استثمار

السفير الصيني يكتب لـ«المال» عن «السحر والفرص» والانطلاق لطريق الحرير من مقاطعة «فوجيان»

تشهد العلاقات المصرية الصينية المشتركة طفرةً هائلةً خلال الفترة الحالية، توّجتها زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي الست للصين خلال السنوات الست الماضية، وهو الأمر الذي أشادت به وكالة أنباء "شينخوا" الصينية مؤكدةً أن تلك الزيارات ساعدت على تعزيز التعاون العملي…

شارك الخبر مع أصدقائك

تشهد العلاقات المصرية الصينية المشتركة طفرةً هائلةً خلال الفترة الحالية، توّجتها زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي الست للصين خلال السنوات الست الماضية، وهو الأمر الذي أشادت به وكالة أنباء “شينخوا” الصينية مؤكدةً أن تلك الزيارات ساعدت على تعزيز التعاون العملي بين البلدين.

وأكد السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ، في مقال نشرته “المال” منذ أيام تحت عنوان “يدًا بيد لبناء مجتمع المصير المشترك الصيني المصري” نقلًا عن وكالة أنباء الصين “شينخوا”، أن مصر تعد أول دولة عربية وإفريقية أقامت العلاقات الدبلوماسية مع بلاده منذ 63 عامًا، مشيرًا إلي أن تلك الأعوام سادها دائمًا الفهم والثقة والدعم، على الرغم من المسافات البعيدة التي تفصل بينهما، لتشهد السنوات الأخيرة العلاقات بينهما طفرة كبيرة تحت قيادة رئيسين عظيمين للبلدين.

ويختص السفير الصيني بالقاهرة جريدة “المال” بمقال جديد بعنوان “مقاطعة فوجيان الصين: السحر والفرص فيها كثيرة”، وقال السفير إن إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية سيؤدي إلى زخم جديد في التبادلات والتعاون بين تلك المقاطعة ومصر، وتابع أن تلك المقاطعة ترحب بالأصدقاء المصريين بأذرع مفتوحة.

وإلى نص المقال:
في الخامس من يوليو، عقدت وزارة الخارجية الصينية فاعلية الترويج العالمى لمقاطعة فوجيان وحملت الفعالية عنوان “الصين في العصر الجديد: مقاطعة فوجيان الخضراء– رفع الشراع لطريق الحرير”.

السفير الصيني: 500 شخص يحضر فاعلية الترويج لفوجيان

حضر هذا الحدث أكثر من 500 شخص، من بينهم السفراء لدى الصين من أكثر من 140 دولة، وممثلو منظمات دولية في الصين وممثلون عن مجتمع الأعمال وخبراء وعلماء صينيون وأجانب ومراسلون إعلاميون، وعقدت حكومة مقاطعة فوجيان ندوة الشركات متعددة الجنسيات قبل فاعلية الترويج.

وتعد أنشطة الترويج العالمية، التي أقامتها وزارة الخارجية الصينية للمقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات، واحدة من البرامج المهمة لخدمة الدبلوماسية للتنمية والتركيز على مساعدة المناطق الوسطى والغربية على توسيع انفتاحها.

19 فاعلية ترويج للمقاطعات منذ مارس 2016

لقد نظمت وزارة الخارجية الصينية 19 فاعلية للترويج العالمي للمقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات منذ مارس 2016، من حيث قدم خصائص المقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات في الصين إلى بلدان العالم من خلال المحاضرين، وعززت استثماراتهم في الخارج وتعاون التجارة والاتصالات الثقافية مع دول العالم.

وتتجمع التنمية الصين تنمية مختلف المقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات، ولقد أصبحت أنشطة الترويج العالمية للمقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات منصة مهمة لتعزيز التعاون الصيني الأجنبي، كما أتاحت فرصًا للتعاون بين الصين والدول الأجنبية تبعت التبادلات والتعاون بين مقاطعة فوجيان ومصر خطى التاريخ.

تقع مقاطعة فوجيان فى جنوب شرق الصين مطلة على بحر جنوب الصين، ولقد أسهم الموقع الجغرافي الفريد لها فى تكوين خصائص متميزة لهذه المقاطعة تتمثل فى الشمولية والانفتاح والاجتهاد.

فوجيان نقطة الانطلاق لطريق الحرير القديم

كانت مقاطعة فوجيان نقطة الانطلاق الشرقية لطريق الحرير البحري القديم لمئات السنين، كما أبحر الملاح الصيني الشهير تشنغ خه أيضًا فى سبع رحلات بحرية من مقاطعة فوجيان إلى الغرب، مما عزز روح طريق الحرير في دفع التعلم المتبادل وتعزيز والتبادلات الودية. 

في وقت مبكر من عهد أسرة سونغ امبراطورية وأسرة يوان امباراطورية في الصين، أصبح ميناء تشيوان تشو بمقاطعة فوجيان “أكبر ميناء في الشرق” حيث كان يحظى بنفس شهرة ميناء إسكندرية فى هذا الوقت.

وأصبح كلا الميناءين الرئيسيين محطتين تجاريتين مهمتين لـ”طريق الحرير البحري”، اللذين يربطان التبادلات والصداقة القائمة منذ فترة طويلة بين الشعبين الصيني والمصري بالإضافة إلى الشعوب العربية.

السفير الصيني: ذروة تاريخية جديدة للشراكة الاستراتيجية مع مصر

كما شهدت ذروة تاريخية جديدة وصلت إليها الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين ومصر اليوم في عام 2017، توجه الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان بالصين لحضور الاجتماع التاسع لقادة البريكس واجتماع حوار بين بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية.

والتقى الرئيس الصيني شي جين بينغ بفخامة الرئيس المصري في شيامن، حيث صرح الرئيس السيسى آنذاك أن مصر تولي أهمية كبيرة على الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين وهو راضي المستوى العالي للعلاقات الثنائية.

وتدعم مصر مبادرة “حزام وطريق” وترغب في ربط استراتيجيتها التنموية بهذه المبادرة وزيادة التعاون مع الصين في الاستثمار والبنية التحتية.

قصة الرئيس شي جين بينغ لتخفيف الفقر في مقاطعة فوجيان.

وقال السفير : مقاطعة فوجيان هي المكان الذي عمل فيه الرئيس شي جين بينغ لمدة 17 عامًا ونصف.

قاد الرئيس شي عملية إصلاح مقاطعة فوجيان وانفتاحها وتحديثها، وأجرى سلسلة من الأفكار الاستشرافية الاستراتيجية والاستكشافات العملية، مما أدى إلى تطور ضخم لمقاطعة فوجيان وإجراء تغييرات تاريخية بها.

عندما كان الرئيس شي يشغل أمين اللجنة المحلية للحزب الشيوعي في مدينة نينغده فى مقاطعة فوجيان قبل 31 عامًا، قام بقيادة السكان المحليين لبدء عملية تخفيف حدة الفقر.

خلال تلك الفترة اكتسب الرئيس شي والحكومة المحلية والشعب الكثير من التجارب الناجحة في أعمال تخفيف حدة الفقر في مدينة نينغده ومقاطعة فوجيان.

كما لعبت هذه التجارب الناجحة أيضًا دورًا جيدًا في عملية تخفيف حدة الفقر في الصين. كتب الرئيس شي تجربته في عملية التخفيف من حدة الفقر ككتاب بعنوان “التخلص من الفقر”.

قال السيد وانغ يي، مستشار الدولة ووزير الخارجية، إنه ناقش هذا الكتاب مع الأصدقاء الأفارقة، وبعض الأفكار والمبادئ المهمة مثل أنه للتخلص من الفقر، يجب علينا أولًا إثبات العزم ومساعدة زيادة المعرفة لتخفيف حدة الفقر.

تخفيف حدة الفقر جزء مهم من الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة

يمثل تخفيف حدة الفقر جزءًا مهمًّا من الأهداف الإنمائية للألفية التابعة للأمم المتحدة، وقد قدمت الصين مساهمات كبيرة في تحقيق ذلك، والآن لا تزال تخفيف حدة الفقر مهمة أساسية وهامة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، على أمل أن تكون تجربة التخفيف من حدة الفقر في الصين مفيدة لكثير من البلدان النامية التي تسير على طريق التخفيف من حدة الفقر.

إطلاق “التجارة الحرة الأفريقية” سيؤدي إلى ضخ زخم جديد في التبادلات مع مصر

وسيؤدي إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية إلى ضخ زخم جديد في التبادلات والتعاون بين مقاطعة فوجيان ومصر.

في السابع من هذا الشهر عقدت القمة الخاصة للاتحاد الأفريقي في النيجر، معلنة الإطلاق الرسمي لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية.

إن الصين باعتبارها صديقًا وشريكًا وشقيقًا جيدًا للدول الأفريقية، تهنئ الصين بحرارة الإطلاق الرسمي لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية التي تعتبر معلمًا هامًّا في عملية التكامل الاقتصادي في أفريقيا وتعكس بالكامل الإرادة القوية والتصميم القوي للبلدان الأفريقية على توحيد تقوية وإنعاش نفسها، وله أهمية كبيرة وبعيدة المدى للتطور الاقتصادي والاجتماعي في أفريقيا.

في سياق الوضع الدولي الحالي غير المستقر والزيادة الملحوظة في عوامل عدم اليقين، فإن إطلاق منطقة التجارة الحرة في القارة الأفريقية قد ضخ زخمًا قويًّا في الحفاظ على التعددية والتجارة الحرة وبناء اقتصاد عالمي مفتوح. 

الصين أكبر شريك تجاري لأفريقيا

كانت الصين أكبر شريك تجاري لأفريقيا منذ عشر السنوات الماضية، وشاركت بنشاط في ارتباط البنية التحتية وتيسير التجارة والترويج الصناعي، إلى جانب دعمها القوي توحيد تقوية نفسها وبناء منطقة التجارة الحرة.

ولفت إلى أن الإطلاق الرسمي لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية يفتح آفاقا جديدة للتعاون الصيني الأفريقي. إن الصين مستعدة لمواصلة العمل مع الجانب الأفريقي من أجل التنفيذ الكامل لإنجازات قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني أفريقي والربط بين البناء الصيني والأفريقي المشترك لـ”الحزام والطريق” وبناء منطقة التجارة الحرة الأفريقية لتحقيق المزيد من الحصاد المبكر، مما قدم مزيد من الدعم لتعزيز ارتباط البنية التحتية وتحسين بيئة التجارة ورفع مستويات التجارة. 

السفير: مقاطعة فوجيان ترحب بالأصدقاء المصريين بأذرع مفتوحة

لقد دخل تطور مقاطعة فوجيان عصرًا جديدًا في الوقت الحاضر، حيث عززت مقاطعة فوجيان بقوة بناء المنطقة التجريبية للحضارة البيئية وفقًا لاستراتيجية بناء مقاطعة بيئية اقترحها الرئيس شي جين بينغ ، ومعدل تغطية الغابات هو الأول في جميع المقاطعات والمناطق ذاتية الحكم والبلديات في الصين.

منذ السنوات الأربعين الماضية من الإصلاح والانفتاح في الصين، نما اقتصاد مقاطعة فوجيان بمعدل سنوي متوسط قدره 12.2%.

بلغ إجمالي الناتج المحلي 3.58 تريليون يوان (حوالي 520 مليار دولار أمريكي) في عام 2018. بلغت استثمارات مقاطعة فوجيان المتراكمة في الخارج أكثر من 13 مليار دولار أمريكي.

وبلغ إجمالي حجم الاستيراد والتصدير 190 مليار دولار أمريكي في العام الماضي، ويحتل إنتاجات الشاي في مقاطعة فوجيان المرتبة الأولى في الصين.

وفي الوقت نفسه يولي مقاطعة فوجيان أيضًا أهمية لتنفيذ الاستراتيجية المدفوعة بالابتكار، لقد بلغ عدد شركات ذات تقنية عالية في المقاطعة 3800.

في ديسمبر 2018 قام عدد من الشركات بإطلاق مبادرة تحالف “طريق الحرير للشحن” في مدينة شيامن لمقاطعة فوجيان، واستجابت أكثر من 100 شركة لوجستية للنقل البحري والموانئ المحلية والأجنبية، ومؤسسات التجارة والصناعة، ومؤسسات البحث العلمي وجمعيات الصناعة. لقد تم تنفيذ 593 رحلة على 34 طريقًا “طريق الحرير للشحن”، وبلغت إنتاجية الحاويات 460000 حاوية قبل يونيو 2019. 

مقاطعة فوجيان أرض مباركة للتجارة ورجال الأعمال

تتمتع مقاطعة فوجيان بمزايا سياسة الانفتاح ومزايا بيئة التجارة، إنها أرض مباركة للتجارة ورجال الأعمال، وأرض مباركة للابتكار والابتداع، وسيكون أرضًا مباركة لمصر للتعاون مع مقاطعة فوجيان لتعزيز التعاون وتحقيق التنمية مشتركة.

وترحب مقاطعة فوجيان ترحيبًا حارًّا بالأصدقاء من مصر وجميع أنحاء العالم للزيارة والتبادل، والشعور بسحر مقاطعة فوجيان ومناقشة فرص التعاون، مما يقدم إسهامات جديدة في التنمية المشتركة والازدهار للحضارتين الصينية والمصرية لتحقيق الحيوية الجديدة لطريق الحرير القديم في العصر الجديد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »