بنـــوك

الرقابة المالية تفتتح مؤتمر آليات تطبيق الصكوك.. الخميس

يفتتح الدكتور محمد عمران رئيس هيئة الرقابة المالية مؤتمر آليات تطبيق الصكوك المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

يفتتح الدكتور محمد عمران، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، اليوم الثلاثاء، أعمال المؤتمر السنوي للجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، بعنوان آليات تطبيق الصكوك “تجارب دولية”، الخميس المقبل، بفندق هيلتون رمسيس، وذلك في ضوء التعديلات الأخيرة بقانون سوق المال، الذي تضمن الصكوك بتعديلاته الأخيرة وصدور اللائحة التنفيذية بتاريخ 22 نوفمبر 2018.

وتبدأ أعمال المؤتمر بكلمات رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، والدكتور محمد البلتاجي، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الاسلامي، بمشاركة كبار المسئولين بهيئة الرقابة المالية والهيئة العامة للاستثمار والبنوك المحلية والدولية وشركات الأوراق المالية وشركات التصنيف الائتماني.

وتستضيف الندوة مجموعة متميزة من الخبراء الدوليين من العديد من الدول التي قامت بتطبيق الصكوك لعرض تجارب تطبيق الصكوك وفوائدها ومميزاتها.

وحول “إصدار الصكوك والتنمية في مصر”، تأتي أول جلسات المؤتمر بمشاركة، محسن عادل، رئيس الهيئة العامة للاستثمار، عمر الأنصاري، الأمین العام لھیئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالیة الإسلامیة “آیوفي البحرین”، والدكتور محمد البلتاجي، رئيس الجمعية المصرية للتمويل الاسلامي، الدكتور محمد أكرم لال الدین ، رئیس مجمع البحوث الفقھیة ” اسرا – مالیزیا”، حاتم الدمرداش، من مصرف ابو ظبي الإسلامي.

ويديرها الإعلاميان إيهاب نافع ونيفين منصور، وتتناول الجلسة واقع الصكوك على المستوى العالمي وأهمية الصكوك كأحد أهم الأدوات الاستثمارية في مصر ودورها في التنمية، وأهم بنود الصكوك في قانون سوق المال المصري واللائحة التنفيذية الصادرة بتاريخ 22/11/ 2018.

وتتضمن الجلسة الثانية التجارب الدولية لإصدار الصكوك، ويديرها الدكتور محمد البلتاجي.

ويتحدث فيها كل من الدكتور عبدالسلام بلاجي، رئیس الجمعیة المغربیة للاقتصاد الإسلامي، الدكتور ھناء الحنیطي عمید كلیة التجارة – الأردن، الدكتور مصطفي الصبان، إقبال داریدیا، من البنك الإسلامي للتنمیة، الدكتور محمود عبدالحكیم، عضو الأمانة الشرعیة بنك الإنماء السعودیة، الدكتور محمد الجاسر، من الأمانة الشرعیة مصرف أبو ظبي الإسلامي.

وتتاول الجلسة التجارب السابقة في إصدار الصكوك من خلال عرض تجربة مجموعة من الدول الرائدة في إصدار الصكوك بقارتي أسيا وإفريقيا “ماليزيا، المغرب، الأردن، السعودية، الكويت”.

وعن الجوانب التنظيمية والقانونية والشرعية لإصدار الصكوك، يتحدث كل من فضیلة الشیخ جمال قطب، رئیس لجنة الفتوى بالأزھر الشریف – سابقًا، وأیمن الصاوي  العضو المنتدب بشركة ثروة كابیتال، وحامد جرامون ، المستشار القانوني، وحاتم الدمرداش من مصرف أبو ظبي الإسلامي.

ويدير الجلسة الدكتور سید عبد الفضیل رئیس الإدارة المركزیة لتمویل الشركات بالھیئة العامة للرقابة المالیة، حول الإطار التنظیمي لإصدار الصكوك ومكونات نشرة الإصدار وأھمیتھا ودور شركات التصكیك في عملیة الإصدار والجوانب القانونیة والضوابط الشرعیة لعملیة إصدار الصكوك ودور منظم الغصدار ووكیل السداد في عملیة إصدار الصكوك.

أما جلسة “الجوانب التطبیقیة والائتمانیة والمحاسبیة لإصدار الصكوك”، فيتحدث فيها الدكتور محمد عبد الحلیم عمر، أستاذ المحاسبة تجارة الأزھر، والدكتور صلاح شحاتة مدیر عام الرقابة على البنوك البنك المركزي المصري، والدكتور عمرو حسنین، رئيس شركة الشرق الأوسط للتصنيف الائتماني “ميرس”، وخالد إبراھیم، خبیر المصرفیة الإسلامیة.

وتتناول الجلسة الجوانب التطبیقیة لإصدار الصكوك ودور شركات التصنیف الإئتماني في عملیة الإصدار، والجوانب المحاسبیة للصكوك خلال دورة حیاة الصك، ومخاطر إصدار الصكوك و الرقابة علیھا.

يذكر أن الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي EIFA ، هي منظمة غير ربحية تم تأسيسها طبقاً لأحكام  القانون المصري رقم (84) لسنة 2008 بشأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية بتاريخ 19 فبراير 2012 .

وتَضُم الجمعية مجموعة من الأعضاء المتخصِّصين في العلوم الشرعية، والعلوم المالية والإدارية والاقتصادية والقانونية المؤسَّسة والمؤصَّلة على الفكر الإسلامي، والتي تعمل على تطوير ودعم صناعة التمويل الإسلامي في مصر والعالم.

وتسعى الجمعية إلى تعزيز الوعي والتطبيق الصحيح للمعاملات المالية الإسلامية، والإسهام في علاج المشكلات الاقتصادية في مصر والعالم من منظور إسلامي، عن طريق إثراء البحث ونشر المعرفة الاقتصادية والمساهمة في بناء ودعم المؤسسات المالية والاقتصادية والرقابية في مختلف الجوانب، وتأهيل الكوادر اللازمة لتطبيق المصرفية الإسلامية، وتكوين قاعدة معلومات تتعامل حول التمويل الإسلامي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »