اقتصاد وأسواق

الزراعة تضع خطة استخدام “النانو” في استصلاح المليون فدان

 الصاوي احمد

ناقش الرئيس عبدالفتاح السيسي ظهر اليوم الخميس، العالم المصري الدكتور مصطفي السيد الخبير الدولي في تقنيات النانو تكنولوجي والأستاذ بجامعة جورجيا للعلوم التكنولوجية، والدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، استعدادآت مصر من خلال وزارة الزراعة، للاستفادة من تقنية النانو في مشاريع الاستصلاح الجديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 الصاوي احمد

ناقش الرئيس عبدالفتاح السيسي ظهر اليوم الخميس، العالم المصري الدكتور مصطفي السيد الخبير الدولي في تقنيات النانو تكنولوجي والأستاذ بجامعة جورجيا للعلوم التكنولوجية، والدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، استعدادآت مصر من خلال وزارة الزراعة، للاستفادة من تقنية النانو في مشاريع الاستصلاح الجديدة.

جاء هذه اللقاء في ظل اهتمام وزير الزراعة باستخدام التكنولوجيا الجديدة في تنفيذ مشروع  الرئيس السيسي لاستصلاح مليون فدان في 11 منطقة بنهاية ٢٠١٥، ضمن برنامج قومي لاستصلاح 4 ملايين فدان بنهاية ٢٠١٨.

وقال الدكتور عادل البلتاجي  فى بيان له اليوم وزير الزراعة واستصلاح الأراضي خلال كلمته في ندوة النانو تكنولوجي التي أقيمت لهذا الغرض، بالمركز الإقليمي للأغذية والأعلاف التابع لمركز البحوث الزراعية, إن تقنيات النانو يمكن الاستفادة منها في توفير استهلاك مياه الري وتحسين خواص التربة ورفع كفاءة استخدام الري في الأراضي الجديدة.

وأشار البلتاجي أنه لا يمكن تحديث الزراعة بدون تكثيف معرفي لربط الزراعة التقليدية بالنظم الحديثة في الزراعة اعتمادا علي تطوير العنصر البشري، الذي يعد الأهم في سلسلة تطوير القطاع الزراعي لاستيعاب التكنولوجيا الحديثة لسد الفجوة الغذائية.

وأضاف أن استخدام تقنيات النانو مهم جدا في مختلف مناحي الحياة، خاصة القطاع الزراعي، “ولابد من أن تكون هناك قناعة بأهمية البحث العلمي في الحصول علي منتج صناعي زراعي”.

من جهته، قال الدكتور مصطفي السيد خلال الندوة، إن تقدم مصر في جميع المجالات مرهون بتطوير القطاع الزراعي، مشيرا أن تقنيات النانو تعتمد على البحث عن مواد جديدة ذات كفاءة كبيرة في الاستخدام لجميع الأغراض سواء زراعية أو صناعية أو للأغراض الاقتصادية الأخرى.

وأضاف العالم المصري أن تكنولوجيا النانو تساهم في زيادة تطوير كل قطاعات الإنتاج وتحقق السرعة في التنمية والتطوير وتساعد في رفع العمر الافتراضي للمنشآت والكباري وتساعد في حل مشاكل التعقيم في المستشقيات وتخفيض التكاليف، بالإضافة إلي أنها تقنية “آمنة”.

شارك الخبر مع أصدقائك