سيـــاســة

الرئيس النيجيري في زيارة مفاجئة إلى معقل بوكو حرام

قام الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الخميس في خضم حملته الانتخابية بزيارة مفاجئة الى شمال شرق البلاد حيث تتركز اعمال العنف التي ترتكبها جماعة بوكو حرام، وذلك للمرة الاولى منذ عامين تقريبا.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ف ب

 

قام الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الخميس في خضم حملته الانتخابية بزيارة مفاجئة الى شمال شرق البلاد حيث تتركز اعمال العنف التي ترتكبها جماعة بوكو حرام، وذلك للمرة الاولى منذ عامين تقريبا.

ووصل جوناثان الى ميدوغوري كبرى مدن ولاية بورنو والمعقل التاريخي لبوكو حرام، برفقة رئيس اركان الجيوش اليكس باده وحوالى 200 جندي بحسب مراسل فرانس برس في المكان.

ونظمت الزيارة في سرية تامة وهي الاولى للرئيس الى شمال شرق البلاد منذ زيارته الى ميدوغوري وداماتورو، كبرى مدن ولاية يوبي المجاورة في مارس 2013.

وجوناثان الذي تعرض لانتقادات حادة لفشله في وقف تمرد الاسلاميين المتطرفين الذين اتسعت سيطرتهم بشكل غير مسبوق في اثناء ولايته مرشح لولاية رئاسية ثانية في 14 فبراير.

وتاتي الزيارة بعد هجوم على مدينة باغا في شمال ولاية بورنو على ضفاف بحيرة تشاد في مطلع يناير، هو الاكثر دموية على الاطلاق.

واعتبر وزير الخارجية الامريكي جون كيري ان “المجزرة الاخيرة (لبوكو حرام) هي جريمة ضد الانسانية ولا شيء اخر. انها مجزرة وحشية لابرياء”.

وافادت منظمة العفو الدولية ان مئات الاشخاص “وربما اكثر” قتلوا في هذا الهجوم الذي بدأ في 3 يناير.

شارك الخبر مع أصدقائك