«السكك الحديدية» تنتظر قرار رفع الأسعار

مصادر: الإعلان عن الفائز بتوريد 1300 عربة الأسبوع المقبل مدحت إسماعيل تترقب وزارة النقل، الحصول على موافقة نهائية من مجلس الوزراء، خلال الأيام القليلة المقلبة، لرفع تذاكر السكة الحديد تدريجياً، لتقليل خسائر المرفق، خاصة بعد قرار رفع الوقود الصادر بداية الأسبوع الماضى. علمت «المال»، من

«السكك الحديدية» تنتظر قرار رفع الأسعار
جريدة المال

المال - خاص

12:55 م, الأحد, 24 يونيو 18

مصادر: الإعلان عن الفائز بتوريد 1300 عربة الأسبوع المقبل


مدحت إسماعيل

تترقب وزارة النقل، الحصول على موافقة نهائية من مجلس الوزراء، خلال الأيام القليلة المقلبة، لرفع تذاكر السكة الحديد تدريجياً، لتقليل خسائر المرفق، خاصة بعد قرار رفع الوقود الصادر بداية الأسبوع الماضى.

علمت «المال»، من مصدر مطلع بالوزارة، أن زيادات أسعار تذاكر السكة الحديد، بين %45 الى %50 و%60 على الدرجة الأولى والثانية المكيفة، وقطارات VIP، لافتة إلى أن الزيادة المقترحة وضعت حداً أدنى لأسعار تذاكر قطارات الضواحى 5 جنيهات على أن ترتفع وفقاً للمسافة، وتبلغ حالياً 1.25 جنيه
كان وزير النقل، هشام عرفات، أعلن فى يناير الماضى، بدء تطبيق زيادة على أسعار تذاكر السكة الحديد بداية من شهر فبراير، وتأجلت لحين انتهاء موعد اشتراكات طلاب المدارس والجامعات، بالفصل الدراسى الثانى، مراعاة للبعد الإجتماعى.

يبلغ عدد اشتراكات السكة الحديد 500 ألف مشترك، وتصل نسب التخفيض بها إلى %98 للطلبة، و%89 للعاملين فى القطاع العام، و%78 للعاملين فى القطاع الخاص، فيما تبلغ نسبة التخفيض على اشتراكات الكيلومتر%56.

أشار مصدر إلى أن هيئة السكة الحديد تتوقع تحقيق حصيلة تصل إلى 1.2 إلى 1.5 مليار جنيه، وأن خسائر المحققة فعلياً خلال خلال العام المالى الجارى 2017/2018، بلغت 5.5 مليارًا وستصل الى 7 مليارات حال البقاء على نفس الأسعار فى ظل زيادة قطع الغيار والصيانة والوقود، ومن ثم فإن التسعير الجديد أصبح حتمياً، لا مفر منه، لكن موعد تطبقه فى يد مجلس الوزراء.

أكد أن تقليص خسائر الهيئة، لن يتم برفع التذاكر فقط، لكن الهدف الأساسى لتقليل الفجوة التمويلية بين مصروفات وإيرادات الهيئة التوسع وزيادة نقل البضائع على الخطوط، لافتاً إلى أن ذلك يتطلب تطوير البنية الأساسية للمرفق.

تابع: «بتطوير البنية الأساسية للخطوط، سوف تستوعب كميات أكبر من نقل البضائع المختلفة، إضافة إلى تقليل الفترة الزمنية للرحلة، ومن ثم تقليل مصروفات الهيئة فى السولار وغيرها من مكونات التشغيل، مشيرة إلى 300 كيلو متر، تم تجددهم من إجمالى 1200 كلم، بتكلفة 3 مليارات جنيه، ومستهدف استكمال الباقى خلال العام المقبل».

أشار إلى أن عدم لمس المواطنين تطور السكة الحديد، وهو تهالك العربات، وكثرة الحوادث، ناتج عن عدم تطوير المرفق خلال السنوات الماضية، موضحاً من المقرر إعلان التحالف الفائز بتوريد 1300 عربة الاسبوع المقبل، وهذه الصفقة ستحدث طفرة فى المنظومة بشكل عام.

تابع: «السكة الحديد ستشغل اول عربات الصفقة على خطوط الوجه والبحرى والقبلى بعد مرور 18 شهراً، ويتم توريها بشكل كامل خلال 42 شهراً على أقصى تقدير، باستثمارات تقترب من 19 مليار جنيه، قرضا مسيراً من التحالف الفائز بالتوريد».

أهلت اللجنة المشكلة من الهيئة ووزارة النقل والكلية الفنية العسكرية و3 خبراء كلية الهندسة بالجامعات المصرية، 3 عروض من إجمالى 7 تحالفات عالمية لتوريد العربات، وتتوزع بواقع 800 غير مكيفة ركاب الدرجات العادية، و200 مكيفة للدرجات العادية، و300 وحدة مكيفة أولى وثانية.

أشار إلى أن شركة جنرال إليكتريك قامت فعلياً بصيانة 8 جرارات كانت متوقفة منذ 2008، وفقاً للاتفاق المبرم بينها وبين السكة الحديد، على صيانة81 جراًرا، مع توريد 100 جرار جديد.

وقعت هيئة السكة الحديد العام الماضى اتفاقيتين، الأولى بقيمة 575 مليون دولار مع شركة جنرال إليكتريك، تهدف لتمويل وتوريد 100 قاطرة جديدة متعددة الاستخدام للركاب والبضائع، وتقديم دعم فنى، وقطع غيار وصيانة وتطوير 81 قطارا على مدى 15 عاماً، ووفقا للعقد فإن أول شحنة تضم 25 قاطرة، تصل نهاية 2018، والاتفاقية الثانية مع البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، بغرض تمويل شراء 100 جرار جديد بقيمة 290 مليون يورو.

جريدة المال

المال - خاص

12:55 م, الأحد, 24 يونيو 18