أسواق عربية

السعودية: أسعار الخضار والفواكه تتصاعد بين 50 و90٪

السعودية: أسعار الخضار والفواكه تتصاعد بين 50 و90٪

شارك الخبر مع أصدقائك


العربية.نت
ارتفعت أسعار الخضار والفواكه بالسعودية بوتيرة عالية قبيل دخول شهر رمضان المبارك، حيث قدر متعاملون فى الأسواق نسبة هذه الارتفاعات بأكثر من 50% وتصل فى بعض الأصناف إلى 90%.

ووفقا لصحيفة “الوطن”، رصد متعاملون ارتفاع بعض أنواع الخضار والفاكهة إلى أكثر من الضعف، إذ ما زالت الطماطم متصدرة فى نسب زيادة الأسعار بالمقارنة مع بقية أصناف الخضار، حيث وصل الكيلو منها إلى ثمان ريالات، بينما كان سعره قبل شهر تقريبا يتراوح بين 3-4 ريالات، فى حين يتراوح سعر كيلو البرتقال بين 9-10 ريالات، بعد أن كان يباع سابقا فى مستوى الـ5 و6 ريالات، فيما تفاوت ارتفاع سعر بقية الأصناف بين 30% و70%.

وفى محافظات منطقة جازان شهدت أسعار الفواكه ارتفاعا بلغ نحو 90%، فى حين بين عدد من المستهلكين لـ”الوطن” أن سبب ارتفاع الأسعار يتمثل فى استغلال الباعة لنشاط السوق والزيادة فى حجم الاستهلاك، مشيرين إلى أنهم بحاجة ماسة إلى قرار نظامى يكفل الحق العام للبيع والشراء بالنسبة للمواد الغذائية من دون الوعود أو الحركات الرقابية المتقطعة التى لا تؤثر بشكل فعلى على أولئك الباعة.

وطالب محمد مطهرى الجهات المختصة بتوفير واتخاذ إجراء مناسب ضد الاستغلال والتلاعب فى الأسعار وخاصة خلال شهر رمضان، لأن الارتفاع الحاصل فى الخضروات والفواكه يطل كل عام وبارتفاع مضاعف من بائع إلى بائع آخر. أما أحد الباعة بأسواق الرياض، فقال إن ارتفاع الأسعار عائد وبشكل دائم إلى مواسم الربح التى يبحث عنها أصحاب حلقات الخضار سواء كانت فى أسواق الخضار أو المحال التجارية الكبرى، مشيرا إلى أن هناك مواسم يصل فيها الارتفاع إلى 90% أو 100% أو يهبط عنها بحسب الموسم الذى يدر المال بشكل نشط على أولئك الباعة.

ويرى مراقبون ضرورة تكثيف عمل الجهات الرقابية فيما يتعلق بكبح جشع التجار ومنع استغلال شهر رمضان ورفع الأسعار بشكل مبالغ فيه، إضافة إلى تصدى المستهلك بنفسه لجشع التجار عن طريق مقاطعة الأسواق والمحال التى تتعمد رفع الأسعار فى مواسم معينة، وتقنين مشترياته بحسب حاجته حتى لا يسهم فى تشجيع التجار على نهب مدخرات المستهلكين.

وكانت الصحيفة  قد نشرت قبل أيام تصريحا لجمعية حماية المستهلك، حيث أكدت عدم استجابة السوق المحلية لخفض أسعار السلع دوليا، والنزول بالأسعار إلى المستويات المقاربة للأسعار العالمية خصوصا مع موجة خفض أسعار السلع التموينية من مواد غذائية أساسية أو استهلاكية لجميع دول العالم، فى حين كشفت عن دراسة تجريها وزارة التجارة والصناعة فى هذا الشأن.

من جهتها، نشرت وزارة التجارة بيانا أكدت فيه قبل أيام استقرار أسعار السلع الأساسية التموينية فى السوق المحلية نتيجة لزيادة المعروض، معتبرة أن ذلك أسهم فى خفض أسعار بعض أصناف المواد الغذائية الأساسية كالأرز والحليب والسكر والبيض والخضروات واستقرار أغلب أسعار السلع التموينية الأخرى مثل الحديد والإسمنت.

وعزت الوزارة استقرار أسعار السلع إثر الزيادة فى حجم المعروض من تلك المواد فى الأسواق المحلية، إضافة إلى عوامل أخرى تمثلت فى الإجراءات التنظيمية فى متابعة أسعار السلع التموينية الصادرة من مجلس الوزراء، إلى جانب التوسع فى الطاقة الإنتاجية لعدد من المصانع والشركات، وتعدد الموردين، وهو ما من شأنه تعزيز التنافسية فى السوق السعودية.

وبينت الوزارة أنها تقوم برصد أسعار المواد الغذائية والتموينية فى كل مناطق المملكة لمتابعة أى تطورات أو تغيرات تشهدها الأسواق تؤثر فى حركة العرض والطلب، كما تعمل الوزارة على رصد أسعار السلع الأساسية فى دول مجلس التعاون وبعض الدول المجاورة وتحليل هذه الأسعار ومراجعة المتغيرات لمعرفة أسباب الزيادة والنقصان فى أسعارها إن وجدت.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »