Loading...

الرقابة المالية ترحب بصدور قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا في الأنشطة غير المصرفية

قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية يمثل أحد خطوات برنامج الهيئة الطموح لتطوير القطاع.

الرقابة المالية ترحب بصدور قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا في الأنشطة غير المصرفية
أسماء السيد

أسماء السيد

11:54 ص, الثلاثاء, 15 فبراير 22

رحب الدكتور محمد عمران رئيس هيئة الرقابة المالية بإصدار رئيس الجمهورية للقانون رقم (5) لسنة 2022 بشأن “تنظيم وتنمية استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية” ونشره في الجريدة الرسمية بعددها رقم 5 مكرر.

 وأكد أن مجلس إدارة الهيئة حريص على سرعة إصدار القرارات التنفيذية اللازمة لوضع أحكام مواد قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية موضع التنفيذ، وستدعو الهيئة ممثلي كافة أطراف السوق العاملة في الأنشطة المالية غير المصرفية للاجتماع معهم في أقرب وقت لإجراء حوار مجتمعي حول الضوابط والإجراءات التنفيذية والمعايير المقرر أن تصدر عن مجلس إدارة الهيئة نفاذا لأحكام مواد القانون.

 كما أعرب عن تقديره لأعضاء مجلس النواب وإسهاماتهم أثناء نظر ودراسة مشروع القانون على مدار جلسات المناقشة.

وقال رئيس الهيئة إن قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية يمثل أحد خطوات برنامج الهيئة الطموح لتطوير القطاع.

 وأوضح أن القانون سيتيح من تيسير الوصول إلى أكبر قاعدة ممكنة من العملاء الراغبين في الاستفادة من الأنشطة المالية غير المصرفية، ورفع كفاءتها، وخفض التكاليف اللازمة للاستفادة من هذه الأنشطة والخدمات.

وأشار إلى أنهُ سيحقق نقلة نوعية بإتاحة الترخيص-مبدئياً-بمزاولة4 تطبيقات إلكترونية في مقدمتها التطبيقات الإلكترونية لبرامج المستشار المالي والتي تحلل بيانات العملاء ووضعهم المالى الحالي وأهدافهم المالية المستقبلية لتقديم المشورة الفنية لهم، بالإضافة إلى التطبيقات الإلكترونية للتمويل الأصغر، والتطبيقات الإلكترونية للتأمين، وللتمويل الاستهلاكي بعد أن رصدت الهيئة التوجه العالمي المتسارع وتسابق الدول فيما بينها في توظيف تكنولوجيا تلك التطبيقات في القطاع المالي غير المصرفي وبما يعرف بالـ «FinTech».

وأضاف أن المادة الثامنة من القانون قد أجازت لمجلس إدارة الهيئة اعتماد تطبيقات إلكترونية أخرى طالما توافرت فيها الصلاحية لأداء مهام الأنشطة المالية غير المصرفية.

وتابع : تتمتع بنظم لحماية البيانات الخاصة بالمتعاملين من الاختراق الإلكتروني والهجمات السيبرانية، والتوافق مع ضوابط الهيئة بشأن التحقق من الهوية الرقمية والعقود الرقمية في مزاولة الأنشطة المالية غير المصرفية وضوابط مكافحة غسل الأموال.

وكشف الدكتور عمران أن مزاولي الأنشطة المالية غير المصرفية باستخدام التكنولوجيا المالية الرقمية سيتم تقسيمهم إلى فئتين؛ الأولى تمثل الشركات الراغبة في مزاولة الأنشطة المالية غير المصرفية من خلال تقنيات التكنولوجيا المالية الرقمية، وهذه الشركات ستزاول نشاطها بالكامل باستخدام التكنولوجيا الرقمية، وذلك بعد تأسيسها والترخيص لها من الهيئة وفقاً للأحكام الواردة بالقانون.

وتابع أن الفئة الثانية تمثل الشركات والجهات المرخص لها حالياً من الهيئة بمزاولة أي من الأنشطة المالية غير المصرفية، وترغب بالإضافة إلى ذلك في مزاولة هذه الأنشطة من خلال استخدام بعض مجالات التكنولوجيا المالية.

 وأجاز القانون لهذه الفئة بالحصول على موافقة الهيئة بمزاولة تلك الأنشطة من خلال استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة إما بنفسها أو من خلال طرف ثالث من بين المقيدين في سجل يتم إعداده لهذا الغرض-بالهيئة لقيد جهات التعهيد-ليتولى القيام ببعض المهام أو الأنشطة بالنيابة عنها، على أن يكون ذلك بموجب اتفاق تعهيد يُبرم بينهما في هذا الصدد.

وأوضح د. عمران أن قانون “تنظيم وتنمية استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية ” قد تضمن في ثاني مواده أن الهيئة العامة للرقابة المالية هي الجهة الإدارية المختصة دون غيرها بتطبيق ـأحكام القانون؛ ولها في سبيل تحقيق أغراض القانون اتخاذ إجراءات تأسيس الشركات ومنح الترخيص والموافقات اللازمة لمزاولة الأنشطة المنصوص عليها في هذا القانون.

بالإضافة إلى قيام الهيئة بالإشراف والرقابة على الشركات والجهات الخاضعة لأحكام قانون تنظيم وتنمية استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية، وتلقى الشكاوى التي يقدمها ذوو الشأن من المتعاملين مع تلك الشركات حال مخالفتهم الأحكام أو القرارات الصادرة، مع التزام الهيئة بالرد على هذه الشكاوى خلال موعد لا يجاوز شهراً من تاريخ استيفاء المستندات التي تحددها الهيئة.

كما أشار رئيس الهيئة أن أحكام مواد قانون “تنظيم وتنمية استخدام التكنولوجيا المالية في الأنشطة المالية غير المصرفية ” قد أتاحت قيام الهيئة بنفسها أو بالمشاركة مع الغير أو أن تعهد بذلك إلى إحدى الجهات ذات الاختصاص بإنشاء مختبر تنظيمي للتطبيقات يسمح لمزاولي الأنشطة المالية غير المصرفية باستخدام التكنولوجيا المالية، أو للجهات الراغبة في القيد أو المقيدة بسجل تقديم خدمات التعهيد باختبار تطبيقات التكنولوجيا المالية المبتكرة بما في ذلك نماذج الأعمال والآليات ذات العلاقة على عملاء حقيقيين تمهيداً لتقديمها للعملاء، وذلك تحت إشراف ورقابة الهيئة.

 وأعطت للهيئة إصدار ترخيص مؤقت للشركات الناشئة في التكنولوجيا المالية (FinTech Startup License) لفترة لا تزيد على سنتين، لدعم الشركات الناشئة المبتكرة في مجال التكنولوجيا المالية في تقديمها للأنشطة والمنتجات المالية غير المصرفية وذلك وفقا لشروط وضوابط وإجراءات ترخيص يضعها مجلس إدارة الهيئة، ويكون الحد الأدنى لرأسمالها المصدر بما لا يقل عن مائتين وخمسين ألف جنيه، كما تعفى الشركات الناشئة من رسم الترخيص.

ونوه د. عمران بأنه على الجانب الآخر سيعمل القانون على تيسير قيام الهيئة بدورها الرقابي على الجهات الخاضعة لها فيما يتعلق بالالتزام بمعايير الشفافية والحوكمة، وحماية المتعاملين في الأسواق المالية غير المصرفية باستخدام تطبيقات تكنولوجية حديثة ومبتكرة اثناء مزاولة دورها الإشرافي (SupTech)، بجانب استخدام آليات الذكاء الاصطناعي وغيرها من النماذج الرقمية للكشف عن الوقائع التي تشكل مخالفات للقوانين المنظمة للأنشطة المالية غير المصرفية، والاشتباه في غسل الأموال.

 إضافة إلى الإنذار المبكر بالمخاطر المتعلقة بالسيولة أو التمويل أو غيرها من الأمور المتعلقة بالاستقرار المالي، وذلك على نحو يعكس تبني الدولة المصرية سياسة توفير بيئة عمل ناجزة عن بُعد تقوم بشكل أساسي على التبادل الآمن للمعلومات وإشراف رقيب يتوجه بذات القدرة نحو الرقابة الرقمية، ولاسيما في ضوء الإنفاق السخى على تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذى يتوقع أن يناهز 200 مليار دولار في العام الجاري وذلك وفقاً لأحدث التوقعات الصادرة عن مؤسسات الاستشارات والأبحاث.

الجدير بالذكر أن التوجه نحو توظيف التكنولوجيا المالية في القطاع المالى غير المصرفي وما لازمه من دور إشرافي يعتمد على التكنولوجيا، كانت له إرهاصاته خلال الأربعة سنوات الماضية بعد خوض تجارب واقعية  ناجحة في توظيف التكنولوجيا في عمليات داخل الخدمات المالية غير المصرفية كالسماح بالإصدار الإلكتروني لأربع تغطيات تأمينية-نمطية- تتسم بضخامة أعداد المتعاملين عليها مثل التأمين الإجباري على المسئولية المدنية الناشئة عن قيادة مركبات النقل السريع.

وسُمحَ لعدد 14 شركة تأمين بإصدار إجبارى السيارات إلكترونيا قبل أن تنشأ مجمعة التامين على السيارات، و أصدرت الهيئة لعدد 16 شركة تأمين الموافقة بالترخيص نحو إصدار تغطيات تأمين السفر إلكترونيا ، و5 شركات تأمين تم الترخيص لها بإصدار وثيقة الحوادث الشخصية إلكترونيا- وذلك قبل إنشاء مجمعة التأمين على السفر والتي تولت توفير التغطية التأمينية للمصريين المسافرين للخارج وأصدرت وثائقها إلكترونيا في منتصف عام 2021.

 كما أصبح هناك ما يقرب من 15 ألف مواطن من البسطاء المنتفعين بمنتج التمويل الأصغر المعروف بالنانو فينانس عبر تيسير منح التمويل من خلال محافظ مالية على أجهزة تليفوناتهم المحمولة بأرصدة تمويل بلغت 3.7 مليون جنيه بنهاية 2021.