اقتصاد وأسواق

الدولار يشعل أسعار تصدير القطن

دعاء حسنى سجلت حجم تعاقدات الأقطان المصرية خلال الموسم التصديرى الجارى منذ بدايته فى أكتوبر الماضى إلى الآن 15 ألف طن سنوياً. كشف نبيل السنتريسى فى تصريحات لـ"المال"، عن إشتعال أسعار التصدير خلال الموسم الجارى لتكسر كافة الأرقام القياسية للسنوات الماضية فى ظل ارتفاعات الدولار. وأوضح أنه بلغ متوسط

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء حسنى

سجلت حجم تعاقدات الأقطان المصرية خلال الموسم التصديرى الجارى منذ بدايته فى أكتوبر الماضى إلى الآن 15 ألف طن سنوياً.

كشف نبيل السنتريسى فى تصريحات لـ”المال”، عن إشتعال أسعار التصدير خلال الموسم الجارى لتكسر كافة الأرقام القياسية للسنوات الماضية فى ظل ارتفاعات الدولار.

وأوضح أنه بلغ متوسط سعر تصدير أصناف الأقطان  3200 جنيها للقنطار لصنف جيزة 86، فيما تراوحت بين 3350 و3600 جنيها للقنطار لأصناف 92، والهجين الجديد “جيزة 96″ـ وهو صنف جديد تم زراعته تجاريا هذا العام لأول مرة، مقابل 1200 جنيها سعر التصدير الموسم الماضى.

وأضاف أن سعر تصدير الأقطان يتراوح حاليا ً بين 150 و160 سنت للبرة، وسط محدودية الإنتاجية القطن المصرى هذا العام، وبالتزامن مع تسجيل سعر الدولار لقرابة 20 جنيها رسميا بالبنوك، مقابل 8.8 جنيها سعر الدولار الموسم الماضى، وسعر يصل إلى 120 سنت لبرة لأصناف الأقطان المصرية.

وقال السنتريسى، إن اشتعال أسعار الدولار، ستتسبب فى زيادة حصيلة الصادرات المصرية من الأقطان، خاصة مع زيادة سعر تصدير القنطار، وفى ظل محدودية الكميات التى سيتم التعاقد على تصديرها هذا الموسم والتى يتوقع أن لا تتجاوز  60% من معروض هذا العام المقدر بـقرابة مليون قنطار بينهم 800 ألف قنطار من إنتاج العام الحالى، مقابل 35 ألف قنطار تم تصديرهم العام الماضى ما يعادل 700 ألف قنطار.

 أوضح السنتريسى، أن ضعف إقبال المغازل المحلية على الأقطان المصرية هذا العام بسبب زيادة سعرها بصورة غير مسبوقة، سيحجم من إستهلاكها للأقطان بحيث لا تتجاوز حجم طلبها 40% من المعروض هذا العام.

 وفى سياق متصل أشار السنتريسى، إلى بطء الطلب فى الأسواق العالمية على الأقطان خلال الفترة الحالية ومن بينها الاقطان المصرية حتى يناير المقبل، تزامنا مع أجازت بأغلب الدول  أعياد الكريسماس وبداية السنة الميلادية الجديدة.

 

شارك الخبر مع أصدقائك