Loading...

«الزراعة» تفتح الباب لاستقبال طلبات تكويد مزارع المانجو

تستهدف الانتهاء منها خلال العام الجارى

«الزراعة» تفتح الباب لاستقبال طلبات تكويد مزارع المانجو
الصاوي أحمد

الصاوي أحمد

9:17 ص, الأثنين, 8 يونيو 20

فتحت وزارة الزراعة الباب مجددا مع مطلع يونيو الجاري، لاستقبال طلبات تكويد إنتاج المانجو، للمزارع، وشركات التصدير، ومحطات التعبئة والتغليف الخاصة بها، طبقا لإجراءات العمل على مستوى الزراعة والتصدير، وفقاً للاشتراطات الحالية للمفوضية الأوروبية قبيل انطلاق موسم المانجو فى شهر اغسطس المقبل .

قال مصدر فى وزارة الزراعة لـ«المال» إن الإدارة المركزية للحجر الزراعى التابعة لها فتحت الباب لاستقبال طلبات تكويد المزارع للمانجو التصديرية .

رجح المصدر الانتهاء من عمليات تكويد المزارع بالكامل خلال العام الجاري، بعد تكويد ما يوازى نصف المزارع العام الماضي، ومن المعروف أن بدء تكويد المانجو لأول مرة كان فى 2019 .

تستهدف منظومة التكويد منح كل مزرعة أو شركة خاصة كودًا يتيح سهولة التتبع العكسى لمنتجاتها، لمعرفة المزارع التى تنتج هذه المحاصيل ولضمان استيفاء إنتاجها طبقا لقواعد السلامة والنظافة والصحة .

أوضح أن إجراءات التكويد تتوافق مع الاشتراطات التى تحددها المفوضية الأوروبية كشرط لدخول الحاصلات الزراعية المصرية إلى دول الاتحاد الأوروبى.

يذكر أن الاتحاد الأوروبى طلب من مصر تكويد مزارع المانجو (فقط التى تمت متابعتها أكثر من 3 أشهر)، وثبت خلوها من ذبابة الفاكهة، مع تسجيل المزارع التى يتوجه إنتاجها بالفعل إلى دولة لبنان، واستثناء المزارع التى وُجد لديها إصابات ذبابة فاكهة خلال آخر 3 أشهر.

أكد رضا الجرجاوي، عضو جمعية هيئة تنمية وتطوير الصادرات البستانية، ومصدر لنحو 45 نوعًا من الخضروات والفاكهة، أن صادرات مصر من المانجو تعرضت لكبوة خلال الفترة الماضية، بعد قرار فرنسا بتبخير الشحنات قبل التصدير إليها كشرط لدخول المنتج، ونفس الشرط أضافته لبنان إلى قائمة إجراءاتها الحجرية، ويتم معالجة المانجو ببخار الماء الساخن بالوحدات المعتمدة لحين الانتهاء من التكويد ومتابعة المزرعة للتأكد من تخلصها من أمراض ذبابة الفاكهة.

أوضح أن تكلفة التبخير ترتفع إلى 2000 جنيه للطن الواحد، و2500 جنيه سعر تحليل العينة فى وزارة الزراعة، مشيرا إلى أن فرنسا اتخذت ذلك القرار التعسفى نتيجة خطأ مصدر واحد.

أوضح تقرير الصادرات أن إجمالى صادرات مصر من المانجو يصل إلى 53 ألف طن سنويا، 10 آلاف طن تستوردها لبنان سنويا، بينما يتم تصدير باقى شحنات المانجو لأكثر من 50 دولة، وفقا للإجراءات الدولية المتعلقة بالحجر الزراعى، ومعايير الصحة النباتية الدولية التى اعتمدتها منظمة الأغذية والزراعة «فاو»، وصدقت عليها الدول .

أكد مصدر مسئول فى وزارة الزراعة لـ»المال»، أن تبخير المانجو يقضى على جميع الأمراض فى المحصول، ويضمن عدم وجود أى إصابات فيها، كما يتحملها المصدر من خلال وجود وحدة للتبخير فى مزرعته .

أوضح أن المانجو تصاب بنوعين من الأوبئة الأول العفن الهبابى، وهو من أنواع الأمراض التى تصيب المانجو ويعد أشرسها على المحصول، والثانى ذبابة الفاكهة، وتخشى الدول وصول هذه الأمراض إليها فضلا عن متبقيات المبيدات .

قال أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، لـ«المال»، إن الصادرات الزراعية شهدت طفرة كبيرة خلال الموسم الحالى نتيجة التوسع فى فتح أسواق عالمية جديدة، وتطبيق المنظومة الجديدة، وتحسن جودة المنتج حيث بلغت الصادرات 3.5 مليون طن حتى مطلع يوينو.