بورصة وشركات

الرئيس التنفيذى للبنك التجارى الدولى يحجر نفسه فى المنزل أسبوعين

البنك التجارى الدولى يفصح عن عزل الرئيس التنفيذى نفسه فى المنزل تحسبا لفيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلن حسين أباظة الرئيس التنفيذى للبنك التجارى الدولى- مصر عن وضع نفسه فى الحجر الصحى المنزلى الاختيارى لمدة أسبوعين وذلك بعد وفاة أحد أقاربه تأثرا بفيروس كورونا .

وقال البنك فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية الإثنين إن أباظة سيخضع للفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من سلبية إصابته بالفيروس وفقا لتوجيهات وزارة الصحة والسكان المصرية.

وأشار الإفصاح إلى أن أباظة لم تظهر عليه أى أعراض تؤدى إلى الاشتباه بإصابته بالفيروس ، وسيستمر فى ممارسة أعماله منزليا وفقا لسياسة تناوب الإدارية العليا التى أعلنها البنك فى وقت سابق تحسبا لانتشار العدوى.

ومن المقرر أن يواصل أباظه مهامه عبر المكالمات والاجتماعات عبر الهاتف على مدار الأسبوعين المقبلين ، وقد يقرر البنك تسليم مهامه إلى أحد أعضاء فريق الإدارة العليا على حسب الظروف وفقا للإفصاح.

البنك التجارى الدولى يوفر قفازات للموظفين المتعاملين مع النقود الورقية

وأعلن البنك فى وقت سابق عن سلسة اجراءات للوقاية من انتشار عدوى فيروس كورونا، من بينها توفير قفازات للموظفين المتعاملين مع النقود الورقية “البنكنوت”.

وقال البنك فى إفصاح مرسل للبورصة 16 مارس الحالى إن مجلس الإدارة اتخذ عدة إجراءات وقائية لتجنب الإصابة والحد من انتشار هذا الفيروس.

وشملت الإجراءات تعليق رحلات العمل إلى البلاد المصابة وحث الموظفين العائدين منها على العمل من المنزل لمدة أسبوعين تحسبًا لاحتمالية مخالطة أى شخص حامل للفيروس.

كما تضمنت الإجراءات تعلق كل الأنشطة الداخلية التي تتضمن تجمعات بأعداد كبيرة مثل دورات التدريب وإتاحتها على القنوات الإلكترونية.

وقال البنك إنه يتابع الموقف عن كثب من خلال بيانات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والسكان المصرية.

ويعد التجارى الدولى، أكبر بنك تجارى فى مصر، وكذلك أكبر بنك مدرج فى البورصة المصرية من حيث نسبة التداول الحر للأسهم.

منظمة الصحة العالمية: كورونا يمكن انتقاله عبر النقود الورقية

الدولار

وتقول منظمة الصحة العالمية إن استخدام النقود الورقية يعد من الوسائل التي يمكن أن ينتقل من خلالها عدوى فيروس كورونا.

وتنصح المنظمة بغسل اليدين بصورة جيدة واستخدام المطهرات بعد استخدام أوراق النقود.

كما توجه باستخدام طرق الدفع اللالكترونى كبديل للدفع الورقى لمحاصرة انتشارالفيروس ، وفقا لتقرير نشرته صحيفة الجارديان البريطانية 3 مارس الحالى.

وقررت الحكومة المصرية فى وقت سابق تعليق الدراسة فى الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين إضافيين ، وتعليق حركة الطيران حتى منتصف أبريل.

كما قرر مجلس الوزراء تخفيض حضور العاملين في الأجهزة الحكومية، باستثناء عدد من القطاعات الاستراتيجية المؤثرة.

وفى إجراء لاحق قرر المجلس حظر التجوال فى مصر اعتبارا من الساعة السابعة مساء مع إغلاق المواصلات العامة .

البنك المركزى يعلن إجراءات لمواجهة تداعيات فيروس كورونا

الاستراتيجية الوطنية للتكنولوجيا المالية التى أعدها البنك المركزى

من جانبه طالب البنك المركزى المصرى جميع البنوك المصرية، باتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الوقائية، فيما يخص فيروس كورونا المستجد.

كما أصدر المركزى تعليمات، للبنوك المحلية، بتأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات المتوسطة والصغيرة والمتناهية لمدة 6 أشهر، وعدم تطبيق غرامات التأخير فى السداد.

كما شدد المركزى على ضرورة قيام البنوك بشكل فورى بإتاحة الحدود الإئتمانية الازمة لمقابلة تمويل العمليات الاستيرادية للسلع الأساسية والاستراتيجية وبالأخص الغذائية.

كذلك شدد على إتاحة الحدود الائتمانية اللازمة لتمويل رأس المال العامل وبالأخص صرف رواتب العاملين بالشركات.

ولفت إلى دراسة ومتابعة القطاعات الأكثر تأثرا بانتشار الفيروس ووضع خطط لدعم الشركات العاملة بها.

كما أشار الى ضرورة وضع خطط عاجلة لزيادة الحدود الائتمانية مع البنوك الخارجية بما يضمن استمرار توفير التمويل اللازم لعمليات التجارة الخارجية.

وبدأ فيروس كورونا فى الصين منذ أربعة أشهر تقريبا وانتشر تدريجيا فى أكثر من 90 دولة فى العالم حتى الآن ما دفع منظمة الصحة العالمية الى تصنيفه وباء عالميا .

وتسعى شركات أدوية عالمية فى ألمانيا وأمريكا وغيرها للتوصل إلى مصل مضاد للفيروس ،إلا أن جهودهم لم تسفر عن علاج حتى الآن.

واتجهت أغلب دول العالم إلى إغلاق الحدود وفرض قيود صارمة على الدخول وإجراءات الحجر الصحي وتقييد التجمعات الكبرى في إطار جهود احتواء تفشي الفيروس الغامض حتى الآن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »