لايف

الرى: سيول سانت كاترين تحولت من دمار إلى خير

المال -خاص أكدت وزارة الموارد المائية والرى، أن سيول هذا العام بدأت مبكرا على غير العادة، ويرجع ذلك إلى نمط التغيرات المناخية وما يصاحب ذلك من تغير سلوك الانهمار المطرى والسيول المصاحبة لها، حيث تساقطت أمطار خفيفة الى متوسطة الشدة على جبال سانت كاترين لمدة لم تستغرق سوى ثلث ساعة متوجهة إل

شارك الخبر مع أصدقائك

المال -خاص

 أكدت وزارة الموارد المائية والرى، أن سيول هذا العام بدأت مبكرا على غير العادة، ويرجع ذلك إلى نمط التغيرات المناخية وما يصاحب ذلك من تغير سلوك الانهمار المطرى والسيول المصاحبة لها، حيث تساقطت أمطار خفيفة الى متوسطة الشدة على جبال سانت كاترين لمدة لم تستغرق سوى ثلث ساعة متوجهة إلى الوديان بمنطقة الاسباعية والنبى صالح.

كما توقع المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والرى بأن تكون سيول هذا العام بمثابة سيول خير وانتعاش للوديان بمحافظات جنوب سيناء والبحر الاحمر وذلك فى ظل أعمال الحماية والاستفادة من مياه السيول التى نفذتها الدولة المصرية بواسطة الشركات الوطنية تحت اشراف اجهزة وزارة الموارد المائية والرى.

 وكان للاعمال الصناعية التى أنشأتها أجهزة وزارة الموارد المائية والرى بمحافظة جنوب سيناء أكبر الاثر فى حماية منطقة الاسباعية والتبى صالح وطريق سانت كاترين الرئسى والمبانى والمنشآت الحيوية حيث استقبلت بحيرة التخزين رقم 2 ما يقارب 10 ألاف متر مكعب من مياه السيول والتى يمكن استخدامها من خلال اهالى سيناء فى اغراض الشرب والزراعة والنشاط الرعوى وكذلك سد الاسباعية الذى تم افتتاحة منذ فترة وجيزة وقف حائط صد منيع امام تدفقات المياه وحمى التجمعات السكنية بالمنطقة.

 يذكر أن وزارة الرى كانت قد أنشأت عدد 2 بحيرة تخزين وعدد 3 سدود إعاقة بوادى الاسباعية ووادى سلاف والوادى الاخضر.

والتنسيق بين غرفة عمليات محافظة جنوب سيناء وغرف العمليات المركزية بالوزارة واجهزة الوزارة بموقع الحدث يسير على قدم وساق وتم رفع درجات الاستعداد على كافة المستويات للتعامل مع السيناريوهات المحتملة لادارة السيول.

واكد المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية الدكتور يسرى خفاجى، أن ما يحدث الان والذى يمثل ترجمة حقيقية للتغيرات المناخية العنيفة كان محور اهتمام السيد الدكتور محمد عيد العاطى وزير الموارد المائية والرى خلال مشاركته باسبوع المياه العالمى خلال الفترة من 26 الى 31 اغسطس الماضى كمتحدث رئيس بالهديد من الجلسات ليدق ناقوس الخطر لهذه الظاهرة وليضع ممثلى المجتمع الدولى امام مسئولياتهم لاتخاذ إجراءات فاعلة للحد من أثار السيول وحماية الشواطئ البحرية.

كما اكد انه استكمالا لخطة الدولة للحماية من اخطار السيول والاستفادة من مياه السيول تقوم وزارة الموارد المائية والرى حاليا باستكمال مشروعات الحماية من السيول بمحافظات سيناء والبحر الاحمر ومرسى مطروح حيث يتم إنشاء عدد 46 سد إعاقة وحوالى 40 بحيرة تخزين واكثر من 250 خزان أرضى وهرابة ومعابر أسفل الطرق الرئيسية باستثمارات بلغت 1.7 مليار جنيه ضمن أعمال حماية واستفادة من مياه السيول تبلغ استثمارتها نحو 4.7 مليار.

فضلا عن منظومة الإنذار المبكر التى انشأتها الوزارة للتنبؤ بالامطار وتحديد كمياتها وشدتها والتى من خلالها تتخذ أجهزة الوزارة بالتنسيق مع المحافظات والجهات المعنية كافة الاستعدادات لمجابهة السيول والحد او المنع من أثارها التدميرية التى شاهدناها من قبل خلال الثلاثة أعوام الماضية.

شارك الخبر مع أصدقائك