Loading...

«الدوما» يوصي بمصادرة أصول غربية ردا على سرقة الأموال الروسية

ضاف فولودين أن اليخوت والفيلات الفاخرة التي يملكها الأثرياء الروس لم تساعد على تنمية روسيا لكن الغرب بدا أنه يريد أن يقوم فحسب "بسرقتها".

«الدوما» يوصي بمصادرة أصول غربية ردا على سرقة الأموال الروسية
محمد عبد السند

محمد عبد السند

3:26 م, الأثنين, 2 مايو 22

قال فياتشيسلاف فولودين رئيس مجلس النواب الروسي “الدوما” إن على بلاده مصادرة ممتلكات لغربيين ردا على مقترح من الرئيس الأمريكي جو بايدن بنقل الأصول المجمدة من النخبة الروسية لأوكرانيا، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكثف بايدن مؤخرا من الدعم لأوكرانيا وطلب من الكونجرس حزمة مساعدات بقيمة 33 مليار دولار والسماح للدولة بوضع يدها على مزيد من الأصول التي يملكها الأغنياء الروس ومنحها لأوكرانيا.

وأضاف “فولودين” أن اليخوت والفيلات الفاخرة التي يملكها الأثرياء الروس لم تساعد على تنمية روسيا لكن الغرب بدا أنه يريد أن يقوم فحسب “بسرقتها”.

وكتب “فولودين” الذي عادة ما يعبر عن آراء الكرملين، على قناته على تلجرام: “من الصواب اتخاذ إجراءات مماثلة حيال الأعمال في روسيا التي يأتي من يملكونها من دول غير صديقة اتخذت فيها مثل تلك الإجراءات، صادروا تلك الأصول”.

وقال “العائدات من البيع يجب أن تستخدم لتنمية بلادنا… سابقة خطيرة تم إرساؤها ويجب أن تعود فتضرب أمريكا مثل الكرة المرتدة”.

وبعد أن فرض الغرب عقوبات على روسيا لغزوها أوكرانيا، يتجه الاقتصاد الروسي الذي يقدر حجمه بنحو 1.8 تريليون دولار، لأكبر انكماش منذ السنوات التي تلت انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991 في ظل ارتفاع حاد في التضخم.

وبدأ نقل كبير للأصول الروسية مع زيادة نفوذ الدولة على الاقتصاد، كما قامت شركات استثمار غربية كبرى مثل “بي.بي” العملاقة للطاقة و”شل” بالخروج منها بينما يحاول أثرياء إعادة هيكلة امبراطورياتهم المالية.

وعلى هذا الأساس، باع ملاك غربيون حصصهم الروسية أو سحبوا عملياتهم ولم يتضح بعد ما هي الأصول المهددة في روسيا.

وأشار “فولودين” في تصريحاته إلى ليتوانيا ولاتفيا وبولندا والولايات المتحدة على أنها الدول التي شاركت في “سرقة” الأصول الروسية.