ثقافة وفنون

الرداد والفيشاوي يطرحان فيلمين في عيد الحب

يطرح الفنان أحمد الفيشاوي فيلمه السينمائي الجديد "أشباح أوروبا"، خلال الأيام القادمة تزامنا مع عيد الحب وتشارك في بطولته الفنانة هيفاء وهبي

شارك الخبر مع أصدقائك

قرر بعض الفنانين طرح أفلامهم السينمائية في موسم عيد الحب، الذي يتبقى عليه أيام قليلة، ويحرص الجمهور على مشاهدة الأفلام السينمائية بدور العرض في هذه الأيام، منهم الرداد والفيشاوي.

ويطرح الفنان حسن الرداد فيلمه السينمائي الجديد “توأم روحي” ويعود به بعد غياب للسينما في عيد الحب، وتشاركه بطولته كل من الفنانة أمينة خليل، والفنانة عائشة بن أحمد، وإنتاج أحمد السبكي.

وتدور قصة الفيلم في إطار رومانسي لأول مرة يقدمه الرداد على شاشة السينما، بعد أن تميزت أفلامه السينمائية السابقة بنمط الكوميديا الخفيفة.

كذلك يطرح الفنان أحمد الفيشاوي فيلمه السينمائي الجديد “أشباح أوروبا”، خلال الأيام القادمة تزامنا مع عيد الحب، وتشارك في بطولته الفنانة هيفاء وهبي، والفنان أحمد داوود، كما يطرح الفنان إياد نصار فيلمه الجديد أيضا “رأس السنة” بطولة إنجي المقدم، وشيرين رضا.

سمير الجمل: يستغل صناعها الفترة الزمنية بين عيد الحب وشهر رمضان

قال الناقد سمير الجمل إن المنتجين السينمائيين يحاولون استغلال موسم عيد الحب ، لطرح الأفلام السينمائية الجديدة لكونه موسما تجاريا نوعا ما.

وأضاف أن طرح الأفلام الجديدة في أيام الشتاء تحديدا في الإجازة، يعطي فرصة لصناعها لاستغلال الفترة الزمنية بين عيد الحب وشهر رمضان في جلب إيرادات جيدة لهذه الأفلام.

وتابع أن الأفلام السينمائية المطروحة في هذه الأيام، مفترض أنها تدور في قالب عاطفي أو رومانسي، لكن ذلك ليس شيئا جيدا نوعا ما لأن الحب ليس له موعد وموسم معين، بل يمكن أن نقدمه في مواسم أخرى وفي الدراما والسينما، مشيرا إلى أن الحب الحقيقي هو الذي يعلي الإنتاج الخاص بالفرد ويعلي الصدق والإخلاص لدى الإنسان عامة.

وأوضح الجمل أن الكثير من الأفلام السينمائية تحوي معاني وقصص للحب، ولا يوجد فيلم سينمائي بالسينما المصرية يخلو من قصة رومانسية.

بطرس دانيال: الجمهور يرغب في التنوع في الأفلام وزيادة جرعة الأفلام الرومانسية

قال الأب بطرس دانيال، رئيس المهرجان الكاثوليكي للسينما، إن الجمهور مل كثيرا من الأفلام السينمائية التي تحوي مشاهد عنف وأكشن طيلة الفترة الماضية.

ولفت إلى أننا نرغب أن تتواجد أفلام سينمائية رومانسية وعاطفية طيلة الوقت، ليس فقط في موسم عيد الحب القادم لكن الجمهور يتمنى أن تزيد نوعية هذه الأفلام بالطبع في أوقات مختلفة للسنة.

وأشار أيضا إلى أن البعد عن أفلام الأكشن الفترة القادمة والتنوع قدر الإمكان في الموضوعات السينمائية المقدمة ، شيئ مميز للجمهور ولصناع السينما المصرية بالتأكيد.

كمال عبدالعزيز: العمل الفني لا يرتبط بموسم معين والسينما الجيدة تفرض نفسها

بينما يرى مدير التصوير السينمائي كمال عبدالعزيز أن السينما لا يجب أن ترتبط بموسم معين أو توقيت زمني محدد، لافتا إلى أن العمل السينمائي الجيد يستطيع فرض نفسه على الجمهور في أي وقت.\

وتابع أننا يجب أن نخرج من استمرارية عرض الأفلام السينمائية في موسم شتوي أو صيفي خلال السنة أو موسم عيد الحب أيضا.

وأشار إلى أن العمل الجيد سيجذب الجمهور مهما كان توقيت عرضه، منوها إلى أن العمل الفني يعرض في أي وقت ولا يجب أن يرتبط بوقت ما، كذلك الدراما لا يجب أن ترتبط بشهر رمضان فقط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »