Loading...

السوق المصرفية تفتقد «إدارة السيولة» بمفهومها الأشمل

Loading...

السوق المصرفية تفتقد «إدارة السيولة» بمفهومها الأشمل
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 18 مارس 07

ياسمين منير:

في إطار سعي البنوك الدائم لصدارة الخدمات المصرفية، وطرح أكثر من ميزة تنافسية لتحقيق الريادة قدم بنك «باركليز» حلولاً جديدة لخدمات إدارة عمليات السيولة النقدية الكبيرة من خلال توفير آليات عمل أكثر سهولة وأمان لتنفيذ عمليات التحصيل والتسليم، وايداع المبالغ النقدية الضخمة وهي العمليات التي تعني فقط مفهوم « تحريك السيولة» دون الارتقاء إلي مفهوم «ادارة السيولة» بمعناه الأشمل والأوسع.

وعلي الرغم من أهمية الآليات المنظمة لعمليات تدفق السيولة الضخمة إلا أن السوق المصرفية لاتزال بحاجة إلي حلول مصرفية جديدة متطورة، والمنحصرة ـ حالياً ـ في الاستثمار التقليدي كالودائع، والسندات الحكومية وأذونات الخزانة.

أوضح أكرم التيناوي رئيس قطاع الخدمات المصرفية ببنك باركليز ان ما قدمه البنك مؤخراً من حلول لخدمات إدارة عمليات السيولة النقدية الكبري تتمثل في استخدام آليات حديثة في تحصيل تسليم وايداع المبالغ النقدية الكبري بشكل اكثر تنظيماً تفاديا للمشاكل التي كانت تواجه البنوك والعملاء عند تنفيذ أي من العمليات السابقة.

وأضاف ان النظام الجديد يتضمن عدداً من الخدمات التي تنظم إدارة السيولة النقدية الكبيرة والتي ستتيح مزيداً من السهولة والأمان للعملاء والاستفادة من هذه الخدمات علي  مدار 24 ساعة طوال  أيام الأسبوع من خلال شبكة للنقل تغطي كافة المحافظات عن طريق الخدمات الهاتفية.

وأضاف أن هذه الأدوات ليست بعيدة عن السوق المصرفية المصرية فبعض البنوك تحولت بالفعل لاستخدام هذه الآليات في إدارة السيولة النقدية إلا انه لايزال هناك عدد كبير من البنوك يعمل وفق الأنظمة التقليدية ويرجع ذلك إلي السياسة المطبقة داخل كل بنك وكيفية الوصول اليها.

وأشار إلي ان القرار الجديدة يفرض ضريبة علي أزون الخزانة مما دفع كثيراً من البنوك لاستثمار فوائضها النقدية في مجالات أكثر ربحية من خلال تمويل المشروعات الكبيرة، كما ان اتجاه البنك المركزي لتطبيق سياسة نقدية أكثر تطوراً والتي وضحت من خلال تنويع الاحتياطي النقدي لديه في العملات الأجنبية بجانب الدولار، والذي أدي لوجود تنوع في حجم العائد لديه يعد مثالاً عملياً لنهج يجب ان يتبعه البنوك لتطوير أنظمة إدارة السيولة.

من جانبه قال حسن عبدالحسين مدير عام البنك الأهلي المتحد ان البنوك لديها إدارة مختصة بالسيولة تعمل علي توظيف الفائض النقدي لديها في مجالات مختلفة ونسقاً لسياسة كل بنك والتي تنحصر في أقراض البنوك الأخري من خلال الودائع أو الاستثمار في السندات الحكومية وأوذون الخزانة بجانب المساهمة في بعض المشاريع الاستثمارية والاستفادة من فروق العملات.

وأوضح عبدالحسين ان سبل التوظيف السابقة تستخدم في جميع الاسواق العالمية، إلا أن تلك الأسواق ادخلت العديد من الآليات المتطورة وأساليب التوظيف الجديدة كالاستثمار في الأسواق العالمية وأضافة أدوات مثل الـ Swaps والـ qotion الخيارات والمشتقات والـ Puts .

وأشار عبدالحسين إلي أن هناك اتجاهاً عاماً لدي الكثير من البنوك للاهتمام بالسياسات المتطورة في إدارة السيولة والاستعانة بخبرات مصرفية أجنبية وتدعيم الكوادر الاساسية بدورات تدريبية داخل بنوك أجنبية لتطبيق الفكر الجديد والمتطور لآليات العمل المصرفية.

وقد قام بنك «باركليز» بالإعلان عن الخدمة الجديدة لإدارة وتنظيم عمليات السيولة النقدية الكبيرة خلال فعاليات افتتاح فرعه الجديد في منطقة «رشدي» بمحافظة الإسكندرية.

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 18 مارس 07