اتصالات وتكنولوجيا

«الري» : خطة لرقمنة جميع الخدمات والتواصل مع العاملين

كما تم تشكيل وحدة مركزية مسئولة عن التحول الرقمي برئاسة المهندسة أمل جاسر مدير عام مركز المعلومات، بحسب وزارة الموارد المائية الري

شارك الخبر مع أصدقائك

تلقّى الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والري، تقريرًا عن مجهودات الوزارة للتحول الرقمى، حيث اجتمع مع الدكتورة إيمان سيد، رئيس قطاع التخطيط بالوزارة؛ لاستعراض آخِر المستجدات فى هذا الشأن في ظل اتجاه الدولة لميكنة العمل تبذل وزارة الموارد المائية والرى جهودًا عديدة في مجال الرقمنة.

كما تم تشكيل وحدة مركزية مسئولة عن التحول الرقمي برئاسة المهندسة أمل جاسر، مدير عام مركز المعلومات.

من جانبها قامت الوزارة بتنفيذ برنامج تدريبي مكثف وعدد من ورش العمل، بالتنسيق مع وزارة الاتصالات.

في هذا الصدد قام فريق بحصر الخوادم ومواصفاتها الفنية وأعداد أجهزة الحاسب الآلي والمواقع الإلكترونية التي تستضيفها الوزارة.

كما تم تصميم عدد من التطبيقات التخصصية وبرامج قواعد البيانات اللازمة لتشغيل دولاب العمل، وقد تم اختبار جميع التطبيقات الخاصة بالوزارة والجهات التابعة لها داخل البيئة الاختبارية المُعدّة من قِبل وزارة الاتصالات؛ تمهيدًا لاستضافتها على الخوادم المركزية للحكومة.

الجدير بالذكر أنه تم إنشاء وتوفير بريد إلكتروني حكومي للعاملين بوحدات التحول الرقمي وجميع الموظفين المنتقلين إلى العاصمة الإدارية.

كما تم إنشاء لجنة للرقمنة داخل الوزارة برئاسة السيدة الدكتورة إيمان سيد، رئيس قطاع التخطيط لتولّي مهام الإعداد الداخلي للمراحل التنفيذية لعملية الرقمنة وحصر الوثائق وعمل الاستبيان الخاص بتحديد أعدادها وأنواعها.

كما قامت الوزارة بإنشاء عدد من التطبيقات الخاصة لتسهيل متابعة العمل داخل الوزارة والجهات التابعة لها مثل: تطبيقات متابعة مشاريع الخطة الإستثمارية وغيرها.

كما قامت بإنشاء منصة جغرافية يتم من خلالها تجميع البيانات الحقلية وعرض بيانات الترع والمصارف وبيانات منشآت الحماية من أخطار السيول وبيانات مناسيب المياه، وكذلك محطات الرفع، وكذلك تطبيق لبيانات المخازن الميكانيكية، وأيضًا لمتابعة الشكاوى وطلبات النواب الخاصة بالوزارة.

كما تسعى الوزارة حاليًّا إلى ميكنة الخدمات التي تقدمها الوزارة للجمهور. ويوجد بالفعل بعض الخدمات الخاصة بالوزارة على موقع الخدمات العامة مثل: طلب إنشاء أو تكثيف شبكات صرف مغطى وطلب إنشاء محطة صرف وطلب تمرير مسقى وطلب ري أراض جديدة وطلب صرف مخلفات أو معالجة صرف وطلب تصريح بإقامة مبان أو ترخيص حفر بئر أو تجديد ترخيص أو تقنين مصدر ري جوفي.. هذا وما زالت الوزارة مستمرة في التطوير والتحديث للوصول إلى العمل من خلال بيئة رقمية متكاملة.

جدير بالذكر أن الدكتور عبد العاطى وجه كل الجهات التنفيذية المختلفة بالوزارة بالعمل على التواصل الإلكتروني بينها بدءًا من الأسبوع المقبل وحظر التواصل الورقي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »