سيــارات

الدولار يهبط بمبيعات «فبراير»

الدولار يهبط بمبيعات «فبراير»

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

قال أحمد الخادم، مدير التسويق بشركة «مرسيدس – بنز» إيجيبت، إن الأزمة الراهنة المتعلقة بتوفير الدولار، تسببت فى تراجع حجم المبيعات خلال فبراير الماضى، مقارنة بالشهر نفسه، من العام الماضى.

وأكد أن «مرسيدس – بنز» إيجيبت، ما زالت قادرة على مواجهة تلك التحديات، موضحاً أن الأزمة الحالية لن تؤثر على حجم المبيعات، وتنعم «مرسيدس» باستقرار حقيقى حتى الآن.

من جانبه، أكد علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، عضو شبعة وكلاء وموزعى السيارات بغرفة القاهرة التجارية، تراجع حجم مبيعات فبراير 2014 مقارنة بالشهر نفسه من 2013، وأن حجم المبيعات تراوح بين 15 و16 ألف سيارة، مقارنة بما يقرب من 22 ألف سيارة خلال فبراير 2014.

وأوضح أن التراجع يقترب من %27، بسبب القرارات الصادرة عن البنك المركزى، والمتعلقة بالإيداع الدولارى، وعجز البنوك عن توفيره لوكلاء السيارات.

وتابع: المزاج العام للمستهلك تأثر خلال فبراير بالتفجيرات التى شهدتها البلاد، وكان تلها آثار جانبية على استقرار الأوضاع الاقتصادية والسياسية.

وأكد خالد سعد، نائب رئيس شركة بريليانس البافارية للسيارات، تراجع المبيعات خلال فبراير نتيجة الاضطرابات السياسية والاقتصادية وتصاعد أعمال العنف والتفجيرات.

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار صرف الدولار الأمريكى، دفع بعض الوكلاء والشركات إلى زيادة الأسعار مما تسبب فى انخفاض المبيعات.

ولفت الى أن «بريليانس» البافارية تمكنت من بيع ما يقرب من 300 سيارة خلال فبراير، مؤكداً أن الشركة شهدت تراجعاً طفيفاً فى حجم مبيعاتها مقارنة بالعام الماضى، نتيجة أزمة الدولار وارتفاع الأسعار.

ويشكك خبراء السوق فى تقارير مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» عن حجم مبيعات السوق، والتى أشارت لنمو مبيعات يناير الماضى بواقع %16، مقارنة بيناير 2014.

شارك الخبر مع أصدقائك