Loading...

الرئيس التنفيذى:«IDH» تخطط لاختراق أسواق آسيا والشرق الأوسط ..وتتوسع محليا عبر إضافة 35 فرعا سنويا

«القيد المزدوج» يعزز مكانة الشركة محلياً.. وينوع قاعدة المستثمرين.. ويسهم فى تحسن السيولة وزيادة التعاملات

الرئيس التنفيذى:«IDH» تخطط لاختراق أسواق آسيا والشرق الأوسط ..وتتوسع محليا عبر إضافة 35 فرعا سنويا
مصطفى طلعت

مصطفى طلعت

7:24 ص, الثلاثاء, 1 يونيو 21

قالت الدكتورة هند الشربينى الرئيس التنفيذى لشركة التشخيص المتكاملة القابضة- IDH- إنها تستهدف استكمال خطتها التوسعية فى السوق المحلية عبر إضافة ما بين 30 إلى 35 فرعاً خلال العام.

وأضافت أن «IDH» – مالكة سلاسل معامل البرج والمختبر – تعد أول وأكبر شركة تحاليل وتشخيص طبى فى القطاع الخاص فى مصر، وتعمل فى مصر، والسودان، والأردن ونيجيريا وتضم أكثر من 480 فرعا.

وأكدت – فى حوار خاص لـ«المال» – أن الميزة التنافسية لشركتها فى الأسواق التى تعمل بها تأتى من الالتزام بالجودة وتوفير أفضل الخدمات، موضحة سعى الشركة إلى التوسع خارج أفريقيا واختراق أسواق آسيا والشرق الأوسط.

وأشارت إلى أنه منذ الطرح الأولى لأسهم الشركة فى بورصة لندن خلال 2015، كان هدفنا تقديم فرصة متميزة للمستثمرين للاستفادة من أسواق الرعاية الصحية سريعة النمو.

ولفتت إلى أن إدارة الشركة رأت أن هناك فرصة متميزة يمكن توفيرها فى السوق المصرية من خلال القيد المزدوج لأسهم «IDH» التى تبلغ قيمتها السوقية أكثر من 10 مليارات جنيه فى البورصة المصرية.

يذكر أنه تم بدء التداول على أسهم «IDH» فى البورصة المصرية يوم 20 مايو الماضى بدون إصدار أى أسهم جديدة، إذ قامت  بقيد %5 من أسهمها للتداول الحر (ما يعادل 30 مليون سهم) بالجنيه المصرى، بحيث يكون هذا القيد مكملًا لتداول أسهم الشركة حاليًا فى بورصة لندن بالدولار.

وقالت «الشربينى» إن “IDH« أصبحت أول شركة مصرية فى قطاع الرعاية الصحية تحظى بالقيد المزدوج فى البورصة المصرية وبورصة لندن، عقب عقب نجاح عملية الطرح العام لأسهمها فى بورصة لندن فى عام 2015 باعتبارها أول شركة مصرية فى مجال الرعاية الصحية مدرجة فى بورصة لندن.

وأضافت أن عملية الطرح جاءت عقب إطلاق الشركة سلسلة من الاجتماعات الترويجية الناجحة، التى عكست رغبة مجتمع الاستثمار المحلى فى الاستفادة من مسيرة نمو الشركة.

وأوضحت إن سهم الشركة يعد فرصة للمستثمرين المتواجدين فى مصر، والذين يتعذر عليهم فى بعض الأحيان الوصول إلى الأسهم المتداولة فى سوق الأوراق المالية العالمية إذ يتمكن المستثمرون المصريون المهتمون بالتعامل على أسهم الشركة من الاستثمار فى كيان ضخم فى مجال الرعاية الصحية من خلال السوق المحلية.

وأشارت إلى أن عملية القيد ستساهم فى ترسيخ رؤية الشركة وتعزيز مكانتها فى السوق المصرية، فضلاً عن تنويع قاعدة المستثمرين مع دخول مؤسسات وأفراد لديهم رغبة الاستثمار من خلال البورصة المصرية فى هيكل ملكية الشركة، بالإضافة للمستثمرين الدوليين فى الأسواق الناشئة، مما يساهم فى تحسين السيولة وزيادة حجم التعامل على الأسهم.

وأكدت أن «IDH» لديها خطة عمل وإستراتيجية نمو محددة مما يتيح للمستثمرين (المؤسسات والأفراد) الوصول للأسهم المتداولة فى بورصة لندن بسهولة.

وحول خطة الشركة فى التوسع فى السوق المحلية وخارج مصر، أوضحت «الشربينى» أن «IDH» تسعى دائماً إلى اقتناص الفرص الجيدة التى تضمن تحقيق أهداف الشركة فى التوسع والتنمية والتطوير، فضلاً عن توفير أفضل خدمات التشخيص والتحاليل والأشعة.

وأوضحت أن شركتها تسعى إلى التوسع خارج القارة الأفريقية وإقامة استثمارات جديدة فى آسيا، بالإضافة إلى منطقة الشرق الأوسط، خاصة أن قطاع الصحة والرعاية الصحية أحد أهم القطاعات الإستراتيجية التى تمثل أحد القطاعات الجاذبة للاستثمارات.

وذكرت أن «IDH» تضع الرعاية الصحية لعملائها على رأس الأولويات، وذلك فى إطار المحافظة على الحصة السوقية، موضحة أن الميزة التنافسية تأتى من الالتزام بالجودة وتوفير أفضل خدمات التشخيص والتحاليل الطبية بمختلف أنواعها.

وأشارت إلى أن شركتها تعمل باستمرار على التوسع الجغرافى من خلال زيادة عدد الفروع فى الدول التى تعمل بها، وتحرص على توسيع شبكة الفروع من 30 إلى 35 فرعاً فى العام مع تزويدها بأفضل الأجهزة والتكنولوجيا وتوفير أفضل الخبراء فى مجال الاختبارات المعملية والتحاليل والتشخيص.

وأكدت استمرار «IDH” فى خطة التوسع لتلبية احتياجات المرضى والأطباء، بالإضافة إلى اتباع كل ما هو جديد فى مجال الرعاية الصحية والتشخيص والتحاليل.

ولفتت إلى أنه خلال عام 2018 بدأت الشركة التوسع فى قطاع الأشعة، بافتتاح الفرع الثانى للبرج سكان فى فبراير 2020، مؤكدة تحقيق تقدم جيد نحو افتتاح الفرع الثالث للبرج سكان، كما تستهدف الشركة الوصول لستة فروع خلال الشهور القادمة.

وأكدت أن التوسع الإقليمى هو جزء من إستراتيجية الشركة التوسعية إذ تحرص الشركة دومًا على البحث عن أى فرص من الممكن أن تساهم فى الحفاظ على ريادتها فى الأسواق التى نعمل بها سواء من خلال التوسع فى الدول التى نقدم بها خدماتنا أو فى دول جديدة، وهذا ما سيتم إعلانه فور الحصول على فرص مؤكدة.

نحتفظ بوضع مالى قوى يعكس قدرة الإدارة على التكيف مع المتغيرات التى تشهدها السوق نتيجة جائحة كورونا

وحول نتائج أعمال الشركة الأخيرة، أوضحت “الشربيني” أنه على الرغم من جائحة كورونا وآثارها السلبية على العالم أجمع، فإن شركة “IDH” حققت نتائج متميزة وأداءً قوياً خلال عام 2020؛ إذ سجلت إيرادات بنحو 2.7 مليار جنيه-  ما يعادل زيادة بنسبة %19 مقارنة مع عام 2019 – وسجلت الشركة أرباحا بقيمة 609 ملايين  جنيه-  ما يعادل زيادة  %21 وبينما   ارتفعت  نسبة هامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك  لتصل44 %.

وأكدت أن «IDH» تحتفظ بوضع مالى قوى يتميز بسيولة مالية قوية، ويعكس الأداء القوى للشركة خلال 2020 مرونة نموذج أعمالنا وقدرة الإدارة على التكيف مع المتغيرات التى تشهدها السوق خاصةً بعد الاضطرابات التى تسببت فيها جائحة «كوفيد-19» السنة الماضية.

نتوقع أداء قويا خلال 2021

وتوقعت «الشربينى» أن تستمر «IDH» فى الأداء القوى فى عام 2021 بدعم من التوسعات القائمة وزيادة عدد الفروع فى الدول التى نعمل بها، إضافةً إلى نموذج الأعمال القائم على كل ما هو حديث فى مجال التشخيص والتحاليل الطبية والخدمات المتميزة، فضلا عن خطة النمو المستقبلى للشركة يدعمها مركزها المالى القوى والأرصدة النقدية لدى الشركة والتى تتجاوز مليار جنيه.

حصتنا تتجاوز النصف فى سوق المعامل الخاصة بمصر

وفيما يتعلق بالانتشار الجغرافى فى مصر، قالت إن حصة الشركة من سوق شبكات المعامل الخاصة بمصر تتجاوز النصف، عبر عدد فروع لسلسلة معامل البرج والمختبر للتحاليل الطبية فى مصر يبلغ نحو 429 فرعاً بمصر، ومن ضمنها «MegaLab» وهو أكبر معمل مركزى خاص بالشرق الأوسط بطاقة استيعابية تقدر بـ 20 ألف تحليل بالساعة.

وأضافت أن التوسع الإقليمى هو جزء من إستراتيجية الشركة التوسعية إذ دائماً ما ندرس أى فرص يمكن أن تساهم فى الحفاظ على الريادة فى الأسواق التى تعمل بها سواء من خلال التوسع فى الدول التى نعمل بها أو فى دول جديدة.

وذكرت أنه داخل مصر تؤسس الشركة فروعاً ومعامل جديدة، لكن خارج مصر تستحوذ على معامل وتقوم بتطويرها بأحدث الأجهزة والمعدات والتكنولوجيا من أجل زيادة الخدمات الطبية التى يتم توفيرها.

ولفتت إلى أن «IDH» تبحث دائماً عن الفرص داخل دول قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وآسيا التى تتميز بالاقتصادات النامية والتركيبة السكانية قوية والتى تحتاج إلى خدمات رعاية صحية عالية الجودة.

وأوضحت أن إستراتيجية الشركة تركز على الدخول للدول التى يتناسب معها نموذج أعمالنا للاستفادة من اتجاهات الرعاية الصحية، مما يجعلنا قادرين على أن نستحوذ على حصة كبيرة فيها.

وأشارت إلى أن شركتها حصلت مؤخراً على حزمة تمويلية بقيمة 45 مليون دولار من مؤسسة التمويل الدولية مدتها 8 سنوات لتمويل خطط نمو الشركة عبر الأسواق الحالية والدخول فى أسواق جديدة بهدف التوسع فى تقديم خدمات تشخيصية عالية الجودة فى الأسواق الناشئة ذات معدلات نمو مرتفعة، بالإضافة إلى تعزيز تواجدها الحالى فى مصر والأردن ونيجيريا والسودان.

وذكرت أن الشركة تقدم عبر معاملها حالياً أكثر من 2,000 تحليل وتشخيص طبى بمعايير دولية فى أكثر من 480 فرعا فى مصر، والسودان، والأردن ونيجيريا؛ 429 فرعا منها فى مصر (من خلال فروع المختبر والبرج والبرج سكان)، كما أن «IDH» تضم «MegaLab» وهو أكبر معمل مركزى للتحاليل الطبية فى مصر، بقدرة استيعابية أكثر من 20 ألف تحليل فى الساعة.

وحول قدرة الشركة على التعامل مع كورونا خلال 2020، قالت «الشربينى» إن فروع الشركة تأثرت منذ بداية جائحة كورونا فى مارس 2020 ويرجع ذلك لسببين أولهما: أن جميع الدول طبقت قيودا إلزامية لمنع انتشار الفيروس منها الإغلاق الكامل، كما حدث فى الأردن فى بداية الوباء وتم السماح لنا بتشغيل فرعين فقط من أصل 19 فى الأردن، وفى مصر تم فرض حظر للتجوال كإجراءات احترازية، فقمنا بتقليل ساعات العمل.

أما السبب الثانى فمتعلق بالخوف الذى لازم المواطنين من التردد أو التعامل مباشرة مع مقدمى الرعاية الصحية مما قد يزيد فى اعتقادهم من فرص التعرض للعدوى.

وأكدت أنه تم التعامل بشكل فعّال وسريع مع هذا الظرف إذ تم توسيع نطاق خدمات المكالمات والمتابعة المنزلية فى كل من مصر والأردن، ومن خلالها يتمكن المرضى من إجراء الاختبارات فى منازلهم دون الحاجة لزيارة المعامل، كما وفرنا خدمة الزيارة المنزلية بالمجان فى الأشهر الأولى من الجائحة.

وذكرت «الشربينى» أن هوامش الأرباح تصل  إلى حوالى %40، وهى النسبة التى تحققها الشركة بشكل دائم حتى من قبل الجائحة، ويعود هذا لحجم الشركة وقدراتها وكفاءة جدول الأعمال والخدمات.

إجراء أكثر من 30 مليون تحليل وخدمة 7 ملايين مريض من خلال فروعنا فى مصر والسودان ونيجيريا والأردن

وتابعت: «نحن أكبر مقدمى خدمات التشخيص والتحاليل بين المختبرات الخاصة فى مصر؛ فنحن نجرى أكثر من 30 مليون تحليل ونخدم أكثر من 7 ملايين مريض سنويًا من خلال فروعنا المنتشرة فى مصر والسودان ونيجيريا والأردن، وهو ما يجعلنا فى مركز قوى ومتميز ويكسبنا علاقات قوية مع المعنيين بالأمر».

وأوضحت أن حصة الشركة من سوق شبكات المعامل الخاصة بمصر تتجاوز النصف، عبر عدد فروع لسلسلة معامل البرج والمختبر للتحاليل الطبية فى مصر يبلغ نحو 429 فرعاً بمصر، ومن ضمنها «MegaLab» وهو أكبر معمل مركزى خاص بالشرق الأوسط بطاقة استيعابية تقدر بـ 20 ألف تحليل بالساعة، إلى جانب فروع البرج سكان للأشعة.

وحول أى فرص للاستحواذ فى السوق المحلية، أكدت «الشربينى» تطلع شركة «IDH» المستمر للمحافظة على الريادة هو ما يجعلها تتعامل مع كل الفرص المناسبة لتظل مجموعة قوية فى الأسواق الناشئة، فضلاً عن تبنى الشركة لإستراتيجية مستقبلية تهدف إلى تحقيق أربعة أهداف رئيسية لتعزيز نموذج الأعمال.

وقالت إن الهدف الأول يتمثل في مواصلة توسيع نطاق الوصول للعملاء من خلال زيادة عدد الفروع من 30 إلى 35 سنوياً؛ فضلا عن زيادة عدد الاختبارات الخاصة بالمرضى من خلال توفير تحاليل وتشخيصات طبية.

وأشارت إلى أن الهدف الثالث يتمثل فى التوسع فى أسواق جديدة جغرافياً من خلال عمليات استحواذ انتقائى لكيانات ذات قيمة معتمدة، وكذلك تعزيز شبكة الشركة عن طريق إدخال خدمات طبية جديدة ذات علامة تجارية وخبرة مرموقة.

وذكرت أن قارة أفريقيا تظل أرضاً للفرص الواعدة التى يمكنها تحويل كل التحديات إلى برامج ومشروعات متميزة، إذ تتعدد القطاعات الاستثمارية الواعدة فيها بشكل يجذب الاستثمارات الأجنبية من كل حدب وصوب، ويعد قطاع الصحة والرعاية الصحية أحد أهم القطاعات الإستراتيجية التى تمثل أحد القطاعات الجاذبة للاستثمارات.

وأكدت أنه قبل أن يتم دخول أى من الأسواق التى تستهدف الشركة العمل بها، تقوم الشركة بدراستها دراسة وافية وتضع لها الخطط المناسبة للعمل لتوفير خدماتها بالشكل المناسب والجيد للعملاء سواء للمرضى أو الأطباء فى تلك الدولة، إلى جانب الالتزام بالقوانين والأحكام المنظمة للعمل بكل دولة.

وأضافت: «عند دخولنا إلى نيجيريا، رأينا إمكانات كبيرة، إذ أنها أكبر الدول الأفريقية ولكن جودة خدمات التشخيص والتحاليل الطبية بها منخفضة. لذا قررنا العمل فى نيجيريا، وعملنا مع شركاء على الأرض وقمنا بتجديد المرافق والأجهزة».

وتابعت : «قمنا بتدريب العاملين فى معاملنا هناك حيث إن الموارد البشرية تأتى على رأس أولويات الشركة. واليوم لدينا 12 فرعاً تخدم البلاد من خلال علامتنا التجارية «Eco-Lab» ومن المنتظر أن نقوم بزيادة عدد فروعنا هناك خلال الفترة المقبلة بداية من العام المقبل».

جدير بالذكر أن المجموعة المالية هيرميس ورينيسانس كابيتال قد قامتا بدور مستشار «IDH» فى عملية القيد المزدوج بالبورصة المصرية، بينما تولى دور المستشار القانونى كل من مكاتب كليفورد تشانس وأوجيير ووايت أند كايس .

وتأسست شركة التشخيص المتكاملة القابضة فى مايو  2014، نتيجة دمج «أبراج كابيتال» – التى يجرى تصفيتها حاليا – لمعامل البرج والمختبر، واللتين كانتا مملوكتين للشركة الإماراتية آنذاك.

وفى عام 2015 أتمت المجموعة المالية «هيرميس»، عملية طرح أسهم شركة «التشخيص المتكاملة القابضة» فى بورصة لندن بقيمه 290 مليون دولار، عبر طرح ما يعادل 43.5 % من أسهمها، وتولت «هيرميس» أنذاك دور المنسق الدولى المشترك ومسئول التغطية للصفقة، التى كانت أول طرح عام أولى لشركة مصرية عاملة بقطاع الرعاية الصحية فى بورصة لندن للأوراق المالية.