نقل وملاحة

«السخنة» يستقبل الدفعة الثانية من أوناش موانئ دبي

وصل اليوم ميناء السخنه 8 اوناش جديد لخدم الحوض الثاني لموانيء دبي

شارك الخبر مع أصدقائك

وصلت إلى ميناء العين السخنة -التابع للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس- السفينة الهولندية  MITIQعلى رصيف الحوض الثاني، وعلى متنها 8 أوناش ساحةRTG .

 وأعلن المكتب الإعلامي للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أن تلك الأوناش تستخدم في تداول الحاويات بالساحة الخاصة بالحاويات بالحوض الثاني بميناء السخنة، بعد عملية التوسعة الجديدة للحوض.

وتعد هذه الدفعة الثانية بعد استقبال الميناء الشهر الماضي للدفعة الأولى عدد 4 أوناش لصالح شركة موانئ دبي العالمية صاحبة امتياز أرصفة ميناء العين السخنة.

وتعد هذه الأوناش من أحدث طرازات الأوناش الموجودة في العالم حيث تصل حمولتها إلى 41 طنا ومعدل التداول محملة إلى 25 متر\دقيقة وغير محملة 50متر\دقيقة ، وهي من إنتاج شركة ZPMC الصينية لصناعة المعدات الثقيلة وهي شركة عالمية متخصصة في صناعة الأوناش العملاقة الخاصة بمحطات تداول الحاويات حيث تستخدم هذه الأوناش في الساحة الخلفية لرصيف الحوض الثاني.

وأضاف المركز الإعلامي في بيان له أن هذه الأوناش الجديدة جاءت مفككة وسيتم تجميعها في الساحة وستسهم في تحسين قدرات عمليات الميناء بشكل ملموس، كما سيتم استقبال معدات أخرى ستدعم توسعة الحوض الثاني منها رافعتين جسريتين على سكك، وثماني رافعات جسرية على عجلات مطاطية، التي استقبلها الميناء صباح اليوم بالإضافة إلى معدات برية مثل عربات المحطة الداخلية والمقطورات الخاصة بالمحطة .

وذكر المكتب الإعلامي للهيئة أن اسقبال الرصيف الجديد لهذه الأوناش يأتي في إطار قيام شركة موانئ دبي العالمية بالتجهيز لتشغيل الرصيف بعد انتهاء شركة “تشاينا هاربر” من توسعة الحوض الثاني بتكلفة حوالي 10 مليارات جنيه أي بنحو (560مليون دولار).

تشمل أعمال التطوير ساحة جديدة للحاويات

وتشمل أعمال التطوير ساحة جديدة للحاويات بمساحة 350 ألف متر مربع ، مما يساهم في رفع طاقة الميناء إلى أكثر من مليون حاوية سنوياً، كما يضم المشروع أكبر معدات لمناولة الحاويات الصديقة للبيئة في الميناء.

وسيبدأ الحوض رقم (2) العمليات بحلول مارس 2020، وسيضاعف قدرة الميناء لتصل إلى 1.75مليون حاوية نمطية قياس 20قدماً سنوياً.. ويعزز مشروع التوسعة موقع  “ميناء السخنة” كبوابة تجارية رئيسية في مصر، وسيكون الميناء الوحيد بالبلاد القادر على مناولة أكبر سفن الحاويات في العالم.

يذكر أن الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أنشئت بموجب القانون 83 لسنة 2002 “المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة” بموجب القانون 27 لعام 2015، وتتكون المنطقة الإقتصادية من ست موانئ على البحر الأحمر والبحر المتوسط وأربع مناطق اقتصادية بمساحة إجمالية حوالى 461 كيلو متر مربع.

ومن أهداف إنشاء الهيئة إقامة وتنمية المنطقة بأكملها لتعزيز الفرص الاستثمارية في جميع القطاعات الاقتصادية بما في ذلك الخدمات اللوجستية والصناعية، وفقاً لأعلى المعايير العالمية إلى- جانب خلق بيئة عمل مواتية تشجع المستثمرين، لإنشاء شركات في المنطقة الاستفادة من جميع المزايا والحوافز المنصوص عليها في القانون.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »