أسواق عربية

السعودية تمنع الدخول والخروج من القطيف وتوقف المصالح الحكومية بسبب «كورونا»

تمكين العائدين من سكان المحافظة من الوصول إلى منازلهم

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم تعليق الدخول والخروج من محافظة القطيف مؤقتاً، بسبب رصد إصابات بفيروس كورونا فيها.

ونقل موقع «العربية.نت» عن وكالة الأنباء السعودية «واس»، تصريحات لمصدر مسؤول في وزارة الداخلية، أفادت بأن القرار تم وفقاً للإجراءات الصحية الاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة.

وأشار إلى أن جميع الحالات الإيجابية المسجلة الـ11 الحاملة لفيروس كورونا في المملكة هي من سكان محافظة القطيف.

ولفت إلى أن الممارسات المعمول بها دولياً لمنع انتشار الفيروس تتطلب التعامل على المستوى الجغرافي الذي تتواجد فيه حالات الإصابة.

وأوضح أن القرار تضمن تعليق الدخول والخروج من محافظة القطيف مؤقتًا (من سيهات جنوبا إلى صفوى شمالا).

وأضاف أن القرار يتضمن تمكين العائدين من سكان المحافظة من الوصول إلى منازلهم، ووقف العمل في جميع الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة، وزيادة في الإجراءات الاحترازية لمنع احتمالات انتقال العدوى، مع استثناء المرافق الأساسية لتقديم الخدمات الأمنية والتموينية والضرورية؛ مثل الصيدليات والمحلات التموينية ومحطات الوقود والمرافق الصحية والبيئية والبلدية والأمنية، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة.

كما يسمح القرار تمكين النقل التجاري والتمويني من التحرك من وإلى المحافظة، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة، على أن يتم منح كل من أثر عليه هذا الإجراء إجازة صحية مصدرة إلكترونيًا ومعتمدة من وزارة الصحة.

وأكد المصدر لـوكالة «واس» أن استمرار تعاون جميع المواطنين في تنفيذ الإجراءات الاحترازية، سيكون له أبلغ الأثر في إنجاح الإجراءات المتخذة، وتمكين الجهات الصحية المختصة من تقديم الرعاية الطبية الأفضل، لمنع انتشار الفيروس والقضاء عليه، ضمانًا لسلامة الجميع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »