اقتصاد وأسواق

السكك الحديدية تستهدف الاستحواذ علي‮ ‬%10‮ ‬من نقل البضائع بالجرارات الجديدة

محمد شحاتة   أكد المهندس محمود سامي رئيس هيئة السكك الحديدية في تصريحات خاصة لـ»المال« أن الهيئة انتهت من تعديل مواعيد القطارات، ويبدأ العلم بالمواعيد الجديدة اليوم.   وقال إن الهيئة رفعت نسبة التقاطر بأكثر من %20، كانت أعداد القطارات…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد شحاتة
 
أكد المهندس محمود سامي رئيس هيئة السكك الحديدية في تصريحات خاصة لـ»المال« أن الهيئة انتهت من تعديل مواعيد القطارات، ويبدأ العلم بالمواعيد الجديدة اليوم.

 
وقال إن الهيئة رفعت نسبة التقاطر بأكثر من %20، كانت أعداد القطارات المتجهة إلي الوجه القبلي 35 قطاراً مكيفاً وأصبحت 48 قطاراً، وكانت 24 قطاراً مميزاً فأصبحت 34 قطاراً، وزادت أعداد العربات بالقطارات ليصبح إجمالي المتجه إلي الصعيد 81 قطاراً بدلاً من 69، وارتفعت أعداد القطارات علي الوجه البحري من 26 قطاراً مكيفاً إلي 38 قطاراً ومن 24 مميزاً إلي 30.
 
من ناحية أخري بدأت الجرارات الجديدة التي وصلت من صفقة الجرارات العمل علي خطوط نقل البضائع، ومن المقرر أن تصل باقي أعداد الجرارات المتفق عليها تباعاً والتي بلغت تكلفتها نحو 650 مليون جنيه.
 
أوضح سامي أنه عرض أمام مجلس الشعب ملف الجرارات الجديدة التي تعاقدت عليها الهيئة بموجب المنحة المقدمة من ليبيا وقطر بقيمة 750 مليون جنيه، مؤكداً أن الجرارات الجديدة تعمل بكامل طاقتها علي خطوط نقل البضائع.
 
أضاف سامي أن السكك الحديدية تستهدف الاستحواذ علي أكثر من %10 من حركة نقل البضائع خلال السنوات الأربع المقبلة.
 
وعرض سامي أمام اجتماع لجنة النقل بمجلس الشعب برئاسة حمدي الطحان، شريط فيديو مدته 15 دقيقة عن تشغيل الجرارات الجديدة ورأي العاملين من مهندسين وسائقين وفنيين، والذين قاموا بالتشغيل التجريبي لهذه الجرارات، وأيضا السائقين الذين يقودون حاليا الجرارات الجديدة التي بدأت في نقل البضائع والركاب علي خطي وجه بحري وقبلي.
 
واستعرض رئيس الهيئة محمد سامي الخطة التشغيلية للقطارات وذلك بعد وصول الـ80 جراراً الجديد- المنحة العينية من دولتي ليبيا وقطر- وتشغيل ما يقرب من 40 جراراً منها في نقل البضائع علي خطي التبين والواحات، وفي نقل الركاب علي خطوط القاهرة – الإسكندرية، والقاهرة – الزقازيق – المنصورة والقاهرة – سوهاج والقاهرة – منوف – طنطا والقاهرة – الخطاطبة – إيتاي البارود. أوضح سامي، حرص الهيئة علي تنفيذ خطة تطوير وتحسين خدمات هذا المرفق الاستراتيجي والتزام جميع العاملين بالهيئة بضرورة استكمال مسيرة التطوير، مؤكدا أن الهيئة لم تشهد منذ بدء عملها مشروعا تطويريا يحل مشاكلها القديمة المتراكمة مثلما يحدث حاليا، وإن ابناء الهيئة الذين يعملون بها منذ أكثر من 40 عاماً شاهد عيان علي هذا التطوير الذي لم يسبق له مثيل.
 
أضاف سامي: أهمية الجرارات الجديدة أنها قيمة مضافة لقوة الجر بالهيئة، وعقد مقارنة بالصور التوضيحية للفرق بين الجرارات القديمة والجديدة التي تعد أحدث ما وصلت اليه تكنولوجيا قاطرات الديزل في العالم فبها موتورات الجر بنظام »AC « مما يحقق سهولة في أعمال الصيانة وتقلل من الأعطال المحتملة، ومزودة بكمبيوتر يقوم بفصل أي موتور يحدث به عارض بشكل أوتوماتيكياً، وايضا نظام أتوماتيكي للحماية في حالة التعرض لأي خطر، وذلك عن طريق فصل التيار الكهربائي نهائيا عن الأجهزة الموجودة داخل تابلوهات الجرار في حالة فتح أحد الابواب، ونظام حديث للاطفاء عبارة عن حساسات داخل غرفة المحرك تعمل أتوماتيكيا عند حدوث أي حريق، وتقوم بارسال إشارة لجهاز الكمبيوتر الذي يقوم بدوره علي إبطال المحرك واعطاء إنذار »صوتي ومرئي« للسائق بكابينة القيادة، كما يقوم جهاز الكمبيوتر من خلال شاشة مثبتة أمام الساذق برصد الحالة الفنية للجرار »درجات الحرارة – الضغط – الوقود – هواء الرباط« وجهاز داخلي يعمل علي تسجيل ما يحدث خلال الرحلة »سرعة القطار – دائرة الرباط – قدرة الجرار – الفولت«.
 
أضاف سامي أن الجرارات الجديدة مزودة بأحدث نظام للتحكم الآلي »ZUB212 « لتسجيل سرعة الجرار والاشارات الضوئية اثناء الرحلة ويعمل علي توقف القطار أتوماتيكيا في 24 ثانية عند حدوث أي ظرف مفاجئ للسائق أو في حالة تجاوز السرعات المقررة.
 
وأكد أن الهيئة كانت حريصة عند اختيارها للمواصفات والشروط الفنية للجرارات أن تحقق الراحة المنشودة للسائقين، حيث تعددت شكواهم من الحرارة المنبعثة من مواتير الجرارات فجاءت الجرارات الجديدة مزودة بأجهزة تكييف داخل الكابينة وثلاجة يحتفظ بها السائق بوجباته أثناء الرحلات الطويلة، وأن التعليمات التشغيلية والارشادية ملصقة علي جميع الابواب، كما هو متبع بجميع الجرارات التي تعمل بالهيئة منذ سنوات طويلة.
 
أوضح سامي ان الهيئة القومية للسكك الحديدية وضعت المواصفات والشروط الفنية لهذه الجرارات ملتزمة بتطابقها مع المواصفات القياسية للاتحاد العالمي للسكك الحديدية UIC ، وأن الهيئة لديها فترة ضمان لهذه الجرارات 24 شهراً »للجرار بالكامل« و5 سنوات معونة فنية لتدريب العاملين وإصلاح أي عوارض طارئة، وألقي سامي الضوء علي الأهداف التي وضعها وزير النقل لخطة تطوير السكك الحديدية التي يأتي علي رأسها أمن وسلامة الركاب والمنقولات، مؤكدا أن الجرارات الجديدة آمنة تماماً، وقد تم تشغيلها بأبناء السكة الحديد علي جميع خطوط الهيئة لأن الحمل المحوري المسموح به طبقا لتعليمات هندسة السكة التابعة للهيئة يبلغ 27 طناً للجرار عند سرعة 120 كم/ ساعة، بينما يبلغ الحمل المحوري للجرار الجديد 23 طناً عند هذه السرعة.
 
وقامت لجان هندسية مشكلة من خبراء الهيئة بتفتيش وفحص وتجربة الجرارات من مصانع الشركة المنتجة بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك للتأكد من مطابقتها للمواصفات الفنية الخاصة بالهيئة، وقد أعدت هذه اللجان تقاريرها عن صلاحيات الجرارات.
 
وقال سامي: لأول مرة في تاريخ عمل الجرارات التابعة للهيئة يتم منح شهادات السلامة والأمن للجرارات الجديدة من وحدة السلامة والأمن التي تم إنشاؤها في إطار عملية التطوير الشامل الذي تشهده الهيئة حاليا، مؤكدا أنه لأول مرة في تاريخ التشغيل بالهيئة تتم زيادة الرحلات اليومية بنسبة %20 بسبب الجرارات الجديدة.
 
وقام رئيس الهيئة بتوزيع جداول التشغيل الجديدة والتي سيتم تطبيقها أوائل شهر ابريل تأكيدا لما ذكره، كما أودع رئيس الهيئة في حافظة اللجنة الفيلم الوثائقي للجرارات الجديدة وعددا من الصور للأعمال التجريبية للجرارات في حالات الطوارئ التي قام بها السائقون انفسهم.
 

شارك الخبر مع أصدقائك