اقتصاد وأسواق

الدول العربية تحتاج 60 مليون وظيفة حتى 2020 للإبقاء على معدلات البطالة الحالية

قال صندوق النقد العربي إن أوروبا وأمريكا والصين تحتاج 97 مليون عامل مهاجر حتى 2050 للحفاظ على قاعدتها الضريبية من التآكل

شارك الخبر مع أصدقائك

قال صندوق النقد العربي إن الدول العربية تحتاج 60 مليون وظيفة جديدة حتى 2020 للإبقاء على مستويات بطالة الشباب عند مستوياتها الحالية .

وأشار الصندوق في تقرير آفاق الاقتصاد العربي، إلى أن معدل البطالة في الدول العربية بلغ 10% خلال العام الماضي وفق تقديرات البنك الدولي، وهو ما يمثل تقريبًا ضعف المتوسط العالمي البالغ 5.4%.

وأوضح أن تتبع تطور معدل البطالة خلال الفترة 2000 – 2008 و2009 – 2018 تشير إلى أن الفترة الأولى اتجه معدل البطالة للانخفاض التدريجي بما يعكس ارتفاع معدل النمو الاقتصادي، وزيادة معدلات التشغيل وهو ما خفض المعدلات من 12% في عام 2000 إلى 9% في عام 2009.

بينما اتسمت الفترة من 2009 – 2018 بانخفاض معدل النمو الاقتصادي ليسجل 2.6% مقارنة بمعدل نمو القوى العاملة 3.3%، كما أضعفت التحديات الاقتصادية التي شهدتها البلدان العربية على الصعيدين الإقليمي والعالمي خلال تلك الفترة من قدرة الدول على زيادة معدلات التشغيل .

اقرأ أيضا  أسعار السمك اليوم 16-1-2021 فى مصر
البطالة فى مصر

وأشار التقرير إلى أنه يزيد من حجم التحديات التي يفرضها ارتفاع معدلات البطالة في المنطقة العربية تركزها في أوساط الشباب في الشريحة العمرية 15 – 24 سنة، حيث بلغ معدل بطالة الشباب في الدول العربية 26.1% في عام 2018 ،وهو تقريبا المستوى المسجل عام 2000 ويعادل نحو ضعف معدل بطالة الشباب على مستوى العالم 13.2% .

من جانب آخر ترتفع مستويات بطالة الشباب بشكل كبير بين أوساط الإناث في الدول العربية لتصل إلى 40%مقابل 15% في المتوسط العالمي وهو ما يحد من آفاق النمو في الدول العربية ويضعف من معدل نمو العمالة والسكان النشيطين اقتصاديا الطاقات الإنتاجية الحالية .

اقرأ أيضا  أسعار الكتاكيت البيضاء اليوم 16-1-2021
البطالة في المغرب

وأكد الصندوق أنه لتفادي مشكلة البطالة كأكبر التحديات التي تواجه الاقتصاديات العربية يجب أن تعمل الدول العربية على مواصلة استراتيجيات تنويع الاقتصاد، وتنفيذ إصلاحات مؤسسية لزيادة ديناميكية ومرونة أسواق العمل والمنتجات، وزيادة فرص التمويل للشباب والاستفادة من تسارع وتيرة التقنيات المالية .

بالإضافة إلى زيادة مساهمة المرأة في سوق العمل، وترتيبات عمل أكثر مرونة بالاستفادة من التطورات التقنية، بجانب رفع جودة التعليم وتوجيه السياسات التعليمية نحو مجالات ديناميكية أكثر طلبًا في مجال العمل، والتفكير في مبادرات لدعم التكامل العربي والإقليمي .

97 مليون عامل مهاجر تحتاجهم أوروبا والصين وأمريكا حتى 2050

وبينما يعاني الوطن العربي من البطالة أورد التقرير أنه من المتوقع انخفاض مستويات القوى العاملة في الدول المتقدمة وبعض البلدان النامية سريعة النمو نتيجة شيخوخة السكان .

اقرأ أيضا  «المال» تنفرد بنشر مسودة اللائحة التنفيذية المقترحة لقانون الجمارك

لفت إلى أنه من المتوقع ارتفاع الطلب على العمالة المهاجرة، حيث تشير التقديرات إلى حاجة دول الاتحاد الأوروبي إلى استقطاب نحو 70 مليون مهاجر حتى عام 2050 للوفاء بمتطلبات سوق العمل، والحفاظ على القاعدة الضريبية الحالية، وكذا حاجة الولايات المتحدة والصين إلى استقطاب 27 مليون عامل.

وينتج عن ذلك توقعات بارتفاع مستويات الطلب على العمالة العربية المؤهلة، إلا أن ذلك سيكون في ظل إطار تنافسي قوي مع بعض الدول النامية الأخرى خاصة في ظل الوفر المتوقع في مستويات المعروض من العمالة في الهند بنحو 47 مليون عامل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »