بنـــوك

الرئيس الجديد للبنك: تحويل فروع بـ بنك «تنمية الصادرات» للعمل بالصيرفة الإسلامية.. وارد

محمد رجب: قال الرئيس الجديد لبنك تنمية الصادرات محمد إسماعيل، إن مصرفه ربما يلجاء لإنشاء فروع جديدة لتقديم منتجات الصيرفة الإسلامية، فى حال موافقة البنك المركزى على الطلب المقدم منه لاختراق القطاع، وأشار إسماعيل إلى احتمالية تحويل بعض الفروع التقليدية…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد رجب:

قال الرئيس الجديد لبنك تنمية الصادرات محمد إسماعيل، إن مصرفه ربما يلجاء لإنشاء فروع جديدة لتقديم منتجات الصيرفة الإسلامية، فى حال موافقة البنك المركزى على الطلب المقدم منه لاختراق القطاع، وأشار إسماعيل إلى احتمالية تحويل بعض الفروع التقليدية القائمة حاليا لتقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

 
 محمد اسماعيل

وشغل إسماعيل منصب نائب رئيس البنك لمدة 3 شهور، قبل صدور قرار قبل أيام بتعيينه رئيسًا خلفا للرئيس السابق ماجد فهمى، إذ تدرج خلال 4 سنوات قضاها بالبنك فى العديد من المناصب، بعدما عمل قبل ذلك فى بنك مصر الدولى، ثم الأهلى سوسيتيه جنرال.

وحول إمكانية اجتذاب كوادر من خارج البنك للعمل فى القطاع، قال اسماعيل ان الأولوية ستكون لتدريب العاملين بالبنك لتمكينهم من تقديم المنتجات الجديدة المتوافقة مع الشريعة الاسلامية، مشيراً إلى أنه من الممكن الاعتماد على عناصر من الخارج فى حال الاحتياج الفعلى، لكنه سيكون فى أضيق الحدود.

ورفض محمد إسماعيل تحديد المنتجات الإسلامية التى ينوى البنك تقديمها، مشترطاً الحصول على الموافقة أولاً من البنك المركزى.

وقال إن ارتفاع الطلب على المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية فى الفترة الماضية، بالإضافة إلى الاتجاه القوى من جانب الحكومة لتدعيم الصيرفة الإسلامية كان من أهم الأسباب التى دفعت البنك المصرى لتنمية الصادرات لطلب الدخول فى مجال الصيرفة الإسلامية.

وعقب ماجد فهمى الرئيس السابق للبنك المصرى لتنمية الصادرات، قائلاً إن البنك جاهز للانطلاق، وتنويع منتجاته.

وأوضح أنه كان يتم التركيز على تمويل الشركات فى الماضى ولكن بعد توقف الدعم الذى كان يحصل عليه البنك من الحكومة من أجل تمويل ودعم المصدرين أصبح حال البنك مثل أى بنك تجارى عادى ويستطيع أن يقدم منتجاته نفسها أيضاً.

وعبر ماجد فهمى عن اقتناعه بأن البنك يجب أن يكون مثل السوبر ماركت يستطيع تقديم جميع المنتجات والخدمات، مضيفًا: البنك استطاع أن يجد حلولاً للنقص فى تكنولوجيا الاتصالات الـ IT ، كما أحدث طفرة فى مركزه المالى فى آخر خمس سنوات ويستحق أن يكون من بين أقوى خمسة بنوك فى مصر.

ولفت ماجد فهمى إلى أنهم قدموا فى الماضى طلب شفويًا للبنك المركزى للحصول على رخصة تقديم المنتجات الإسلامية وكان الرد أن قانون الإنشاء للبنك لا يسمح لهم بذلك، ولكنهم الآن قدموا طلبًا رسميًا وهو ما زال تحت الدراسة من جانب «المركزى».

شارك الخبر مع أصدقائك