بنـــوك

الدولار يكسب 15 قرشاً أمام الجنيه في عهد “السيسي”

 محمد رجب:

سجلت أسعار البيع للدولار الأمريكي بالبنوك مكاسب بلغت قيمتها 15 قرشاً امام الجنيه منذ بداية حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصر حيث ارتفع من 7.1802 جنيه للبيع داخل السوق الرسمية الى 7.33 جنيها امس، فيما صعدت أسعار الشراء من 7.1501 جنيه الى 7.30 جنيهاً امس.

شارك الخبر مع أصدقائك

 محمد رجب:

سجلت أسعار البيع للدولار الأمريكي بالبنوك مكاسب بلغت قيمتها 15 قرشاً امام الجنيه منذ بداية حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصر حيث ارتفع من 7.1802 جنيه للبيع داخل السوق الرسمية الى 7.33 جنيها امس، فيما صعدت أسعار الشراء من 7.1501 جنيه الى 7.30 جنيهاً امس.

 وصعدت أسعار الدولار بالسوق السوداء من 7.45 جنيه الى 7.95 جنيهاً امس.

وشهد الربع الأول من العام المالي 2014/2015 هدوء نسبي في تحركات أسعار العملة الخضراء بالسوق الموازية مائلاً للهبوط حيث وصلت بنهاية سبتمبر إلى 7.37 جنيه وهو مايعود لسببين أولهما يتمثل في روح التفاؤل والتوقعات الإيجابية بشأن الاقتصاد خلال تلك الفترة ونجاح شهادات قناة السويس في تحويل مدخرات الأفراد الدولارية إلى الجنيه المصري حيث قام الأفراد ببيع ماقيمته 1.5 مليار دولار للبنوك من أجل شراء الشهادات، بينما كانت الأسعار في السوق الرسمية قد استقرت عند مستويات 7.1801 جنيه دون تحرك.
 
وخلال الربع الثاني من العام المالي الجاري شهد الاقتصاد المصري بعض الضغوط جاء أولها مع رد الوديعة القطرية بمقدار 500 مليون دولار خلال شهر أكتوبر الماضي بشكل حرك أسعار الدولار الأمريكي بالسوق السوداء إلى الأعلى لتكسر حاجز الـ 7.5 جنيه.
 
ومع دخول شهر نوفمبر 2014 كانت هناك مزيد من الضغوط في انتظار البنك المركزي حيث قام بسداد وديعة قطرية تبلغ 2.5 مليار دولار، في وقت قد تراجعت فيه أسعار الذهب عالمياً بشكل رفع من حجم الطلب على الدولار الأمريكي مع تراجع في جانب العرض لتصل مستويات أسعار العملة الخضراء في منتصف شهر نوفمبر إلى 7.75 جنيه بينما كانت الأسعار بالسوق الرسمية ثابتة دون تحرك عند مستويات 7.1801 جنيه.
 
ومع استمرار الضغوط وزيادة حدة المضاربات على العملة لجأ البنك المركزي إلى القيام بعدة تحركات جاءت أولها في إعلان هشام رامز محافظ البنك المركزي خلال مشاركته في اجتماع غرفة التجارة الأمريكية بأن السوق السوداء ستنتهي خلال عام ثم توالت التصريحات ليعلن خلال مشاركته بالمؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية عن نيته في اتخاذ إجراءات فنية جديدة لمحاربة السوق السوداء للدولار والقضاء عليها.
 
وفي أواخر شهر نوفمبر قام البنك المركزي بتكثيف التفتيش على شركات الصرافة ليتم إغلاق أكثر من 14 شركة صرافة تقوم بأعمال غير شرعية لتتراجع الأسعار بالسوق الموازية نسبيا في نهاية الشهر مسجلة 7.68 جنيه.
 
وبدأت مرحلة الأجراءات الفنية التي أعلن عنها البنك المركزي خلال شهر ديسمبر عندما قرر زيادة العطاءات الدورية للدولار إلى 4 مزادات أسبوعيا بدلا من 3 مزادات فقط لتخفض من وتيرة ارتفاع أسعار الصرف بالسوق الموازية للدولار مكتفية بتسجيل 7.79 جنيه بنهاية شهر ديسمبر 2014 في ظل ثبات واستقرار الأسعار الرسمية للدولار الأمريكي عند مستويات 7.1801 جنيه.
 
وفي يوم 18 يناير فاجأ عطاء البنك المركزي للدولار الأمريكي السوق السوداء للعملة نتيجة الارتفاع غير المتوقع في أسعار صرف الدولار بواقع 5 قروش لتتحرك مستويات أسعار العملة الخضراء بالبنوك بعد فترة طويلة من الثبات دامت لمدة 7 أشهر مسجلة 7.2301 جنيه.
 
ولم يتوقف الارتفاع في اسعار الدولار الأمريكي خلال العطاءات التالية لتستمر في الأرتفاع بواقع 5 قروش إضافية في عطاء الأثنين الماضي لتستمر الأسعار الرسمية للدولار بالبنوك في طريقها نحو الارتفاع مسجلة 7.2801 جنيه.
 
وأمام تلك التحركات غير المتوقعة في ارتفاع العملة الخضراء وتراجع قيمة الجنيه شهدت السوق الموازية للدولار تحركات للأعلى مسجلة 7.86 جنيه، وفي اليوم التالي الثلاثاء كان البنك المركزي يعد لمفاجأة جديدة تتمثل في طرح عطاء دوري إضافي للدولار ليصل عدد العطاءات إلى 5 عطاءات خلال الأسبوع الواحد بدلا من 4 عطاءات فقط قفز خلاله سعر الدولار بواقع 5 قروش إضافية.
 
وتجاهلت السوق السوداء للدولار التحرك السابق من قبل البنك المركزي لتتحرك نحو الارتفاع مسجلة مستوى قياسي جديد بلغ 7.95 جنيه بينما وصلت الأسعار الرسمية إلى مستويات 7.3301 جنيه لتسجل حجم الفجوة بينهما 62 قرشاً. 

شارك الخبر مع أصدقائك