بورصة وشركات

«السعودية المصرية» تضيف آلية «T+0» للتعامل على الأسهم بالبورصة

حصلت شركة السعودية لتداول الأوراق المالية على موافقة هيئة الرقابة المالية للعمل برخصة التعامل على الأسهم فى ذات الجلسة

شارك الخبر مع أصدقائك

حصلت شركة السعودية المصرية لتداول الأوراق المالية “سهم للوساطة سابقًا” على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، على إضافة آلية التعامل على الأسهم فى ذات الجلسة T+0 أو المعروفة بالبيع والشراء فى الجلسة الواحدة، فى إطار خطة الشركة للتوسع بسوق الأوراق المالية المحلية.

الخدمات المقدمة من الشركة للعملاء

ويشير الموقع الإلكترونى للسعودية المصرية إلى أنها تقدم حالياً خدمات الوساطة في شراء وبيع الأوراق المالية وتقديم الدعم الفنى للعملاء، وعمليات نقل الملكية بسوق خارج المقصورة، والشراء والبيع من خلال الإنترنت، والشراء والبيع من خلال التسجيل الهاتفي.

وكانت “المال” قد نشرت فى أغسطس من عام 2017 استحواذ تحالف يضم مجموعة مستثمرين محليين عاملين فى مجال المحاسبة المالية، على 90% من رأسمال الشركة السعودية المصرية لتداول الأوراق المالية، ومن بين المستثمرين عمر عبدالحميد الذى يتولى حالياً منصب نائب رئيس مجلس إدارتها، بعدما كانت المجموعة السعودية القابضة للاستثمار والمملوكة لرجل الأعمال السعودى عبدالعزيز الجميعة تمتلك 99.5% من رأسمال السعودية المصرية.

خطة توسعية بعد استحواذ تحالف على 90% من رأسمالها فى 2017

وقال عمر عبدالحميد، نائب رئيس مجلس إدارة السعودية المصرية، حينها لـ “المال” إنه تم تكوين تحالف من مستثمرين محليين، اتفق مع الشركة السعودية على شراء 90% من الاسهم بقيمة تقارب 4.5 مليون جنيه، فيما تحتفظ المجموعة السعودية القابضة بنحو 10% فى إطار رغبة التحالف فى الإبقاء على مساهمة السعوديين للاستفادة من خبراتهم.

وأشار عبدالحميد ان التحالف الاستثمارى ينوى إضافة مزيد من آليات التداول ومنها الشراء الهامشى، والبيع والشراء فى الجلسة الواحدة، بالإضافة لتنفيذ خطط إعادة الهيكلة المالية والادارية، وإعادة تفعيل وتنشيط ذراع إدارة المحافظ، من خلال الترويج للشركة فى الأسواق الخليجية ومنها السعودية.

وتأسست الشركة السعودية المصريه بموجب القانون رقم 95 لسنة 1992 فى عام 2004، ويبلغ رأسمالها المصدر 10 ملايين جنيه موزع على 100 ألف سهم بقيمة إسمية 100 جنيه للسهم.

ويتوزع هيكل ملكية السعودية المصرية ما بين رجل الأعمال رمضان داود بنسبة 83.8%، و10% لعماد الحسانى، والباقى موزعة ما بين المساهمين عمر عبدالحميد وعبدالعزيز الجميعة وشركة عز نجد للتجارة المحدودة، والمجموعة السعودية المصرية القابضة للاستثمار، وفقاً للموقع الإلكترونى.

جدير بالذكر، أن السعودية المصرية احتلت المرتبة 88 بين شركات السمسرة بنهاية تداولات أول 6 أشهر من العام الحالى، بقيمة تداول 163 مليون جنيه، وبحصة سوقية 0.1 %.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »