عقـــارات

السوق العقارية عادت لمستوى أداء 2010.. ومازالت الأقوى فى المنطقة

محمود إدريس - رضوى عبدالرازق: قال المهندس أيمن إسماعيل، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة ماونتن فيو للتطوير العقارى، إن السوق المحلية تمتلك جميع مقومات التطور والنشاط وتتصدر قائمة الأسواق العقارية العربية الأكثر جذبا وقوة، خاصة فى ظل تميزها بأعلى…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمود إدريس – رضوى عبدالرازق:

قال المهندس أيمن إسماعيل، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة ماونتن فيو للتطوير العقارى، إن السوق المحلية تمتلك جميع مقومات التطور والنشاط وتتصدر قائمة الأسواق العقارية العربية الأكثر جذبا وقوة، خاصة فى ظل تميزها بأعلى معدلات طلب على مستوى المنطقة، وهو ما يبحث عنه أى مستثمر.

 
ايمن اسماعيل

وأضاف أن حالة الطلب موجودة باستمرار ولم تغب سواء أثناء الثورة أو بعدها، وإن كانت شهدت بعض الإرجاءات بسبب الظروف التى ألمت بالبلاد طيلة تلك الفترة، موضحا أن الذى يتفاوت هو معدلات المبيعات وليس حجم الطلب، وبالنسبة لمقياس حجم المبيعات فقد بدأ القطاع العقارى يستعيد عافيته من جديد من خلال تحقيق نفس معدلات ما قبل الثورة.

وأضاف أن خريطة مبيعات الشركات العقارية شهدت ارتفاعا قويا فى 2010 ثم تراجعت خلال 2011 بسبب الثورة بمعدل %25، إلا أنها بدأت فى 2012 رحلة العودة حتى وصلت حاليا الى نسب 2010 نفسها.

وألمح الى أن شركته عمدت الى رفع أسعار الوحدات بواقع %10 بسبب الارتفاعات المتكررة فى أسعار مواد البناء، لافتا الى أن هذا الإجراء كان اضطراريا للحفاظ على معدلات متقاربة لهامش الربح المقدر فى دراسات الجدوى.

وعلى صعيد آخر، قال إسماعيل عضو مجلس أمناء جمعية «معا» لتطوير العشوائيات، إن شركة ماونتن فيو تسلمت أرضا خاصة بأحد مشروعات الجمعية، ومن المقرر أن يبنى عليها 800 وحدة سكنية لاستيعاب سكان 3 مناطق عشوائية وتصل تكلفة المشروع الى 400 مليون جنيه، وتعد التبرعات هى وسيلة التمويل الأولى لخروجه للنور.

وتعد مؤسسة «معا لتطوير العشوائيات» إحدى منظمات المجتمع المدنى غير الهادفة للربح ويرأس مجلس أمنائها الفنان محمد صبحى، وتهدف الى إقامة مجتمعات سكنية متكاملة الخدمات يضم كل منها وحدات سكنية ومدرسة ومستشفى ومصانع وورشا للصناعات الصغيرة ومحال تجارية وجميع الخدمات العامة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »