تسجيل الشراكة ضريبيا بما يعد أحد أهم الخطوات التعاقدية اللازمة لتلقى مدفوعات العقد التى تتجاوز قيمته 2.9 مليار دولار أمريكى لصالح حكومة جمهورية تنزانيا الاتحادية، والذى وقعه الإئتلاف فى 12 ديسمبر 2018”.

واستلمت الشركة الموقع فى 14 فبراير الماضي، وبدأت أعمال تجهيز الموقع لبدء أنشطة المشروع الذى يتوقع أن يضاعف القدرة الكهربائية ويحقق استدامة للتصرفات المائية اللازمة للرزاعة وأنشطة الصيد البرى، وسيتيح التحكم فى الفيضانات ويحد من المستنقعات الموسمية.

الاستحواذ على أربع شركات طاقة رياح فى اليونان بقيمة 55 مليون يورو

طاقة-الرياح
طاقة-الرياح

ووقعت السويدي الكتريك فى منتصف يونيو الماضى عقد شراء مع شركة R.F. Energy S.A، التابعة لشركة F.G Europe S.A، للاستحواذ على حصة 100% من أربعة شركات فى اليونان بقيمة 55 مليون يورو.

وقالت الشركة فى إفصاح سابق للبورصة إن ثلاث شركات من المشار إليها تمتلك مشروعات طاقة رياح، بينما تمتلك الرابعة مشروعًا لتوليد الطاقة الكهرومائية.

 وتبلغ الطاقة الإجمالية المنتجة من الأربع شركات 63.6 ميجاوات تقريبًا، بما يكفي لتوفير احتياجات 34 ألف منزل ويساهم فى خفض انبعاثات تعادل 102 ألف طن من غاز ثانى أكسيد الكربون، وفقًا للإفصاح.

وقال المهندس أحمد السويدي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة إن تلك الصفقة ستحول شركته إلى واحدة من أكبر موردي الطاقة المتجددة في اليونان.

وأضاف رئيس الشركة إن هذه الصفقة تعد ثانى المشروعات المستقلة لإنتاج الطاقة تحت مظلة الشركة بأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بعد محطة الطاقة الشمسية التابعة لها فى بنبان بمحافظة أسوان.

ومن المقرر تمويل 75% من إجمالي قيمة الصفقة من خلال تسهيلات ائتمانية بنظام فصل الموارد من البنك الأهلي اليونانى مع تمويل النسبة المتبقية من خلال حقوق الملكية.

بدء تشغيل مشروعات الطاقة الشمسية فى محافظة أسوان

الطاقة الشمسية

وأعلنت السويدى اليكتريك فى وقت سابق من شهر أغسطس الجارى عن بدء التشغيل التجارى لمشروعين مشتركين مع هيئة كهرباء فرنسا للطاقة المتجددة في محافظة أسوان لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة 130 ميجاوات.

وقالت الشركة، في إفصاح للبورصة إنها بدأت التشغيل التجارى الكامل لمشروعين لتوليد الطاقة الشمسية الفوتوفولطية تم تطويرهم ضمن المرحلة الثانية لنظام تعريفة التغذية المميزة لمشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الذى أطلقته الحكومة المصرية منذ سنوات.

وأضافت أن شركة “اى دى اف للطاقات المتجددة” التابعة لهيئة كهرباء فرنسا قامت بتطوير وتمويل وبناء وتملك وستقوم بتشغيل مشروعين فى بنبان، مركز كوم امبو ،بمحافظة أسوان على بعد 830 كليو متر جنوب القاهرة.

وقالت إن القدرة القصوى للمشروعين تصل إلى 130 ميجاوات تنتج 260 مليون كيلو وات ساعة سنويًا بما يوفر الطاقة لما يزيد عن 140 ألف منزل، كما يمنع أكثر من 120 ألف طن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون سنويًا.

وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروعين 140 مليون دولار، تم تمويل قروضهما بمبلغ 111 مليون دولار من البنك الأوربى لإعادة الإعمار والتنمية ومؤسسة التمويل الفرنسية” بروباركو” التابعة لمجموعة “وكالة التنمية الفرنسية “.

وأكدت أن الممولين ساهموا مناصفة فى تمويل المشروعين الذين يوردان طاقة كهربائية نظيفة إلى الشركة المصرية لنقل الكهرباء بموجب عقد شراء طاقة لمدة خمسة وعشرون عامًا.

السويدى تنفذ مشروع طاقة رياح بمنطقة رأس غارب بالبحر الأحمر

أحمد-السويدى-

ووقعت الشركة، فى يناير الماضي، اتفاقًا مبدئيًا مع شركتى “ماروبينى” اليابانية و”أبوظبى” لطاقة المستقبل الإماراتية لإنشاء محطتى توليد كهرباء من طاقة الرياح بخليج السويس –رأس غارب– بمحافظة البحر الأحمر.

وقالت الشركة إن القدرة الإجمالية للمشروع 500 ميجاوت، وسيتم تأسيسه بنظام الإنشاء والتشغيل والتملك، مشيرة إلى أنه لا يزال فى مرحلة الدراسة مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة وفقًا للبيان.

وأظهرت القوائم المالية المجمعة لمجموعة السويدي إليكتريك، تراجعًا في صافي أرباحها بنسبة 19%، خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما كشفت القوائم المستقلة عن قفزة بأرباح الشركة الأم إلى الضعف تقريبًا.

وكشفت القوائم المالية المجمعة للسويدي إليكتريك تراجع صافي أرباحها إلى 1.9 مليار جنيه، خلال النصف الأول من 2019، مقارنة بصافي ربح قدره 2.4 مليار جنيه، خلال النصف المقارن من 2018 بنسبة تراجع 19% تقريبًا.

وأظهرت القوائم المرسلة للبورصة المصرية فى وقت سابق ارتفاع إيرادات المجموعة إلى 21.5 مليار جنيه خلال النصف المنتهى يونيو الماضي، مقارنة بإيرادات بلغت 20 مليار جنيه تقريبًا.

وأظهرت القوائم المالية المستقلة قفزة فى أرباح الشركة الأم “السويدى إليكتريك” إلى ملياري جنيه، خلال النصف المذكور، مقارنة بصافى ربح قدره مليار جنيه تقريبًا خلال الفترة المقارنة من 2018.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »