سيـــاســة

الزمر يكشف عن مبادرة تهدئة للتوافق بين الإخوان والجيش

عبود الزمر أونا: قال عبود الزمر، القيادي البارز بالجماعة الإسلامية، إن الجماعة، تجهز مبادرة للخروج من دائرة العنف والأزمة السياسية القائمة في البلاد، حقنا للدماء، مضيفا في حوار هاتفي لوكالة الأناضول، أن "المبادرة تتضمن مرحلة للتهدئة بين الأطراف، على أن…

شارك الخبر مع أصدقائك


عبود الزمر


أونا:

قال عبود الزمر، القيادي البارز بالجماعة الإسلامية، إن الجماعة، تجهز مبادرة للخروج من دائرة العنف والأزمة السياسية القائمة في البلاد، حقنا للدماء، مضيفا في حوار هاتفي لوكالة الأناضول، أن “المبادرة تتضمن مرحلة للتهدئة بين الأطراف، على أن تكون المسيرات وكافة الفعاليات الخاصة بمؤيدي مرسي في إطار السلمية، وأن تكون هناك أيضا تهدئة إعلامية، لأن خطورة الشحن الإعلامي ستظهر فيما بعد، ومنها تأثيره على العلاقات الأسرية والمجتمعية، نتيجة بث حملات تحث على الكراهية وإقصاء الآخر”.

وتابع الزمر: “من بين ملامح المبادرة، وضع ميثاق شرف إعلامي لعدم التخوين والسب والتحريض على العنف، وإلغاء حالة الطوارئ، وإطلاق سراح السجناء والمعتقلين، وألا يكون القبض على أحد إلا على ذمة قضايا معينة بتهم من النيابة وليس نوعا من أنواع الاعتقال”.

وعن مرحلة ما بعد التهدئة، قال الزمر: “إذا نجحنا في البداية في هذه الخطوات الأولية والتمهيدية التي تساعد على التقاط الأنفاس، يمكن بعدها أن ندخل إلى مائدة التفاوض والحوار، ونبدأ نفكر كأبناء وطن واحد وكفريق واحد، ولنا مصالح مشتركة في النهاية، خاصة أن ما يجري أمر خطير للغاية”.

وأشار إلى أن المبادرة تتضمن “المصالحة بين الأطراف، وإيجاد حل عملي ومرتب لقضية الانتخابات البرلمانية والرئاسية وضوابطها، وكافة الأمور الخاصة بها مثل الرقابة والشفافية المطلوبة، والتعاون مع كافة الجهات الممكنة، بحيث تكون كافة استحقاقات الإرادة الشعبية على نحو يبهر العالم، وبالتالي سنكون نجحنا في كيفية الخروج من هذا المأزق من الناحية الشرعية الدستورية واحترام الإرادة الشعبية”.

وحول موقف جماعة الإخوان المسلمين وباقي مكونات “التحالف الوطني لدعم الشرعية” من المبادرة، أكد الزمر: “نحن الآن نتحدث مع جماعة الإخوان المسلمين، وباقي الأحزاب داخل التحالف، وهناك آخرون تقدموا بمبادرات، ونحن بحاجة لعقد اجتماع فيما بيننا، للتنسيق والتحدث والتشاور بشأن هذه التصورات، وسوف يتم ذلك خلال عدّة أيام قليلة، وسوف نحاول الخروج برؤية موحدة نطرحها علي المسئولين، ونأخذ خطوات عملية للخروج من المأزق، بعد بلورة الأمر”.

وعن موقف الجيش ووزارة الداخلية، أوضح الزمر أنهم صرحوا قبل ذلك بأنهم “مستعدون لأن يلتقوا بأي طرف يتحدثون معه من أجل الوطن، وهذا تصريح واضح جدا وصريح في كلامهم، وبالتالي فباب الحوار واللقاء ليس مغلقا، وليس من العيب أن نلتقي ونتحاور، بل هو أمر محبب ومطلوب أن نتواصل، لأننا لسنا أعداء أو خصوم لبعضنا البعض، فالقضية قضية خلاف في إدراة موقف سياسي، ونريد حله بالتواصل بين الأطراف، وحينما نستطيع أن نبلور رؤية جيدة ومقبولة، يمكن لقادة الجيش أن يتقبلها، لسبب بسيط أن القوات المسلحة عليها أن تقدر الموقف والتطورات الأخيرة، كما قدرته سابقا، وخشت من استمرار المواجهة في 30 يونيو الماضي، ولذلك أخذت خطواتها من أجل حماية الوطن من الصراعات”.

وأضاف مستدركا: “لكن نحن الآن دخلنا في صراعات، وبالتالي فالوضع الحالي يستدعي من القوات المسلحة التوافق علي مخرج، لأنها لا ترضي استمرار الوضع الراهن، فقد أعلنت عن خارطة الطريق من أجل وقاية المجتمع من الوقوع في الصراع، والآن نحن علي مشارف صراعات شديدة وخطيرة مستقبلا، إذا ما تركنا الأمور علي ما هي عليه، ولن تنتهي الصراعات، وسيكون الأمر صعبا للغاية، وبالتالي فالجميع الآن بدأ يشعر بالمسئولية الوطنية”.

وناشد الزمر جميع الأطراف التحلي بـ”المرونة وبتحمل المسئولية والواجب الوطني خلال هذه المرحلة، سواء كانت القوات المسلحة، أو جماعة الإخوان المسلمين، أو كل القوي السياسية الأخري الموجوة علي الساحة”.

وحول ما إذا كان هناك تواصل بين الجماعة الإسلامية و تحالف “دعم الشرعية” مع قادة الجيش بشكل مباشر أو غير مباشر، قال: “نستطيع أن نقول أن الخطوط مفتوحة، لكن الحلول مازالت في مرحلة البلورة والتكوين والتشكيل، ونحن في مرحلة التشاور حول إمكانية وكيفية الخروج من هذا المأزق، لكن الصورة النهائية التي يمكن ان نتوافق عليها كتحالف مع القوات المسلحة أو الحكومة بشكل عام، لا تزال قيد الدراسة والترتيب”، معربًا عن تفاؤله بشأن حل الأزمة.

وعن مخاطر الاستمرار في الوضع الحالي قال: “إننا جميعا في سفينة الوطن يجب أن يراعي بعضنا البعض، وأن نتنازل من أجل أن تصل السفينة لبر الأمان، فلا يصح لأحد أن يتمسك برأيه دون أن يتنازل عنه؛ لأننا بذلك سنصل إلي مرحلة تسمي بكسر الإرادات، وهذا ما لا نحبه لقواتنا المسلحة، لأن كسر إرادة القوات المسلحة تعني إضعاف هذه الإرادة وقدراتها وإضعافها كجيش يدافع عن الوطن، ونحن بعد ذلك سنندم إذا ما حاولنا واستمررنا في كسر إرادة القوات المسلحة، لكن في نفس الوقت لا نرغب أن يكسر الجيش إرادة شعبه، لأنه معني ذلك أنه سيحدث مقتلة كبيرة حتي تنكسر إرادته، وهذا يترك آثار وجراحات كثيرة لا يمكن أن تلتئم بسهولة، ولا يمكن لطرف أن يحكم طرف آخر في ظل هذه الخصومات”.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »